العودة     الحبيبة مكة :: 77 :: تغطية لمتحف ومقتنيات رائد الكشافة بالمملكة أ.محمد نور فارسي

عدد الضغطات : 13,667مساحة شاغرة
عدد الضغطات : 6,876مساحة شاغرة
عدد الضغطات : 8,942عدد الضغطات : 3,804
عدد الضغطات : 6,517مساحة شاغرة
عدد الضغطات : 3,913

الحبيبة مكة :: 77 :: تغطية لمتحف ومقتنيات رائد الكشافة بالمملكة أ.محمد نور فارسي


 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 13 May 2011, 03:20 PM   #1
حسن مكاوي غير متواجد حالياً
المشرف العام


رقم العضويـــة: 7
تاريخ التسجيل: 18 11 2002
الجــنــــــــس:
ذكر
مكان الإقــامة: مكة المكرمة
المشاركــــات: 2,323
قوة التقييــــم: 10 نقطة
حسن مكاوي is on a distinguished road
نقاط التقييــم: 31
آخر تواجــــــد: 15 Oct 2020 (11:57 PM)
المشاهدات: 12626 | التعليقات: 20

الحبيبة مكة :: 77 :: تغطية لمتحف ومقتنيات رائد الكشافة بالمملكة أ.محمد نور فارسي




السـلام عليكم ورحمة الله وبركاته






تمرّ سنوات العمر أمام أعيننا ولا يبقى منها سوى الذكريات وشيئاً من مجدٍ تُخلّدُ به ، وتستعصي على من جاوز الخمسين وفوقها بعضُ صور الماضي بحلوها ومرّها ، ويصبح اجترارها فصولاً من مأساةٍ لا تلبث أن يقطّعها هرَمُ الذاكرة وفُرقةُ الأحباب ، فما أجملَ العيش في قلوبِ البشر ، في صفحات التاريخ ، في بناء الأجيال ، في عبق المكان بكل تفاصيله الموروثة وثقافته المكنونة التي تأبى على النسيان .


لحظات من حنين الماضي عاشها الفريق الإعلامي لموقع ومنتديات قبلة الدنيا مكة المكرمة مع الرائد الكشفي الأستاذ محمد نور فارسي ، أحد عمالقة العمل الكشفي ومؤسسيه بمكة المكرمة والمملكة العربية السعودية ، وبدعوة كريمة منه كانت هذه الزيارة والتغطية في مساء الثلاثاء 22/ 5/ 1432هـ حضرها كل من : الأستاذ طارق سندي ، والأستاذ عبد العزيز نوري ، ووائل عادل ، وأستاذنا محمد علي يماني ، وحسن مكاوي ، وحسن شعيب ..


إن من يقرأ السيرة الذاتية للأستاذ محمد نور سوف يمتلئ لبُّهُ بذلك الزخم من الهمة والنشاط الذي كان عليه الرعيل الأول من أهل التربية والتعليم السابقين ، خاصة وأنّ أستاذنا الفارسي قد جاوز السبعين من عمره وعاصر ملوك المملكة ابتداءً من الملك عبد العزيز وحتى خادم الحرمين الشريفين عبد الله بن عبد العزيز (حفظه الله) ، إلى جانب ما تختمره ذاكرتُه من صور وأحداث ومواقف عصيبة مرّت على البلاد والعباد .


ولعل أجمل مافي سيرة هذا الرجل أنه كان يرسم سيرته الذاتية منذ طفولته حتى هرمه ، في لوحة لم يزل زيتُها يتلألأ بهاءً وجمالاً ، فكل يوم في حياته كان إلى جانب مكانه في الذاكرة يجاوره تذكارٌ من شهادة أو وسام أو تحفةٍ أو عملةٍ أو قطعةٍ كانت عادية في وقتها وأصبحت الآن تحملُ تاريخاً يملأ العين والفؤاد شوقاً وربّما ألماً ولوعة ..

لقد تجوّلنا في مكتبة الأستاذ محمد نور ؛ فوجدناها زاخرة بالكتب المكية ، والمجلات القديمة ، حتى قصص ومجلات الأطفال لجيل السبعينات والثمانينات (الهجرية) رأيناها تأخذ زاويتها في حِجر المكتبة محافظاً عليها وعلى أغلفتها لم يصيبها التلف وإن كانت من القِدم بمكان .
















 
     
رد مع اقتباس
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 07:15 PM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi
(Valid XHTML 1.0 Transitional | Valid CSS! | SEO) .
For best browsing ever, use Firefox.
Copyright © 2018 makkawi.com. All rights reserved