عرض مشاركة واحدة
قديم 10 Nov 2013, 12:53 PM   #76
زهرانية جياد غير متواجد حالياً
مشرفة منتديات الأسرة المكية

الصورة الرمزية زهرانية جياد

رقم العضويـــة: 10965
تاريخ التسجيل: 10 01 2007
الجــنــــــــس:
انثى
مكان الإقــامة: مكة
المشاركــــات: 6,208
قوة التقييــــم: 20 نقطة
زهرانية جياد is on a distinguished road
نقاط التقييــم: 31
آخر تواجــــــد: 31 Oct 2016 (09:23 AM)
الأوسمة
الوسام الذهبي فريق الاشراف 
نتابع









لوحة جميلة بعنوان the song of the nubian


من اسم اللوحة اغنية نوبية
نعرف ان الفنان هذه المرة يجسد لنا مشهد للحياة النوبية
المغنى الذى يجلس فى الشارع على احد الادراج
ويمسك بيديه الة العزف ومن الواضح انه مندمج فى الغناء
وذو صوت جميل التفت حوله فتاة حسناء تسمع له بانصات
وترتدى الملابس النوبية تقف خلفها احد السيدات ترتدى السواد
وتضع على رأسها وعاء من الفخار
ويظهر رجل بملامح نوبية خلف السيدتان
الاضاءة جاءت قوية والالوان صريحة







هذه اللوحة بعنوان the snake charmer



وهى لرجل يقوم بالعزف للثعبان فى حين ان الثعبان يتمايل
ويرقص على الموسيقى هذه كانت احد المهن المنتشرة
وهى تعرف باسم الحاوى المكان فى فناء احد البيوت الريفية يجلس
رجل اسمر اللون بيده رق ويلتف حوله الرجال والنساء ليشاهدوه
يجلس ثلاث رجال على مقعد خشبى وبجانبهم سلة من البرتقال تناثر
قشره على الارض سيدة تحمل طفلة ترتدى ملابس الفلاحات
الذى من الواضح انه لم يتغير كثيرا عن وقتنا هذا فالجلباب
الواسع ذو الوسط والشال الاسود الطويل المتدلى على الارض
, من الواضح ان الفنان كان واقعى الى شكل كبير
فهو جسد المشهد كما شاهده تماما بدون اى رتوش حتى فى اتساخ الارض





لوحة بعنوان the puplic scrip
نموذج مختلف من الملابس بالنسبة للسيدات والرجال
فالسيدات يرتدين اليشمك نموذج تركى دخل مصر مع الحكم العثمانى
هناك ايضا بعض من الرجال يرتدون ملابس مختلفة كالطربوش
وعمامات الرأس باشكال مختلفة من الواضح ان السروال
او البنطلون المتسع وضيق من عند اسفل القدم كان موضة فى
هذا الزمان يلف عليه من على الخصر قطعة كبيرة من القماش
باحكام كحزام ويضع بداخلها السلاح فى اللوحة رجل يجلس
باسفل ومن الواضح انه رجل دين فامامه المصحف الشريف
بلحية بيضاء يجلس على سجادة بنقوش جميلة وينظر لاعلى
بنظرة يملؤها التساؤل لهذا العبد الاسود الذى يقف بابهى حلله
يمسك بيديه عصا طويلة ورفيعة ومن الواضح ان هذه العصا كان
الرجال يحملوها معهم فى ذلك الوقت دائما المشهد اقرب منه
بمشهد تمثيلى على مسرح للوحة فنية صنعت باتقان شديد






فى هذه اللوحة بعنوان رسالة وهى كم نرى لفتاة والجارية
التى تقوم بابلاغها رسالة خاصة بصوت خافت
ومن الواضح انها رسالة عاطفية قد بلغها بها حبيب الفتاة
عندما قابلته الجارية فى احد الاسواق ونرى الفتاة فى حالة انتشاء
وفرح من سماعها الرسالة على وجهها
الجانب الاخر يظهر فى الصورة رجل ربما والد الفتاة
تظهر عليه ملامح الغضب ربما كان يسترق السمع وسمع
ما لا يرضيه يمسك بخنجر معلق على وسطه فى حالة تأهب لقتل احد:
اللوحة غنية بالتفاصيل والالوان والازياء فملابس الفتاتان غاية فى الجمال
والنقوش على الحائط والسجاد والارضية
نقوش وزخارف عربية اصيلة ومتناسقة
الاضاءة قوية استعمل الفنان الالوان الصريحة لابهار
المشاهد تحتاج هذه اللوحة تكبيرها للتأمل فى ابعادها الجمالية



هذه لوحة بعنوان solo wall
,وهى لاحد السجون واعتقد انها جدار قلعة قايتباى
حيث كانت تستخدم كسجن فى ذلك الوقت يقف خارج السوربعض
من الناس ليتكلموا مع ذويهم من خلال الفتحات بين القوالب
الضخمة من الحجر ابدع الفنان فى رسم السور بهذا العلو
وبهذا الحجم من الضخامة يخرج من بين ثنايها بعض الاعشاب
التى قد نمت هناك بالاسفل هناك رجل من المجاذيب
يقف وحيدا ينظر الى اعلى طويل الذقن رث الثياب
من الواضح ان عزيز لديه وضع داخل هذه القلعة






هل عادة تدخين الشيشة للنساء والفتيات قديمة :!!
كل هذا الزمن فى هذه اللوحة من قرن ونصف من الزمان نرى
الفنان يرسم لنا فتاة جميلة تجلس خارج المنزل
وتتكأ بيديها على احد ركبتيها تضع وشاح على
راسها وترتدى ملابس مثيرة وبجانبها
الشيشة تجلس فى احد الشوارع الضيقة
وتظللها البيوت المتلاصقة وهناك فى اخر الشارع
بعض البيوت والمارة فى الشارع واضح ان الفتاة
تسكن فى مكان اثرى وقديم من شكل الحوائط
المحيطة بالفتاة اللوحة جميلة وبسيطة ركز الفنان
فيها على عنوانها وهو فتاة عربية والشيشة الاضاءة
فى هذه اللوحة جاءت منقسمة الى جزءين مظلمة وقوية
من ينظر للوحة للوهلة الاولى يعتقد انها لوحتين
ولكن عند تأملها يفهم مغزى الفنان فى انه جعلها
تقوم بتدخين الشيشة فى مكان مظلم وبعيد عن اعين المارة






واضح ان عادة تدخين الشيشة
عادة قديمة ومترسخة فى هذه اللوحة
يجلس هذا الرجل على اريكة عربية بجوار
المشربية بملابسه الكثيرة والثقيلة ويعلق على صدره
حقيبة ليضع بها اسلحته وهذا طراز الملابس فى هذه الفترة الزمنية
الجزء الاعلى عبارة عن جاكت او صديرى به الكثير
من الجيوب والجزء الاسفل ام سروال او قطعة قماش فضافضة
يجلس خالع خفيه وتظهر عليه ملامح الهم والحزن
ويقوم بتدخين الشيشة والتى لم يختلف شكلها كثيرا
عن شيشة هذه الايام اللوحة اسمها المدخن وكمعظم لوحات
الفنان ركز على الديكور العربى البياض فى
ملابس الرجل اضفى جمال على اللوحة والاضاءة
جاءت خافتة من ثقوب المشربيات





نساء تلعب الشطرنج فى المقهى عنوان هذه اللوحة
رسم الفنان مقهى على نظام المقاهى فى القاهرة منذ قرنين
من الزمان فهى كم نرى ليس بها اى طاولات او كراسى
واضح ان صاحب المقهى استعاض عن هذه الاشياء بمجموعة
من الاقفاص الخشبية لتحل محلها
وكم نرى رجل من الزبائن يقف بمحاذاة السيدتين
يتابع لعبهم يرتدى عقال فوق راسه من نفس لون الجلباب
ويضع بندقية على ظهره فى الجانب الاخر نرى عامل المقهى
بملابسه عبارة عن جلباب وعمامة على الرأس يقف ليصنع
الشاى والقهوة وبجواره على الحائط يعلق ادواته واوانيه
التى يستعملها فى اخر اللوحة هناك بعض من الزبائن يجلسون
على المصاطب والاقفاص الخشبية يتسامرون ويتحدثون
الديكور فقير جدا ملابس السيدتان
جاءت على غير عادة ملابس النساء فى ذلك
الوقت فهى خفيفة ولكن الوانها جاءت صريحة
وقوية اضاءت اللوحة المكان شبه مظلم الا من شعاع
من الشمس يخرج من فتحة من السقف ليصنع هالة
من الضوء رسمها الفنان ببراعة يحسد عليها





هذه اللوحة بعنوان LIGHT OF THE HAREM


ضوء من الحريم
من عنوان اللوحة نعلم انها لاحد الفنانين المستشرقين وهى لسيدة جميلة

تقف بعلياء فى ابهى ثيابها وهى عباءة عربية جميلة
تقوم بربط حجابها وتمسك لها بالمراة احد
الوصيفات او الخادمات فمن الواضح من الديكور والملابس
ان هذه السيدة شديدة الثراء ربما زوجة
احد الاغنياء او اميرة تميل السيدة براسها وترفع
احد يديها واليد الاخرى تمسك بالوشاح من الالوان المز ركشة
المتداخلة ترتدى زى شرقى من الذهبى اللامع وتربط
وسطها بحزام بني فاتح
ملامح السيدة جميلة تمتاز برشاقة القوام
مع الطول المفرط بالرغم من انها لا ترتدى حذاء
سوى قدميها على الارضية من الرخام
,ترتدى الوصيفة ايضا عباءة من
الزهرى جميلة وتعقد شعرها الاشقر على شكل ضفيرة وراءها
,الحائط من اللون النبيتى المحلى بالذهبى
  رد مع اقتباس