عرض مشاركة واحدة
قديم 05 Feb 2013, 01:11 PM   #18
زهرانية جياد غير متواجد حالياً
مشرفة منتديات الأسرة المكية

الصورة الرمزية زهرانية جياد

رقم العضويـــة: 10965
تاريخ التسجيل: 10 01 2007
الجــنــــــــس:
انثى
مكان الإقــامة: مكة
المشاركــــات: 6,208
قوة التقييــــم: 20 نقطة
زهرانية جياد is on a distinguished road
نقاط التقييــم: 31
آخر تواجــــــد: 31 Oct 2016 (09:23 AM)
الأوسمة
الوسام الذهبي فريق الاشراف 
الفنان التشكيلي





الاسم الكامل: فينسنت ويليم فان غوخ
30 مارس 1853 في غروت Zundert، براهات هولندا: ولد.
توفي: 27 يوليو 1890 في أوفير سور واز، فرنسا.





ساضع قصته كاملة لروعتها وهي اشبه برواية كلاسيكية رائعة





ولد "فان جوخ" في بلدة " زونديت " بهولندا عام 1853م
لأب يعمل قسيساً
وهو الأب الذي زرع في أعماق هذا الصغير من خلال الجو الديني
الصارم الذي أحاط بالأسرة مثلاً علياً ربما كانت تصطدم كثيراً
بالواقع طوال حياة


" فان جوخ".


و عندما بلغ "فان جوخ" السادسة عشرة من عمره أصطحبه عمه
إلى مدينة "لاهاي" ليعمل معه في القاعة التي يديرها والمتخصصة
في بيع الأعمال الفنية سواء من الآثار القديمة أو من إنتاج الفنانين
المعاصرين، وهي القاعة التي كانت تتبع مؤسسة "جوبيل"
الشهيرة والتي يقع مركزها الرئيسي بباريس.
و من خلال هذا العمل تعرف فان جوخ على عالم الفن وتحمس
لبعض الأعمال ولبعض الفنانين، و لهذا بذل جهده
في إقناع عملائه بشراء أعمال هؤلاء الفنانين وبلغ من نجاحه
أن قررت المؤسسة نقله إلى لندن ليدير فرعها هناك.
و استمر هذا النجاح الذي صاحبه اهتمام
" فان" بمظهره وأناقته الشخصية
إلى أن أحب إحدى الفتيات وتدعي " أرسيولا "
و لكنه عندما
طلب منها الزواج هزأت به وصدته في خشونة شديدة مما جعله
يصاب بما يشبه الهوس الديني، فبدلاً من أن يناقش العملاء
عن جماليات اللوحات المعروضة بالقاعة التي يديرها
أخذ يحثهم على الدين..
مما جعل الشركة تنقله إلى باريس حيث تدهورت حالته النفسية
وانطوى على نفسه
وأصابته الكآبة ..و قبل أن تقرر الشركة فصله كان قد قدم استقالته
عازماً على تكريس حياته للخدمة الدينية بعد أن اتجه إلى
لندن ليعمل كمدرس للغة الفرنسية، و لكن جو لندن المظلم
الكئيب و ذكريات جرحه العاطفي جعلت حالته النفسية
تزداد سوءاً فعاد إلى هولندا حيث التحق بمعهد لاهوتي في
"أمستردام"
و عكف على الدراسة الجادة ستة أشهر
حتى أصابه الملل وقرر أن يعمل واعظاً بين عمال المناجم والفلاحين
في إحدى قري بلجيكا حيث عايش المرضى بحمي التيفود
وحاول تخفيف آلام الاحتضار عليهم، وسهر مع الفقراء
و الجرحى، متخطياً بذلك الحدود المرسومة له كمبعوث ديني
إلى نوع من الامتزاج والتوحد الكلي، حيث يقضي أيامه
ولياليه بين هؤلاء لا يأكل إلا معهم ولا يخصص الوقت الكافي لراحته ونومه ..
بل و وزع عليهم ملابسه وأغطيته وأصبح يعاني
من البرد والجوع إلى الحد الذي جعل مظهره يتدهور ..

مما زاد من تعلق هؤلاء العمال به حتى طردته السلطات الدينية
قبل أن يمر عام واحد على تسلمه لهذا العمل،
و ذلك لعدم اقتناعهم بطريقته في تطبيق التعاليم المسيحية
على هذا النحو.
و هو الأمر الذي زاد من أزمته النفسية حيث شعر بالفشل
في كل ما أسند أليه من أعمال بجانب فشله في حبه،
ولكنه قرر ألا يستسلم..
فما لبث أن كتب لأخيه " تيو " ليقول له "


أنني بالرغم من كل شيء سوف أنهض ثانية ..
سوف أتناول من جديد ريشتي التي تخليت عنها في أيام انكساري،
و سأعود للرسم ، و الآن يبدو لي كل شيء و قد تغير" .
و منذ ذلك الحين آمن " تيو "بأخيه فان جوخ وسنح له

الفرصة ليخرج أعظم الأعمال الفنية .. حيث لم ينقطع
تيو طيلة السنوات العشر التالية عن بذل المعونة المالية لأخيه
و تشجيعه و مساعدته بكل ما استطاع توفيره من دخله المتواضع ..
و ببلوغ " فان جوخ " السابعة والعشرين من عمره

التحق بأكاديمية الفنون في مدينة " انفري "
حيث بدأ حياته في عالم الألوان.
عكف على رسم الفلاحين الهولنديين و عمال المناجم والبؤساء مسجلاً
ما نقش في مخيلته من ذكريات في مجموعة من اللوحات الحزينة
القاتمة القوية التعبير و هي المرحلة التي يطلق عليها في فنه
"المرحلة الهولندية"
التي امتدت ما بين عامي 1854 ، 1855

و في العام التالي رحل " فان جوخ"
إلى باريس للإقامة مع أخيه في أستوديو بحي" مونمارتر"
حيث كان أخوه تيو من تجار الصور المهتمين بتتبع الاتجاهات الحديثة
في الفن، فقد كان مديراً لفرع إحدى المؤسسات الفنية.
هذا الفنان العبقري لم يكن يرسم كثيرا فقط ،
بل كان يكتب أيضا بنفس الحرارة والتوهج كمًا هائلا من الرسائل
والخواطر إلى شقيقه ( تيو )
والتي جُمعت في كتاب من ثلاثة مجلدات
تضمنت آرائه في الرسم وفي النقد والمجتمع و المرأة وعن نفسه في اغلب الأحيان.

و سعد "فان جوخ" كثيراً بصحبة أخيه بعد ما قاساه من وحشة وحرمان

و كذلك سعد بحياته الجديدة في باريس ..
فما لبث أن تغيرت ألوانه القاتمة
و حلت محلها الألوان الزاهية البراقة التي ربما عكست رؤيته للحياة
في تلك الفترة، والتي اتجه فيها إلى دراسة النظريات والأساليب الفنية الجديدة
و مناقشتها مع أصحابها بل وتجربتها في لوحاته،
كما تعرف خلال هذه الفترة على عدد من الفنانين الشباب ومنهم


" تولوزلوتريك" و " بول جو جان" .


كما تأثرت لوحاته بالرسوم اليابانية المطبوعة ..
ثم ظهرت تأثيرات تجارب زملائه المعاصرين علي فنه،
و بعد مضي عام آخر كان قد استوعب كل ما حوله من
تجارب ليصبح مهيئاً لمرحلة ناضجة استغرقت بقية حياته..


و استمرت إقامة " فان جوخ"

الأخيرة في باريس لمدة عامين إلى أن قرر فجأة في فبراير عام 1888
السفر إلى بلدة " أرل" بمقاطعة " بروفانس" في جنوب فرنسا حيث
الشمس الساطعة طوال النهار والألوان المتوهجة، و عكف خلال
العامين التاليين على الرسم في سعادة و حماس لدرجة
أن لوحاته في تلك الفترة تشع حيوية في ألوانها و شكلها..
و مع أنه كان يرسم بأسلوب لمسات الفرشاة المتعددة
الألوان إلا أن لمساته في تلك الفترة كانت أعرض وأقوى ..
وقد شرح طريقته في خطاب لأخيه يقول فيه: "
أنني بدلاً من محاولة نقل الطبيعة بأمانة استخدمت
الألوان بحرية و دون تقيد من أجل التعبير عن نفسي تعبيراً قوياً" .
و في هذه المرحلة دعا " بول جوجان"
إلى الإقامة معه وهو يحلم بإنشاء رابطة للفنانين

وبأن يكون منزله هو نواة تحقيق هذا الحلم ..
إلا أن وصول "جوجان"
أعقبته المتاعب، فالمناقشات احتدمت والخلاف في الرأي اتسع والصخب

الذي يثيره "جوجان" أينما حل أدي إلى توتر أعصاب

" فان جوخ" حتى كان الانفجار عندما سخر " جوجان"
من فكرة إنشاء رابطة للفنانين وعندئذ قذف " فان جوخ"

محتويات كأسه من النبيذ في وجه "جوجان" ثم أغمى عليه،
فحمله "جوجان" من المقهى إلى المنزل وأرقده في الفراش،
و في الصباح ندم "فان جوخ" و طلب من زميله الصفح،

ولكنهما ما لبثا أن عادا إلى الشجار بعد منتصف الليل، وتطور غضب
" فان جوخ" لدرجة جعلته يخرج موس الحلاقة و يشهره في وجه

" جوجان" بل و جرى وراءه في الشوارع محاولاً قتله،
ولكنه عاد إلى بيته بعد أن أفاق و هو يشعر بحالة تمزق عنيف.

و رحل "جوجان" تاركاً " فان جوخ"

التي ظلت حالات الهياج الجنوني تعاوده من حين لآخر حتى قام
في إحداها بقطع آذنه
و ربط رأسه المصاب
ثم قدم الأذن المقطوعة في لفافة
إلى محبوبته التي طلبت منه أذنه خلال إحدى مداعباتها له ،


وعندما عاد إلي بيته أغمي عليه و لم يفق إلا في المستشفى
و عندما استرد صحته طاردته أنظار أهل البلدة و صيحات أطفالها..

فانهارت أعصابه و لم يجد أخوه بداً من نقله إلى مستشفى
للأمراض العقلية بالقرب من " أرل"، وهي المستشفي
التي مكث فيها عام، و سمح له بالرسم فيها فظهر في لوحاته
بهذه المرحلة شيء من عنف نوبات الصرع التي تعرض لها..

و عندما نجح أخوه في بيع إحدى لوحاته بمبلغ 400 فرنك ..

اقترح أن يستخدم هذا المبلغ في الاستشفاء بمصحة خاصة قرب

باريس يشرف عليها طبيب يدعي "دكتور جاشيت"




لوحة للطبيب الذي أشرف على علاجه

و هو من هواة الفن، و قد أمضي هذا الطبيب أوقاتاً طويلة في صحبته،
و لكن نوبات الصرع راحت تتوالى بانتظام وسئم جوخ الحياة..
فخرج إلى حقل مجاور وأطلق على نفسه الرصاص
و لكنه لم يمت على الفور حيث نقله " تيو "
إلى المستشفي التي مات بها بعد يومين وهو لم يتجاوز السابعة والثلاثين
من عمره بعد أن رسم أكثر من 700 لوحة وحوالي 1000 رسمة .









مات معدما، هزيلا، نحيلا، مهووسا،
بعد أن طارده المرض وقذف به إلى مصحة عقلية،
مات فان كوخ ليبدأ العالم تذكره وكتابة اسمه في قائمة الخالدين بأعمالهم ..
الآن لوحاته لا تقدر بملايين الدولارات ..
وهو كان يعيش أياما بأكملها على رغيف خبز واحد .. !



غرفته













رسم فنسنت فان جوخ نفسه وتظهر اذنه المقطوعة مربوطة










لوحة اكلة البطاطا


تعرف لوحة أكلة البطاطة بأنها أول قطعة حقيقية نادرة
لفينسنت فان غوخ، فتشجع إثر ردود الفعل بشأنها.
ولكن صديقه وزميله الفنان أنتون فان رابارد (1858 - 1892)
لم يعجب بعمله، وأدت تعليقاته حول لوحته إلى نهاية صداقتهما.
بالرغم من أن فينسنت يغضب وينزعج من نقد أعماله،
إلا أنه كان مسروراً من النتيجة عموماً، وهكذا بدأ مرحلة أفضل من حياته.
واصل فان غوخ العمل طوال العام 1885، لكنه أصبح قلقاً
مرة أخرى وبحاجة للتشجيع من جديد. انضم لفترة وجيزة إلى الأكاديمية
في أنتويرب في بداية العام 1886، لكنه تركها بعد حوالي أربع أسابيع
لاستيائه بصارمة المدرسين. كما تظاهر كثيراً في طوال حياته،
شعر فينسنت بأن الدراسة الرسمية هي بديل سيئ للعمل.
عمل فينسنت لخمس سنوات صعبة بشحذ مواهبه كفنان، ومع إنشاء لوحة أكلة بطاطة
أثبت لنفسه أنه رسام من الطراز الأول. لكنه أراد باستمرار أن يحسن أوضاع نفسه،
وذلك لاكتساب الأفكار وليستكشف التقنيات الجديدة حتى يصبح الفنان
الذي يتطلع حقاً لأن يكون. أنجز في هولندا بقدر ما استطاع، فتركها وذهب إلى باريس.
________________________________________

  رد مع اقتباس