عرض مشاركة واحدة
قديم 18 Oct 2011, 07:09 PM   #5
زهرانية جياد غير متواجد حالياً
مشرفة منتديات الأسرة المكية

الصورة الرمزية زهرانية جياد

رقم العضويـــة: 10965
تاريخ التسجيل: 10 01 2007
الجــنــــــــس:
انثى
مكان الإقــامة: مكة
المشاركــــات: 6,208
قوة التقييــــم: 20 نقطة
زهرانية جياد is on a distinguished road
نقاط التقييــم: 31
آخر تواجــــــد: 31 Oct 2016 (08:23 AM)
الأوسمة
الوسام الذهبي فريق الاشراف 


الفسيفساءالمغربي الزليج






تعمق الفن الإسلامي المغربي في الهندسة كمصدر رئيسي للزخارف
والأشكال المعمارية والأعمال الفنية في قصور المرينيين والعلويين
بالمغرب وقصر الحمراء (غرناطة بالأندلس)
لتشهد على روائع الابتكار المعماري والتصميم ،
فالجداريات الهندسية تعبر عن تطور الفن التجريدي وتعقيده الجمالي.
وانتقل هذا الفن المعماري الأمازيغي من المغرب إلى الأندلس.
يدخل الزليج في تزيين جدران معظم المساجد والمدارس
في كل المدن الأمازيغية المغربية العتيقة والحديثة.
وأقدم المعالم المعمارية التي تحوي الزليج موجودة في فاس ومراكش والرباط وتيطاوين
( القرون 7-9 هـ/ 13-15 م).

للموزاييك المغربي أو الزليج مكانة خاصة في المعمار
العربي والإسلامي، فهو الصنعة التقليدية التي حافظت
على أصالتها وفنيتها رغم التطور الكبير الذي شهده المعمار،
وهذه الخصوصية تستمد قوتها وجماليتها من التراث وجودة
المواد التي يعمل بها الصانع التقليدي لإخراج قطع الموازييك في حلتها البهية.



تعد مدينة فاس العريقة الموطن الأصلي لهذه المادة العجيبة
التي تستقطب اهتمام الفنانين التشكيليين والمهندسين المعماريين
وعشاق التراث والأصالة ليقفوا على عبقرية الصانع المغربي
وخصوصية هذه الصناعة، التي تجعل من قطع الطين تحفا تضاهي أنفس المعادن.
يعتقد أن فن الزليج المغربي قد تأثر بالفسيفساء البيزنطية
و ازدهر في الحقبة الاسبانية المورسكية.





تم ظهر فن الزليج في المغرب في القرن العاشر الميلادي
مستعملا فيه ظلال من اللونين الأبيض و البني
وبقي استخدام فن الزليج المغربي محدودا إلى غاية القرن
الرابع عشر ميلادي حيث شهد اهتماما كبيرا من طرف المرينيين
حيث ثم إدراج اللون الأزرق الأحمر الأخضر و الأصفر في القرن السابع عشر.
و بقيت تستعمل هده الألوان في طلاء الزليج حتى بداية القرن لعشرين.
وتشكل مدينتا فاس ومكناس المركز الرئيسي لفن الزليج المغربي.





أشكال و أنواع الزليج





بدأ فن الزليج يزدهر بالألوان الغنية الشيء الذي أعطى إمكانية
تصميم أشكال هندسية متنوعة.
وأكتر أشكال الزليج انتشارا هو الزليج المربع متعدد القياسات ك
(10على 10 أو 8 على 8 سنتمتر...).
ثم الزليج دو الثمان زوايا مع " كابوشون
"(مسمار مزخرف الرأس).
و كدالك نجد الزليج على شكل نجمة و صليب.
ويبلغ سمك الزليج حوالي 2 سنتمتر.

أما لتبليط الأرضيات فيستعمل نوع آخر من الزليج يسمى محليا بالبجماط
" بجماط " وهو عبارة عن حجر عرضه 5 سنتمترات و طوله 15 سنتمتر.

الفسيفساء ، أو" الزليج البلدي" كما يسمي المغاربة
زليجهم تمييزا له على الزليج الرومي الذي يعني السيراميك ،
لا يكاد المهتمين يتفقون على حقبة تاريخية لدخوله إلي المغرب ،
ويعتقد انه دخل في العهد البيزنطي وتطور في عهد ازدهار الأندلس ليبلغ
أوج ازدهاره في عهد الدولة المرينية التي حكمت المغرب خلال
القرنين الثالث والرابع عشر الميلادي .


الزخرفة والنقوش

ً يكثر استخدام الخشب المنقوش ووحدات الجبس في الطراز المغربي

الجبس يستخدم في تيجان الأعمدة أو لأقواس الفتحات
أو بشكل أحزمة في وسط أو أعلى الجدران أو في النوافير





تستخدم النوافير في الأماكن المركزية، وتستخدم المرايات بكثرة التي
تزخر بنقوش رائعه ويتميز الديكور المغربى بوجود الزليج
على الجدران والارضيات و النقوش الدقيقة جد خاصة
الخشيبة على السقف وتعطى منظر غاية فى ا لروعة و الجمال

يتجلى بشكل واضح سواء بالاثاث والاسقف الخشبيه
او الابواب او فواصل بين جلستين عوض الحائط الاسمنتي


السقف المنقوش





لاتزال تحتفظ أسقف المنازل المغربية بطابعها الخاص
المميز وهي إما تكون منقوشة كلياً أو جزئياً بما يسمي بالزواق
“وهو عبارة عن أعمدة عادية من خشب العرعر أو غيره”
يعطي للسقف أصالة وتفرداً..

سواء اكانت الاسقف جبسية او من العرعار فانها رائعه بكل المقاييس

صناعة الموزاييك

يؤخذ الطين ويخلط في جفنة كبيرة تدعى «الزبى»
وبعد عجنه يستعين الصانع بأدوات مساعدة تنتج له الأشكال الهندسية المختلفة
(مربعات، مثلثات ومستطيلات)
تدخل إلى الفرن لتأخذ شكلها الأول ثم تخرج وتصبغ ثم تعاد مرة أخرى للفرن
لتأخذ الشكل النهائي، وتأتي المرحلة الدقيقة وهي تركيب كل هذه النماذج
بشكل متناسق وبديع على الجدران.



الفسيفساء

من قطع الموزاييك المتنوعة والملونة التي تتراوح ألوانها عادة بين الأزرق المائل للخضرة أو البنفسجي أو الأسود الفاتح والكستنائي أو الأصفر أو الأحمر، وقد يكون أشكالا عديدة مثل المثلث والمعين أو المربع المنحني أو متوازي الأضلاع، يتم تشكيل هذه القطع بحذر باستعمال القطع، التي تجمع على شكل نجوم أو أرابيسك أو أغصان ورود.

استعمالات الموزاييك






تقدم رسوم وألوان هذه القطع الصغيرة من الموزاييك تنوعا لا
متناهيا من الأشكال التي قد توحي لنا بالقمر أو الشمس أو سماء تتلألأ بالنجوم،
ومن المثير أن كل هذه القطع تجمع بالمقلوب
وتثبت بالإسمنت والجير لنحصل على لوحات من الفسيفساء
التي تزين حيطان القصور والمساجد والأعمدة والأحواض والنافورات.

الموزاييك ديكور لكل البيوت

لم يعد الموزاييك مقتصرا على الحيطان والأعمدة بل أصبح
الصانع المغربي يوظفه كثيرا في ديكور البيت أو حتى المدخل،
ولا يمكن أن يخلو بيت مغربي راق من هذا الموزاييك في النافورات أو كديكور
يواكب ديكور البيت ككل، ويمكننا اليوم اقتناء حتى كراسي وصحون مبتكرة
صنعت من قطع الموازييك بألوان مبتكرة.

الموزاييك المغربي عبر العالم

ينافس الموزاييك المغربي الأصيل كل ديكورات الفن المعماري
ويعرف إقبالا كبيرا من دول عربية كثيرة أهمها الأردن ومصر والسعودية،
كما يغزو أرقى الفنادق لأنه ينفرد بجودة مميزة ويكمن تميزه
في كونه كلما تقادم ازداد جمالية وفنا.

كما تنتشر النافورات للاستقبال بمداخل البيوت المغربية القديمة

ينافس الموزاييك المغربي الأصيل كل ديكورات الفن المعماري
ويعرف إقبالا كبيرا من دول عربية كثيرة أهمها الأردن ومصر
والسعودية، كما يغزو أرقى الفنادق لأنه ينفرد بجودة مميزة ويكمن
تميزه في كونه كلما تقادم ازداد جمالية وفنا.
ومجمل القول أن الفسيفساء المغربي يشكل
أحد مقومات الثقافة المغربية وواجهة مشرفة للفن المغربي الأصيل
وعنصرا أساسيا في العمارة المغربية الذي استطاع التأقلم مع فن الديكور العصري
مع المحافظة على طريقة صناعته التقليدية.




ويستعمل الفسيفساء في عمارة البيوت والقصور والجوامع
والنوافر والصالات العمومية والمطاعم الراقية.
كما أصبح يستعمل في صنع الأثاث المنزلي بمزجه بمواد أخرى كالحديد

________________________________________

  رد مع اقتباس