عرض مشاركة واحدة
قديم 01 May 2011, 07:31 PM   #2
زهرانية جياد غير متواجد حالياً
مشرفة منتديات الأسرة المكية

الصورة الرمزية زهرانية جياد

رقم العضويـــة: 10965
تاريخ التسجيل: 10 01 2007
الجــنــــــــس:
انثى
مكان الإقــامة: مكة
المشاركــــات: 6,208
قوة التقييــــم: 19 نقطة
زهرانية جياد is on a distinguished road
نقاط التقييــم: 31
آخر تواجــــــد: 31 Oct 2016 (08:23 AM)
الأوسمة
الوسام الذهبي فريق الاشراف 




يعد الفن نوعا من أنواع السحر الذي ينفذ إلي داخل المتذوق من خلال الحواس،
ثم يحدث تأثيرات معينه في الجهاز العصبي يكون
من شانها امتصاص الاضطراب
الذي يهزه و يوتره،
و الانتقال بنزعات النفس المشوشة المشتتة
إلي مرحلة الاستقرار و التناغم.
و بذلك يشعر الإنسان في حضرة العمل الفني بنوع من استيعاب معني
الوجود و السيطرة علي الذات و الارتياح الممتع
نتيجة التخلص من الاختلاجات المكبوتة أو المدمرة .
و هذه العملية المثيرة لا يمكن أن تأتي من خلال فهم المضمون أو الفكرة
بل عن طريق الشكل الذي تتخذه التجربة الجمالية و السيكولوجية في داخل الفنان ،

و هو الشكل الذي ينتقل بكل عملياته و إيحاءاته و مراحله إلي داخل المتذوق
فيمر بنفس تجربة الفنان .
و هو ما يسميه النقد الحديث بالأثر الكلي للعمل الفني .
انه اثر غير قابل للتجزئة أو الانفصال.

اقتباس من كتب / كيف تصبح أديبا ..
للكاتب / نبيل راغب ..}




الـإحساس بـ اللون ..~/

ليس اللون صفه من صفات الأجسام ،
إنما هو نتيجة إحساس العين بالموجات المختلفة ،
فحينما ينعكس الضوء على جسم ما فإنه يمتص بعض موجات هذا الضوء ويرد بعض الآخر ،
وهذا الجزء المردود يؤثر في خلايا العين فتحس باللون وتدركه .
فإذا نظرت مثلاً إلى
زهرة حمراء تراها حمراء لأنها تعكس إلى عينيك الأشعة الحمراء
من الضوء وتمتص الألوان الأخرى منه .
وإذا نظرت إلى وردة صفراء
تراها صفراء لأنها تعكس إلى عينيك الأشعة الصفراء من الضوء
وتمتص الألوان الأخرى منه وهكذا ...

ويتوقف الإحساس بـ اللون على أمور ثلاثة هي:

1 – نقبه اللون .
2 – زهو اللون: أي مبلغ تأثيره في العين.
3 – صفاء اللون : أي مبلغ تجرده عن الاختلاط بـ الأبيض .







ْ~


دائـرة الـألوان /



يقول { شيفرول } في نظريته عن الألوان :
إن اللون النيلي عبارة عن أزرق مشرب بـ حمرة ،
ويبدو في الطيف مندمجاً مع اللون الأزرق من جهة
ومع البنفسجي من جهة أخرى ،
ويصعب تمييز هذا اللون بين الألوان الأخرى ،
وهو بدوره يتجاهل هذا اللون ويعتبر الألوان الستة الباقية
التي تؤلف ما يسمى بـ ( دائرة الألوان ) وهي

الأحمر ، البرتقالي ، الأصفر ، الأخضر ، الأزرق و البنفسجي .

تأثير الألوان على حياة الإنسان /


ليست الروائع الفنية التي خلدها لنا كبار الفنانين أمثال :
روبنس ، وسيزان ، وفان جوخ ، وغيرهم من المبدعين في جميع ضروب الفنون التشكيلية
سوى أمثلة حية لما تحثه الألوان من أثر في نفس كل إنسان
وهي تؤثر بشكل ملموس في نفس كل فرد منا ،
ويتعذر علينا نحن تفسير هذا التأثير النفسي الذي
تحدثه الألوان تفسيراً موضوعياً ،
إذ أن دراسة كل لون على حدة في الجهاز العصبي
تتطلب عزلاً تاماً لمزاج الفرد وخبراته التي يرتبط فيها كل لون
بانفعالات وعواطف خاصة .
ولهذا السبب اقتصرت الأبحاث التجريبية على دراسة العوامل
الذاتية في خبرة الألوان ، وفسرت مدى تأثير الألوان في النفس
بالاستجابة الشرطية ،
تلك الاستجابة التي تفسر لنا بصورة آلية مدى
ما يكتسبه أي منبه عادي من الموجات الضوئية
وتأثيره الفعال بحيث يبعث في النفس
الفرح والسرور أو الحزن و الغضب .



نظـريات الألـوان /

إن من أهم النظريات المعروفة نظرية
العالم الانكليزي ( توماس يونغ ) التي تقول :

إن أعصاب العين تستقبل وتترجم إلى المخ ا لإحساس

بثلاثة ألوان مختلفة في آن واحد.
وشاركت هذه النظرية نظرية العالم الألماني ( هلمهولتز ) التي تقول :

إن العصب البصري مكون من ثلاث مجموعات عصبيه
يحدث عن تأثر الواحدة منها الإحساس بأحد الألوان الأساسية الثلاثة.

ثم جاءت نظرية ( فرانسوا رود ) فاعتبرت الألوان الأساسية هي :
الأحمر و الأخضر و البنفسجي ،
وأثبتت هذه النظرية أنه عندما يكون مقدار تأثر
كل من المجموعات الثلاث واحد يحدث الإحساس بالضوء الأبيض .

وأخيراً أثبت العالم الانكليزي ( ماكسويل ) في محاضرته التي ألقاها عام 1816م
في مؤسسة العلوم الملكية في لندن أن الألوان الأساسية
التي يحدث عنها الضوء الأبيض هي :

الأحمر القرمزي _ الأخضر الزمردي _ والأزرق البنفسجي .



وهناك نظرية أيضاً لها أهميتها وهي نظرية


العالم الأمريكي ( فرانلكين ) التي تقول :
أن إدراك اللون الآخرين وهما الأحمر والأخضر تابع
لنفس الوسيلة التي تسبب الإدراك باللون الأصفر وهذه النظرية
هي الأكثر شيوعاً وانتشاراً في عصرنا الحاضر.


ومزج الصبغ اللونية يختلف كل الاختلاف عن مزج الأضواء الملونة ،
فإذا مزجنا أشعة حمراء وخضراء وزرقاء حدث من مزجها الضوء الأبيض ،
أما إذا مزجنا صبغة حمراء وأخرى زرقاء والثالثة خضراء
لحدث من مزجها لون رمادي داكن ،
ذلك لأن الصبغ المستعملة في الرسم والتصوير الزيتي
ليـست صافية كـصفاء الأضواء الملونة .


بحوول الله يتبع
________________________________________


التعديل الأخير تم بواسطة زهرانية جياد ; 01 May 2011 الساعة 07:35 PM
  رد مع اقتباس