عرض مشاركة واحدة
قديم 13 Feb 2006, 12:17 AM   #1
حسن مكاوي غير متواجد حالياً
المشرف العام


رقم العضويـــة: 7
تاريخ التسجيل: 18 11 2002
الجــنــــــــس:
ذكر
مكان الإقــامة: مكة المكرمة
المشاركــــات: 2,323
قوة التقييــــم: 10 نقطة
حسن مكاوي is on a distinguished road
نقاط التقييــم: 31
آخر تواجــــــد: 15 Apr 2020 (01:31 AM)
المشاهدات: 5901 | التعليقات: 28

نفحُ الطيب في سيرة الحبيب


f

الحمد لله رب العالمين حمداً يليق بجلاله وعظمته سبحانه وتعالى والصلاة والسلام على نبي الرحمة سيد ولد آدم النبي الكريم سيدنا محمد بن عبد الله الهاشمي القرشي المكي علية أفضل الصلاة والسلام وعلى آله وصحبة أجمعين .

كان مولده الشريف المبارك على أرض الحرم مكة المكرمة البلد الأمين بجوار الكعبة المشرفة وبئر زمزم ومقام إبراهيم .

حفظ الله تعالى لنا سيرته العطرة المباركة ، فلم يعرف التاريخ البشري على وجه الأرض نبياً من الأنبياء ولا زعيماً من الزعماء ولا عظيماً من العظماء له سيرة مضيئة تحمل في جوانبها قمة المكارم الأخلاقية والفضائل والمحامد بأكملها ، إلا سيرة النبي الكريم الأمي صلى الله عليه وسلم .

ولقد حرص المسلمون في عصر النبوة الطاهرة إلى يومنا هذا وإلى أن يرث الله تعالى الأرض . حرص المسلمون على حفظ السيرة النبوية وكتابتها والحياة على ضفاف جنباتها ففيها الفلاح والصلاح . لأنه لا يمكن تربية الأجيال المسلمة على الخير والهدى والصلاح والتقوى إلا بتربيتهم وفق السيرة النبوية الشريفة ، ليجعلوها نبراساً لحياتهم الدنية والدنيوية ومثال يحتذي به وأسوه حسنه تتبع ، ولا خير في الأمة إلا إذا سلكت مسلك النبي الكريم وتأست بهدية وسلوكه وخلقة فهوه الرحمة المهداة والسراج المنير وكان خلقة القران .
وقال تعالى ( وإنك لعلى خلق عظيم ) .

فالحياة السعيدة والفوز والنجاة لمن ربى نفسهم على حب الرسول صلى الله علية وسلم حتى يستقر هذا الحب في سويداء القلب . ويتغلغل فيه ويشتد التعلق به ويجري هذا الحب في الروح مجرى الدم في العروق . ويصدق هذا الحب بطاعته صلى الله علية وسلم . فالله سبحانه وتعالى قرن طاعته بطاعة رسوله صلى الله علية وسلم والطاعة لأتأتى إلا من بعد الحب وكلما اشتد الحب ازدادت الطاعة وهذا صدق المحبة فأن المحب يطيع من يحبه ، وفي ذالك قال الصحابي الجليل عبد الله بن رواحة رضي الله عنه
روحي الفداء لمن أخلاقة شهدت ،،،،،،،،، بأنه خير مولود من البشر
عمت فضائله كل العباد كما ،،،،،،،، عم البرية ضوء الشمس والقمر

فلا يكتمل إيمان العبد إلى بمحبته صلى الله علية وسلم وفي ذالك جاء في الحديث الشريف (( لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب إليه من والده وولده والناس أجمعين )) .

أليس من الوفاء أن نكون جميعاً كذالك ، وهوة بأبي وأمي والناس أجمعين ، الهادي الذي أنار لأمته طريق الدرب القويم وأخرج الناس من الظلمات إلى نور الإسلام المضيء ، بأذن الله تعالى وكرمه وتوفيقه،

اللهم أغرس في نفوسنا حبك وحب نبيك وحب كل عمل يقربنا إلى حبك يا ارحم الراحمين .

( إن الله وملائكته يصلون على نبي يا أيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليماً )


----
وتحقيقا لما سبق نتشرف بمنتديات قبلة الدنيا ان يكون هناك قسم بالمنتدى يعرف بسيرة سيد الخلق سيدنا ونبينا محمد عليه أفضل الصلاة والسلام وسيكون تحت عنوان " نفحُ الطيب في سيرة الحبيب "

اللهم ارزقنا محبتك ومحبة نبيك بالعمل والأتباع ,, وربي انهض بنا من سبات وارفعنا من حضاض وخذ بأيدينا وارزقنا صدق المحبة بالعمل بكتابك وسنه نبيك محمد صلى الله علية وسلم
=========
وفي النهاية نتقدم بالشكر للأستاذ سامي عاشور لمساهمته في كتابة افتتاحية القسم والأخ الكريم
وائل عارف (قلب الوفا )ولكل من كان وراء فتح هذا القسم بالمنتدى
فجزا الله الجميع خير الجزاء ورزقهم محبة نبيه محمد صلى الله عليه وسلم
 
     
رد مع اقتباس