عرض مشاركة واحدة
قديم 24 Dec 2015, 09:51 AM   #1
جيهان السمرى غير متواجد حالياً
مكاوي نشيط


رقم العضويـــة: 39906
تاريخ التسجيل: 13 04 2013
الجــنــــــــس:
انثى
المشاركــــات: 128
قوة التقييــــم: 8 نقطة
جيهان السمرى is on a distinguished road
نقاط التقييــم: 10
آخر تواجــــــد: 30 Dec 2018 (07:03 PM)
المشاهدات: 316 | التعليقات: 0

ذرة من نور رسول الله صلى الله عليه وسلم


قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : {إِنَّ الله عَزَّ وَجَلَّ خَلَقَ خَلْقَهُ فِي ظُلْمَةٍ – في كنز مطلسم اسمه "كنز العماء الأزلي" –، فَرَشَّ عَلَيْهِمْ مِنْ نُوُرِهِ - نور حَبيبه ومُصطفاه صلوات الله وسلامه عليه –، فَمَنْ أَصَابَهُ مِنْ ذَلِكَ الْنّوُرِ وُفــَّقَ وَ اهْتَدَى، وَمَنْ لَمْ يُصِبْهُ ذلكَ الْنّوُرُ ضَلَّ وَ غَوَى}{1}
إذن سر إيماننا وإسلامنا وهدايتنا ومحبتنا وعنايتنا هو فضل الله والذرَّة من النور التي نلناها من رسول الله صلى الله عليه وسلم فكل واحد حصل على لمعة من هذا النور كانت هي السبب في طهرة القلب وطهرة الفؤاد، وجعلته رقيق الحاشية لكلام ربِّ العباد، وجعلته مشرقاً بالأنوار الإلهية ومستعدَّاً لكلمات الوحي السرمدية ومستعدَّاً في حياته الدنيوية لطاعة الله، هذا النور هو الذي يشدنا إلى الله شدَّاً قوياً، حتى أن النفس لو سوَّلت لأحدنا معصية، يجد دافعاً قوياً بداخله يحاول منعه، ما الذي يمنعه؟ هذا النور الذي بداخله فهذا النور ليس هيِّناً ولا يستطيع أن يعدَّه عدٌّ، ولا أن يحيط به حدٌّ، لكننا لا ندرى قيمته، وقد ألمح إلى بعض قدره الشيخ أبو الحسن الشاذلي رضي الله عنه حيث يقول: " لو كُشِفَ عن نور المؤمن العاصي لملأ ما بين السماء والأرض، فما بالك بالمؤمن المطيع؟ "، فالمؤمن العاصي لو كشف عن النور الذي في صدره من هذا اليوم يملأ بين السماء والأرض


{1} رواه الامام أحمد و الترمذي وحسَّنه، وابن جرير والطبراني والحاكم والبيهقى عن ابن عمر وفى بعضها عن ابن عمرو
 
     
رد مع اقتباس