عرض مشاركة واحدة
قديم 27 Oct 2011, 02:31 AM   #1
حسن شعيب غير متواجد حالياً
مكاوي متميز

الصورة الرمزية حسن شعيب

رقم العضويـــة: 18292
تاريخ التسجيل: 13 06 2008
الجــنــــــــس:
ذكر
مكان الإقــامة: مكة المكرمة
المشاركــــات: 1,172
قوة التقييــــم: 15 نقطة
حسن شعيب will become famous soon enoughحسن شعيب will become famous soon enough
نقاط التقييــم: 102
آخر تواجــــــد: 16 Oct 2013 (06:32 PM)
الأوسمة
وسام التميز وسام التميز 
المشاهدات: 4070 | التعليقات: 5

الحبيبة مكة (84) تغطية محاضرة الشيخ عبد الله فراج الشريف بمجلس رياض الجنة





في مساء الثلاثاء 13 /11 / 1432هـ كان لموقع قبلة الدنيا مكة المكرمة حضوره - ممثلاً في : ( حسن مكاوي ، حسن شعيب ، محمد علي يماني "المحب المكي" ) - لتغطية المحاضرة القيمة للشيخ عبد الله فراج الشريف بعنوان "منهج وحاجة طالب العلم إلى علوم السنة النبوية" التي ألقاها بالمجلس العلمي "رياض الجنة" في مكة المكرمة ، وأدارها صاحب المجلس الدكتور محمد إسماعيل الزين .


وقد بدأت المحاضرة بتقديم سيرة موجزة عن المحاضر الشيخ عبد الله فراج الشريف جاء منها ما يلي :
- تلقى تعليمه الأولي بين مكة المكرمة والطائف .
- حصل على شهادة إتمام الدراسة الثانوية من دار التوحيد 81 / 1382هـ .
- حصل على بكالوريوس الشريعة الإسلامية وعلومها من كلية الشريعة والدراسات الإسلامية في مكة المكرمة عام 85 / 1386هـ .
- حصل على درجة الماجستير في الفقه وأصوله ، ثم الاقتصاد الإسلامي عام 1403هـ .
- جمع في تلقيه العلم بين الطريقة الأكاديمية والمدرسية ، وبين ثني الركب في حلقات الدرس بين يدي العلماء ، خاصة في الحرم المكي الشريف ، وله مشائخ من أصحاب الحلقات مثل : السيد علوي عباس المالكي ، والشيخ حسن المشاط ، والشيخ محمد العربي التباني .. وله أساتذة من المشايخ الأزهريين على : رأسهم الشيخ أحمد صقر ، والشيخ صالح البهنساوي ، والشيخ عبد العزيز القريشي ، والشيخ محمد متولي الشعراوي ، والشيخ محمد عبد المنعم النمر .. كما قرأ للشيخ محمد بن إبراهيم "مفتي الديار السعودية" ، وقرأ للشيخ ناصر العلي الناصر .
- عمل في التعليم العام مدرساً وإدارياً ، ودرّس العلوم الدينية واللغة العربية ، ثم عمل مدرساً ورئيساً لقسم الدراسات الإسلامية بكلية المعلمين في مكة المكرمة ، وانتُدب للتدريس في الإمارات العربية المتحدة عام 1392هـ ، وقد قضى في خدمة التعليم العام والجامعي 34 سنة ، وتقاعد لبلوغه السن النظامية عام 1420هـ ، وعمل كذلك متعاوناً مع دار الإفتاء ، ورابطة العالم الإسلامي .
- حضر العديد من المؤتمرات والملتقيات الثقافية ، وله مؤلفات في تخصصه : الفقه وأصوله ، والاقتصاد الإسلامي ، إضافة إلى كتابته في الصحافة المحلية والغربية منذ زمن طويل ، وبعض المشاركات الإعلامية الفضائية .





ثم بدأ المحاضر في تناول موضوعه الذي شمل النقاط التالية :
- مقدمة عن أهمية السنة النبوية الشريفة من خلال تعريف السنة : عند المحدثين ، والفقهاء ، أهل أصول الفقه ، ثم بيان علم مصطلح الحديث والإشارة إلى أن علوم السنة بلغت 65 علماً .
- ثم ذكر المحاضر أن علوم السنة بالنسبة لطالب العلم بعد علوم القرآن ، وبين بعض المصطلحات العلمية ومعانيها مثل : علم الرواية ، وعلم الدراية ، والإسناد ، مع التركيز على أهمية علم الإسناد .
- ثم تناول بالتفصيل مظاهر الإهمال لعلوم السنة ، ومنها : ظهور فتاوى لمتعالمين خلت فتاويهم عن الدليل ، دعوى القائلين برجوع العوام المباشر إلى الكتاب والسنة والأخذ منهما وهم غير مؤهلين لذلك الرجوع وقاصرين عن فهم الكتاب والسنة ، التنبيه على الكتب التي تجمع الأحاديث وليس فيها أيّ تخريجٌ لها ، واستخدام مصطلحات علماء الحديث ممن لا يفقه معاني تلك المصطلحات .
- ثم استعرض تاريخ علوم السنة منذ عهد الصحابة الكرام (رضوان الله عليهم) ، وظهور أول مؤلف جمع بين علوم الحديث والفقه وهو "موطأ الإمام مالك" ، ثم ظهور كتب المسانيد ، وكتب الصحاح ، وكتب السنن ، ثم كتب المعاجم ، وكتب التراجم وعلوم الرجال والجرح والتعديل ، ثم الكتب المؤلفة في الموضوعات .
- وذكر أخيراً من هم أعداء السنة عبر التاريخ ؟! وهم : الرافضة ، والخوارج ، والزنادقة ، والملاحدة ، ثم القُصّاص ( أصحاب الحكايات ) ، والمستشرقين ، ثم القرآنيين الذين يكتفون ب عن السنة .. ورغم كل هؤلاء الأعداء حُفظت السنة وحماها الله تعالى ، وسخّر لها الرجال الأكْفَاء والعلماء الأجلاء للدفاع عنها ، مع الإشارة إلى أن لا يكون دفاعنا عن السنة إلا بطلب علومها ، وإتقان فنونها ، ومعرفة رجالها ، واتصال أسانيدهم المباركة .

تلا ذلك ملخصٌ للمحاضرة ألقاه الدكتور محمد الزين ، ثم كانت مداخلة للدكتور فؤاد سندي شكر فيها المحاضر وتمنى عليه فتح درس في علوم السنة النبوية بمكة المكرمة ؛ لينتفع أهل الحرم بعلمه فيها .


بعد ذلك فُتح باب الأسئلة للمحاضر ، والتي جمعت في وريقات من الحاضرين ، وقام بإلقائها سؤالاً سؤالاً الدكتور محمد الزين ، وقد أجاب المحاضر عليها كلها مع التفصيل في بعضها .


وكان ختام اللقاء مسكاً عابقاً من خلال إجازة المحاضر لجميع الحاضرين إجازة عامة فيما أخذ من علوم عن مشائخه بالداخل والخارج .. ومن ثم تناول الجميع طعام العشاء .






تقرير خاص بموقع ومنتديات قبلة الدنيا مكة المكرمة ، من إعداد وتصوير : حسن شعيب ، وحسن مكاوي ، ومحمد علي يماني .

 
     
رد مع اقتباس