عرض مشاركة واحدة
قديم 22 Feb 2011, 07:46 AM   #1
الغزاله المكيه غير متواجد حالياً
مكاوي متميز

الصورة الرمزية الغزاله المكيه

رقم العضويـــة: 17540
تاريخ التسجيل: 09 05 2008
الجــنــــــــس:
انثى
مكان الإقــامة: أطهر بقاع الأرض
المشاركــــات: 1,656
قوة التقييــــم: 14 نقطة
الغزاله المكيه is on a distinguished road
نقاط التقييــم: 13
آخر تواجــــــد: 02 Feb 2013 (01:50 PM)
الأوسمة
وسام التميز 
المشاهدات: 1093 | التعليقات: 0

فحص قوائم انتخابات الطوافة


إبراهيم زقزوق

محافظة الإنسان على نفسه واحترامه لها وتقديره لنفس غيره تقدير منه لحق الحياة الذي تصونه الفطرة وتقرره الأديان وتحميه الشرائع والاعتداء على النفس بما يتلفها أو يوهنها لايقع إلا من شخص ضل تفكيره واضطربت روحه وفسدت فطرته وعصى ربه.
ولو بحثنا عن أسباب كثيرة من الأخطاء من كذب وتفريط في حق الغير، وغير ذلك عن الآثام التي تهدد كيان المجتمع لوجدنا أن النفس أمارة بالسوء هذه مقدمة رغبت في سردها قبل دخولي في الحديث عن القوائم الانتخابية لمؤسسات أرباب الطوائف فلقد قدمت قوائم للترشيح لأعضاء مجالس الادارات من ضمنها وجود بعض المرشحين أعضاء سابقين لمجالس الإدارات دفعتهم نفوسهم إلى ارتكاب بعض الأخطاء التي حجبت عنهم كل شيء أنستهم الواجب المطلوب منهم ، ولم يفكروا في أداء هذه الخدمة فارتكبوا بعض الأخطاء باعتقادهم أنهم يخدمون الوطن والحاج معا وسواء وافق اعتقادهم الحقيقة أو خالفها فتلك مسألة يجب أن تعرفها اللجنة المشكلة لفحص القوائم ، فإن صورة المخطئين مرسومة على قلوب المسؤولين والآن لي كلمتان أوجههما لأعضاء لجنة فرز القوائم الخاصة بالترشيح لعضوية مجالس الادارات فقبل التصديق على هذه القوائم البحث عما إذا كان المرشحون لهم سابق عضوية في مجالس الادارات وقد قاموا بالالتزام بما نصت عليه اللوائح في مادتها الرابعة والعشرين ، والتي تنص إن على مجلس الادارة في كل مؤسسة أو مكتب ملزم أمام الجمعية العمومية وأمام الوزارة بإنجاز ما نسبته على الأقل 75% من البرنامج الانتخابي لكل قائمة وخير لنا كمطوفين وأولاد وكلاء وزمازمة ، أن نعلم من أنفسنا الآن ما قد نأسف على معرفته يوم لا ينفع الندم ، ويصبح التطوير في هذه المؤسسات قد توقف عن حد لا يمكن تجاوزه نعم خير لنا أن نعرف مقدماً مقدار اجتهاد هؤلاء الأعضاء السابقين فما أشد الحالة التي ستصبح المؤسسات فيها من جراء الاهمال في إبداء الأفكار في التطوير ويصبح أعضاء الجمعية العمومية في المؤسسات رهائن تحت أيدي هؤلاء الأعضاء الذين قصروا في واجبهم فإننا أمام تيار جارف إن لم نقف في سبيله من الآن سينزل بعقولنا إلى منزلق فيه بلاء لأسر كثيرة هم أصحاب المهنة من مئات السنين فالتهاون في هذه القوائم قد يصيبنا البلاء منه أنتم يا أعضاء اللجان لهذه الانتخابات من خيرة الناس وأعرفهم بأحوالنا فزنوا ما نقوله واحكموا بمحكمة تمحو السوء ، فإنما هي إلا كلمة تنطقون بها تزيحون بها القلق عن المطوفين ..وأنا مؤمن الان ان الانتخابات لمؤسسات أرباب الطوائف ستكون حرة ولا هناك مخاوف عليها ونرجو من الله أن تزول مخاوف الماضي التي تجعلنا نتصور أن بعض الحبال هي ثعابين فعصر الثعابين قد انتهى.
شيء من الشعر
تزول كما زال آباؤنا
ويبقى الزمان على ما ترى
فلا تأمل من الدنيا صلاحاً
فذاك هو الذي لا يستطاع




المصدر : جريدة الندوة , ( الثلاثاء 20/03/1432هـ ) 22/ فبراير/2011 العدد : 924
________________________________________

 
     
رد مع اقتباس