عرض مشاركة واحدة
قديم 05 May 2011, 07:17 PM   #9
زهرانية جياد غير متواجد حالياً
مشرفة منتديات الأسرة المكية

الصورة الرمزية زهرانية جياد

رقم العضويـــة: 10965
تاريخ التسجيل: 10 01 2007
الجــنــــــــس:
انثى
مكان الإقــامة: مكة
المشاركــــات: 6,208
قوة التقييــــم: 19 نقطة
زهرانية جياد is on a distinguished road
نقاط التقييــم: 31
آخر تواجــــــد: 31 Oct 2016 (09:23 AM)
الأوسمة
الوسام الذهبي فريق الاشراف 




التباين /

إذا أخذنا لونين غير متجاورين من دائرة الألوان
أمكننا تسميتهما متباينين لأنهما بحكم الطبيعة متباعدين،
وإذا جاورناهما لا يكون هناك أي تجانس بينهما،
بل يظهر كل منهما شديداً يبهر النظر.
ولو راجعنا جدول ( رود ) لوجدنا
أن كل لونين متقابلين فيه هما متباينين ،
ولسهولة فهم التباين :
أنظر إلى دائرة الألوان وقارن بين الأصفر
واللون المجاور له وهو البرتقالي المصفر ترى
أنهما مشتركان في عنصر الصفرة ،
ثم قارنهما بالبرتقالي الذي يليهما تجد أن عنصر الصفرة لازال مشتركاً
فيهما وهكذا حتى نصل إلى اللون المقابل له وهو البنفسجي ،
نستنتج من ذلك أنه كلما بعد اللونان عن بعضهما قل العنصر المشترك
وزاد الاختلاف بينهما وهذا ما يسمى بـ ( التباين ) .
ولا فرق بين الألوان المتوافقة والألوان المتباينة لأن هذه الألوان
كلها موجودة في الطبيعة ، فالتباين تصلح ألوانه للزخارف والإعلانات
لأنها ألوان زاهية شديدة التأثير العين ،
والتوافق تصلح ألوانه لطلاء جدران غرف المنازل وخاصة غرف النوم
لأنها ألوان هادئة ،
ولما كان للألوان المتباينة تأثير على البصر لذلك
وجب الاستفادة من هذه الظاهرة واستخدامها في الصور والتصاميم .






الـشذوذ /

رأينا في جدول ( رود )
أن الأصفر أفتح الألوان ويليه البرتقالي
والأحمر حتى البنفسجي الذي
هو أقتم الألوان تتدرج من أفتح إلى أقتم عن طريق الأزرق ،
ولو عكسنا هذا الترتيب بأن خففنا الأحمر أو الأزرق
مثلاً لدرجة يصبح فيها أفتح من الأصفر نكون قد بدلنا هذا الترتيب
وبذلك ينشأ ما يسمى ( شذوذ الألوان ) .
ويعتبر الشذوذ من أخطر وأدق مظاهر التلوين ،
فهو لا يطاق إذا شغل مساحات واسعة ،
ولكنه يصبح ذو قيمة لا يستهان بها عندما يكون بكميات قليلة لأنه يكسب الألوان ضياء وسطوعاً ،
وعندما تكثر الألوان المتوافقة ويزيد تأثيرها عن حده
نرى أن الشذوذ يلعب دوره في هذه الحالة .





سيكولوجيا الـألوان /




تخيل نفسك ولو للحظة تعيش حياة خالية من الألوان..
ساعتها ستبدو الحياة-دون شك- باردة جامدة خالية من المشاعر والانفعالات والأحاسيس.. ما هو تأثير الألوان على حياتنا اليومية ومزاجنا الشخصي، وماذا قدمت الأبحاث في هذا المجال وهل كشفت الارتباط المباشر بين الألوان والحالة المزاجية لنا؟
الحقيقة أن منها ما يجعلنا نشعر بالسعادة والارتياح ومنها ما يستثير لدينا مشاعر الغضب وعدم الرضا ومن ثم فاناستخدام الألوان في الديكور الداخلي يجب أن يتم وفقا لمعايير محددة بما يتناسب مع الميول الشخصية للفرد من حيث تفضيله للون على آخر، سنحاول معك أن نستعرض التأثيرالنفسي لكل لون من الألوان بحيث تتوفر لديك مفاتيح التصميم الناجح الذي يجنبك الوقوع في أخطاء قد يصعب تداركها عندما يجف الطلاء، فاختيار الألوان يعد احد أهم العناصر المكونة للديكور من حيث كونها العنصر المشترك في الحوائط والأسقف والمفروشات والأثاث والإضاءة وغيرها من المفردات التي تتحد لتعطى لنا الصورةالجمالية والنفسية للمنزل الذي سنمضى فيه أوقات طويلة. بداية يمكن تقسيم الألوان إلى فئتين: الألوان الدافئة والألوان الباردة. أهم مصدر للألوان الدافئة وهو الأحمروالأصفر ومن مشتقاتها البرتقالي والأخضر...وترمز إلى كل الأشياء الدافئة في الحياة مثل الشمس والنار....




يتبع
________________________________________


التعديل الأخير تم بواسطة زهرانية جياد ; 06 May 2011 الساعة 03:45 AM
  رد مع اقتباس