عرض مشاركة واحدة
قديم 22 Jan 2011, 06:10 PM   #70
زهرانية جياد غير متواجد حالياً
مشرفة منتديات الأسرة المكية

الصورة الرمزية زهرانية جياد

رقم العضويـــة: 10965
تاريخ التسجيل: 10 01 2007
الجــنــــــــس:
انثى
مكان الإقــامة: مكة
المشاركــــات: 6,208
قوة التقييــــم: 21 نقطة
زهرانية جياد is on a distinguished road
نقاط التقييــم: 31
آخر تواجــــــد: 31 Oct 2016 (08:23 AM)
الأوسمة
الوسام الذهبي فريق الاشراف 




الامارات
من الامارات نتحدث عن الشحوح بالتحديد
عند الشحوح الحضر وهم سكان المدن والقرى الساحلية ، فقد جرت العادة لديهم أنه بعد الاتفاق على الخطبة وتحديد موعد الزواج يقوم أهل العريس بشراء ( الحضران) أو ( الزهبه ) أي ملابس العروس ، حيث تقوم أسرة العريس باستئجار عدد من النساء يسمونهن ( الشدادية ) ويتولين مهمة الطبخ خلال فترة احتفالات العرس، وبعدها تقوم والدة العريس مع مجموعة من النساء من الأقارب بالتوجه إلى السوق لاختيار الملابس للعروس ، وقد تستمر عملية الشراء ما لا يقل عن أسبوع حيث يتم شراء حوالي ثلاث إلى أربع حقائب من الملابس المختلفة و العطور و البخور و الذهب و الأحذية .. الــخ





وبعد الشراء تقوم ( الشداديات ) بحمل الحقائب و التوجه بها إلى الجيران في كل بيت في الحارة لكي يشاهدوا ( الدزه ) وبعد ذلك يبدأ اسبوع الزواج . حيث يتم إبلاغ الجيران و الأصدقاء بذلك ، ثم يقوم أهل العريس باستئجار مكان الاحتفال الذي ستقام فيه حفلات العرس وقد جرت العادة أن يبدأ اليوم الأول لاحتفالات العرس أن يكون يوم الخميس وينتهي يوم الخميس من الأسبوع التالي .




وتقوم النساء بإعداد الطعام و خاصة طبخة ( الهريس ) في قدور كبيرة منذ مساء يوم الأربعاء الذي يسبق احتفالات العرس ، ويقدم للضيوف صباح يوم الخميس أي يوم الاحتفالات . وفي ذلك الصباح يتم ذبح الذبائح وإعداد الطعام ، قبل صلاة الظهر بساعة يتجمع الرجال والنساء في بيت العريس ويتناولون ( الفواله ) أي وجبة طعام خفيفة مكونة من ( الهريس ) ثم يحتسون القهوة ، وبعدها يتوجه الموكب إلى بيت العروس حيث يتقدم الرجال والعازفون على الطبول و المغنون و من خلفهم النساء وهن يحملن ( الدزه ) وبعض الرجال يقودون الأغنام خلفهم ويمشي الموكب وسط الحارة باستعراض مسافات طويلة حتى ولو كان بيت العروس قريبا ً . وبعدها يدخلون بيت العروس ويقدمون لأهلها ( الدزه ) و الأغنام وبقية الهدايا و هنا يباشر بقرع الطبول و العزف و الغناء مدة نصف ساعة تقريبا ً ثم يحتسي القوم القهوة ويقفلون عائدين إلى بيت العريس لإتمام احتفالات العرس هناك . وتقرع الطبول الخاصة بالشحوح من سكان الجبال في رقصة الهواء ورقصة الطبل الشحية المشهورة ، يصاحبها إطلاق عيارات نارية في الفضاء إلى أن تغيب الشمس ، وبعدها يقدم العشاء لكل الموجودين وخلال الأسبوع يتم فيه الغناء مدة ثلاثة أيام تقريبا ً يبدأ من بعد صلاة العشاء إلى ما بعد منتصف الليل بقليل يغنون فيه ما يسمى ( الــــدان ) وهو نوع من الغناء .

أما أهل العروس فيقومون أيضا ً بدعوة النساء إلى بيتهم لخياطة ملابسها .

وفي يوم الخميس الثاني يقوم أهل العريس بدعوة العشائر و أهل البلدة لحضور دعوة العشاء الكبرى ، وعندما يتوافد الناس تبدأ الطبول بالقرع و الأهازيج و الرقصات و إطلاق العيارات النارية ، قبل غروب الشمس يقدم الطعام بما لا يقل عن عشرين ذبيحة للمحتفلين ، ويبلغ المدعوون بأن اجتماعا ً آخر سيعقد ليلا ً في بيت العريس ،فإذا اجتمع الناس أخذوا العريس إلى بيت العروس ، ويكون أثناءها حاملا ً سيفا ً بيده ويدخل ( الكله ) بضم الكاف وتشديد اللام : أي مخدع العريس و هناك يجلس وحده بدون العروس ، فيدخل عليه القوم مهنئين وهو يقدم لهم الحلويات و المكسرات ويبقى ساهرا ً إلى الهزيع الأخير من الليل ، وقبل أذان الفجر حيث يتم إحضار العروس لتدخل علية في ( الكله ) فيجلس إلى جوارها مدة نصف ساعة يتطلع إلى وجهها ثم يعطيها الهدية المناسبة



العريس والعروس قديما

فـــي الصباح يتوافد عليه الناس للتهنئة وتطلق العيارات النارية ويتناولون طعام ( الهريس ) ثم احتساء القهوة وبعد ذلك يبقى العريس في بيت عروسه مدة أسبوع تقريبا ً وبعدها تقوم العروس بزيارة بيت أهل العريس بمرافقة عدد من الأصدقاء ، وهناك يتم ذبح الذبائح ...

وبعد تناول الغداء تعود العروس مع النساء لبيت والدها حيث تهيئ نفسها للانتقال نهائيا ً إلى بيت الزوجية الجديد .

2- عند الشحوح من سكان الجبال تكون العروس بكامل زينتها في بيت والدها محاطة بالنساء من العائلة ، فيما تكون الاحتفالات الـــراقصة قائمة خارج البيت فإذا أتم القوم صلاة العشــاء .... دخل العريس على عروسه وهي في غرفتها ليتطلع إليها ويطمئنها فقط... فيجلس إلى جوارها ويتطلع إلى وجهها ثم يلمس رأسها و يأخذ بيده وعاء البخور ويدور به حولها ويتكلم معها و يحاول أن يزيل خجلها وخوفها ثم يعطيها هدية مناسبة و مبلغ من النقود ويبقى معها حوالي ساعة واحدة ، ثم يخرج العروسان إلى الخارج للمشاركة في الاحتفالات و يستمر الطرب و الغناء و الرقص طوال الليل فإذا أزف الهزيع الأخير من الليل ولاحت بشائر الصباح قاموا بتجهيز الركائب من الجمال والخيول وأركبوا العروسين وزفوهما بعد صلاة الفجر إلى بيتهما الجديد ومقرهم الدائم و هناك يقدم الطعام للمحتفلين ، وبعدها ينصرف الجميع ، فيدخل العريس على عروسه في بيتهما الجديد .





البحرين


كان في الماضي يترواح سن الزواج بالنسبه للزوج (14- 20 سنة ) والزوجة من (9- 15سنة )
وإذا طاف عمر الفتاة عن هذا السن يعتبرونها عانس أما الأن فيترواح الزواج بالنسبة الذكور من (20 - 26سنة )
واما الاناث فيتراوح ما بين ( 18 - 25سنة )





كان الأختيار في القديم ليس له وجود لدى الزوج بل يكون على راي الأم والأب أو الخاطبة
وهو بإن يحجزون له إبنة عمة او إبنة عمتة أو إبنة خالتة أو خالة ولا يكون لهم رأي لاالزوج ولا الزوجة
وهكذا يتم الزواج أما إذا أصر الزوج على خطبة أحدى الفتيات من خارج العائلة وهذا قليل مايحدث فيكون هناك عداوه بينه
وبين الأهل وأما الأن فقد يتم الزواج بأختيار الزوج وموافقة الزوجة وليس للأهل اي ضغوط على هذا الأختيار .




وهي اول خطوة للزواج فيتم عن طريق العمة او الخالة حيث تذهب إلى بيت العروس لتعرف رأيها وعند الموافقة
يذهب والد الزوج والعائلة إلى والد الزوجة ليتفاهموا على مصاريف الزواج وهو مايسمى ( بالمعادلة ) بمعنى الأتفاق ،
أما الأن فتذهب الأم وبناتها لزيارة العروس لمعرفة رايها وبعد الموافقه يذهبون الرجال للأتفاق .

:


وهو عقد القران أو ( عقد النكاح ) ويتم ذلك بأخذ موعد وتحديده مع الشيخ أو الملا والشهود وأخذ الوكالة من العروس ،
ويكون العقد فى ليلة الزينة حيث يذهب المعرس أو والد المعرس إلى شخص يسمى ( الحسّاب )

حيث يختار الليلة الزينة ويحدودن موعد للملجة(الملكة) ويتم في الملكة بعض الأمور منها سؤال الشيخ لوالد العروس عن قيمة المهر .
وكان يسمى المهر قديماً ( قص ) ، والمهور تتفاوت حسب الحالة الإقتصادية .
مع الشروط وتعني( مصاريف الطباخ وزينة العروس
كل ذلك يتم الأتفاق علية في هذة الليلة ومع شرط السكن الخاص بهم وتكملة الدراسة كما ويتم تقديم المهر في قماش اخضر اللون ،

وفي اليوم الثاني يذهب والد العريس إلى بيت العروسة ويحمل معه هدية وتسمى( طروة )
وهي عباره عن سمك!!
ايضاً في نفس اليوم يذهبون النساء من اهل المعرس والجيران إلى بيت العروس
ومعهم خبز خمير ونخج ملبس المكسرات والحلويات محموله في الزنبيل وتسمى (قناطي ) وعلى طول الطريق يغنون ويصفقون .


إعداد الفرشة :-
الفرشة هي حجرة الزواج وتكون في بيت أهل العروس حيث كانت العادة سابقاً ان تكون الفرشة في بيت اهل العروس
ويقيم فيها المعرس مع زوجتة لمدة اسبوع ثم ينتقل إلى بيت والده ويشترك في تجهيز هذه الفرشة جميع الأهل
بتقديم كل مالديهم من مناظر ( اي المرايا ) والسجاد والكرات الملونه للزينه وتسمى ( الرمانه )
وبعض أدوات الزينة والعطور أما بالنسبة للأثاث فهناك سرير كبير ورفيع يوضع في جانب من الفرشة
وتتدلى من أعلى السرير ستائر من القماش الملونة الزاهيةوهناك مخدة واحدة طويلة
ويغطي السرير قماش احمر اللون ويصعدان اليه بدرج صغير وفي أحدى جوانب الفرشة يوضع صندوق
ويسمى ( صندوق المبيت ) له اربع ارجل ويضعون فيه ثيابهم وبعض أغراض العروس .
ويضع فوق هذا الصندوق سلة مصنوعة من القصب أيضاً لحفظ االثياب أما في زمننا الحاضر


8- إستحمام المعرس :-
عاده أهل البحرين أن يذهب العريس مع أصحابه إلى العيون قبل ليلة الزفاف وذلك ليستحم وليتنظف


9- وليمة العرس :-

عادة أهل القرية في العرس يقيم أهل المعرس وليمه غذاء وعشاء يدعون إليها الأهل والأصدقاء والجيران
سابقاً كانت الوليمة تقام لمده أسبوع وهذا يشمل الغني والفقير ، كما تقام وليمة غذاء للعروس
يحضر الأهل والأصدقاء قبل يوم الزفاف بيوم
________________________________________

  رد مع اقتباس