العودة     < .... مــقــــــــال أعـجَــــبَــــنــــــي .... > ....شاركونا .... ،

عدد الضغطات : 12,673مساحة شاغرة
عدد الضغطات : 6,153مساحة شاغرة
عدد الضغطات : 8,154عدد الضغطات : 2,730
عدد الضغطات : 5,719مساحة شاغرة
عدد الضغطات : 3,179

< .... مــقــــــــال أعـجَــــبَــــنــــــي .... > ....شاركونا .... ،


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09 Sep 2008, 07:00 AM   #11
مكمكاوي غير متواجد حالياً
مكاوي متميز

الصورة الرمزية مكمكاوي

رقم العضويـــة: 18903
تاريخ التسجيل: 09 08 2008
الجــنــــــــس:
ذكر
مكان الإقــامة: في قلب أمي
المشاركــــات: 1,128
قوة التقييــــم: 11 نقطة
مكمكاوي is on a distinguished road
نقاط التقييــم: 24
آخر تواجــــــد: 24 Dec 2009 (08:38 PM)
الأوسمة
وسام التميز وسام التميز 
ولد مكة ،، تحية طيبة
الموضوع فانتاستيك .. خخخخخخخخخخ
عندي مقال لزهير كتبي يجنننننننننننننننن ، وتعرفو طبعاً مافي ألدع من زهير كتبي ككاتب صحفي حاد القلم ،، شديد السم ، خخخخخخ
وترى المقال ما نشر في جرايدنا ، نشر هناك بعييييييييييد ، وكلو عن مكة وحبها !
تبغوه ولا لا ؟!
________________________________________

  رد مع اقتباس
قديم 09 Sep 2008, 09:32 AM   #12
ولد مكة غير متواجد حالياً
أداري

الصورة الرمزية ولد مكة

رقم العضويـــة: 497
تاريخ التسجيل: 30 08 2003
الجــنــــــــس:
ذكر
مكان الإقــامة: مكة المكرمة
المشاركــــات: 3,025
قوة التقييــــم: 10 نقطة
ولد مكة is on a distinguished road
نقاط التقييــم: 41
آخر تواجــــــد: 20 Oct 2014 (06:48 PM)
الأوسمة
وسام التميز الوسام الفضي فريق الاشراف الوسام الفضي 
أهلا مكمكاوي ..... الله يحييك .... ،



هات ما عندك يا .... ترى ما عندنا مقص رقيب هنا ..... هههههههه






مع تقديري ....
________________________________________

  رد مع اقتباس
قديم 11 Sep 2008, 10:17 AM   #13
ولد مكة غير متواجد حالياً
أداري

الصورة الرمزية ولد مكة

رقم العضويـــة: 497
تاريخ التسجيل: 30 08 2003
الجــنــــــــس:
ذكر
مكان الإقــامة: مكة المكرمة
المشاركــــات: 3,025
قوة التقييــــم: 10 نقطة
ولد مكة is on a distinguished road
نقاط التقييــم: 41
آخر تواجــــــد: 20 Oct 2014 (06:48 PM)
الأوسمة
وسام التميز الوسام الفضي فريق الاشراف الوسام الفضي 

أمل زاهد

رمضان والخصوصية السعودية

اعلم رحمك الله أن لرمضان في السعودية خصوصية (خاصة جدا) ليس لها منافس في مشارق الأرض ومغاربها! فخصوصيتنا المجيدة تجعل منا خير من يصوم، وأورع من يقوم، وأفضل من أشرقت عليه شموس (الرمضانات ) الماضية والحاضرة والمستقبلية وما بعد المستقبلية أيضا . ألا يكفينا فخرا أننا دوناًً عن باقي المسلمين لا يغمض لنا جفن ولا نهنأ بنوم مادامت الشمس لم تخرج من مخبئها الليلي في شهر رمضان؟! بل إن بعضنا يوصل الليل بالنهار لينام الساعة العاشرة صباحا، (ويا فرحة) طلاب المدارس الذين كانوا يجرون أنفسهم جرا إلى كتاتيبهم في السنوات الماضية، فهم أحرار طلقاء هذا العام من مشقة قسر أنفسهم على الخروج من أسرتهم والنعاس يغلق جفونهم!
وألا يكفينا فخرا أيضا أن الأسواق تفتح أبوابها لروادها حتى الثالثة صباحا في العشرين الأولى من رمضان، وحتى الفجر في العشر الأخيرة ؟! ونحن بلا فخر أيضا أكثر المسلمين تفننا في التحايل على الجوع والعطش فلا نعرف من الصيام إلا اسمه ومن الظمأ إلا رسمه .. فعدد غير قليل منا يستيقظ قبيل الغروب!
فإذا رأيت قوما أجفانهم متورمة، وعيونهم محمرة، وأوداجهم منتفخة يمشون متثاقلين إلى أعمالهم، أرواحهم عند أطراف (خشومهم)، متأهبين للدخول في أقسى المعارك ضراوة نتيجة لكلمة لا تروق لهم أو عبارة (لم تدخل) مزاجهم، فتأكد أنك في رمضان ذي الخصوصية السعودية جدا! وفي دوائر العمل والمؤسسات الحكومية ليس أمامك إلا التغاضي عن ضعف الأداء وهبوط المستوى وسوء التعامل، إكراما لشهر الصيام والصبر والاحتساب! وليس لك أن تفتح فمك بشفة اعتراض فالجميع صائمون ومرهقون، وعلى السهر قائمون، وعلى متابعة المد الفضائي الكاسح مداومون، ولتسّوف مصالح عباد الله ما شاء الله لها أن تسوف!
وتتواطأ خصوصيتنا السعودية مع نظيراتها من الخصوصيات العربية الأخرى على تفريغ شهر الصوم من محتواه، واختطافه من الأهداف التي شرع لأجلها!فتحوله خصوصيتنا السعودية إلى طقس سنوي لأكل (السمبوسة) وشرب (السوبيا و(الفيمتو) وباقي القائمة الرمضانية المعهودة! ناهيك عن المباريات الحامية الوطيس لتعزيز ثقافة الاستهلاك على كافة الصعد والمستويات.. بدءا من الطعام مرورا بالتفرج ولا يسلم حتى الدين والتدين من حمى الاستهلاك!
لن تجد القوم هنا أو هناك في بلاد العربان يسألون أشياخهم عن ضبط النفس، أو عن الإحساس بمعاناة الفقراء والمحتاجين أو عن قسر النفس ومجاهدتها وتطويعها، ولا عن الإحساس بالوحدة وكافة المسلمين يتناولون طعامهم في ذات الساعة! بل ستجدهم يبحثون عن الفتوى تلو الفتوى عن التنخيم في رمضان، وحقنة الأنسولين، أو قطرة العين،ِ أو نقطة الماء التي تدخل الفم أثناء الاستحمام! بل إن نعمة تقنية رسائل الجوال أسدلت على أسئلتهم الخاصة جدا أغطية الستر والكتمان!
وسترى القوم أيضا هنا وهناك يتباهون بعدد أجزاء القرآن التي ختمها كثير منهم دون وعي بمعناها ولا تطبيق لمحتواها! وستتورم إحداهن فخرا وهي تنفخ ريشها على قريناتها بأداء صلاة التراويح في الحرم أو في أكبر جامع في المدينة التي تقطنها! ولا تثريب عليها بعد ذلك أن تقوم بحملة كاسحة على السوق القريبة.. لتنال شرف شراء الفستان المطبوع عليه توقيع المصمم الفلاني أو المدموغ بالماركة العلانية فقد درأت بالحسنة السيئة .. وربنا يجعل كلامي خفيفا عليهم!




------- ((جريدة الوطن)) --------
  رد مع اقتباس
قديم 11 Feb 2009, 07:43 PM   #14
مكاوي خير غير متواجد حالياً
موقوف


رقم العضويـــة: 21806
تاريخ التسجيل: 20 01 2009
العــــمـــــــــر: 32
الجــنــــــــس:
ذكر
مكان الإقــامة: ابها
المشاركــــات: 1,633
قوة التقييــــم: 0 نقطة
مكاوي خير is on a distinguished road
نقاط التقييــم: 10
آخر تواجــــــد: 22 Jan 2010 (12:45 AM)
يعطيك الف عافيه
  رد مع اقتباس
قديم 28 Feb 2009, 06:53 AM   #15
دوموازل غير متواجد حالياً
زخات مطر

الصورة الرمزية دوموازل

رقم العضويـــة: 11382
تاريخ التسجيل: 08 02 2007
الجــنــــــــس:
مكان الإقــامة: في غرفتي
المشاركــــات: 1,004
قوة التقييــــم: 12 نقطة
دوموازل is on a distinguished road
نقاط التقييــم: 19
آخر تواجــــــد: 19 Dec 2010 (04:22 AM)

مقال رائع جداً ..احببت ان تشاركوني قرآئته ومتعة الفائدة تعم بيننا جميعاً..


صحيفة عاجل الالكترونية


أحبوا ولكن برجولة



يذكر أن الدُّجَيْما كان بدوياً من أرض الحجاز، وكان فقيراً لايملك من الدنيا إلا ناقته وبندقيته، عشق فتاة في ريعانة الصبا اسمها سميحة، رآها مع صويحباتها يروِّين القِرَب عند غدير، فأسره هواها وشفه حبها، ولتواضع حاله طلب الرفد من عشيرته فلم يخذلوه ولكن أهل الفتاة رفضوه ولم يزوجوه، فأسف على حاله وقال فيها أرق الشعر، وذات مرة رآها عند الغدير فدنى منها وقبلها على حين غفلة من رجالها، وسرت الشائعات ولكنها كتمت ماحدث خوفاً عليه وبعد وساطات من حكماء العشيرتين هدأت النفوس، ثم قام أهلها بتزويجها وبعدها قرروا الرحيل، وبعد أن يئس الدجيما من بلوغ منيته ضعفت حاله وفي يوم من الأيام أطل من فوق تلة نحو مضارب حبيبته فرأى أهلها وهم يجهزون للرحيل، فمرض بعدها ثم أسلم روحه، وشاعت قصيدته التي يتوجع فيها ويتمنى على رفاقه أن يدفنوه في دافي حشا محبوبته، وفي مستكن روحها، فهي أشهر قصص الحب في الجزيرة العربية في العصر الحديث.

في القرن الثالث عشر انشغلت دمشق بفتوى موقعة باسم الفقيه الحنبلي ابن تيمية تبيح للعاشق الذي بلغ به الهوى حد التلف أن ينال من حبيبه قبلة عابرة وعناقاً خاطفاً عسى أن يطفئ من لوعته، فكتب تلميذه ابن القيم في (روضة المحبين) صفحات يكذب فيها تلك الفتوى ويشكك في نسبتها إلى شيخه.وقد كان ابن الجوزي المفسر والمحدث والفقيه ذواقة للجمال، وكان يعظ كل أسبوع أمام قصر الخلافة ببغداد، فلمح بين الحضور طليقته بجمالها الأخاذ فأثارت مواجعه، ولم تكد عيناه تكتحلان بها حتى جثا أمامها سيدتان سمينتان فحالتا بينه وبينها فقال:


أيا جبلي نعمان بالله خليا ...... سبيل الصبا يخلص إلي نسيمها


وبعد أن رآها قال فيها قصيدة حلوة يصف فيها شوقه إليها، يندر أن تفيض بها قريحة فقيه، وربما كان كتابه الكبير (ذم الهوى) عن فلسفة الحب، زفرة صدر محزون، ونفثة كبد موجوعة.

ولم يكن غريباً على فقهاء أهل الظاهر ومنهم ابن حزم الأندلسي أن يقعوا أسرى الحب ويكتبوا في أنواعه وتفاصيل أحوال المحبين، وقد كان كتابه (طوق الحمامة) من أوائل الكتب التي ترجمت إلى اللغات الأوربية في عصر مبكر.عاش ابن حزم طفولته ومراهقته بين نسوة القصر وجواريه، فأصبح خبيراً بقصصهن وخفايا البنات وحيلهن وقصصهن ، وحكى في طوق الحمامة عشرات قصص الحب من خبرته الشخصية.

رافقت مرة واحداً من أصدقائي إلى أطراف المدينة، فوقفنا أمام أرض بيضاء اعتاد زيارتها بين الفينة والأخرى، وجعل يلتقط من بين الرمال والحصيات بقايا شريط كاسيت ويريني إياها، كان هذا الشريط يحوي تسجيلاً للحظات وداعه الأخيرة الناشجة لحبيبته، وبعد أن أُغلقتْ في وجهه كل السبل للزواج منها أتلف الشريط ونثر أجزاءه فوق تلك الساحة، وقد قضى من عمره عشر سنوات يسأل عن حالها ويترصد أخبار حياتها الجديدة بعد أن رزقت بأطفال من زوجها، ولكنه عاش يمني نفسه بأن الحظ قد يبسم له يوماً، ويجتمعان بعد سنوات من الفراق.


ذات مرة جمعني السجن بشاب أفغاني من الطاجيك اسمه قمر الدين، عشق فتاة من أهل الطائف وهربا جميعاً إلى باكستان، كان يعمل في مطعم وكانت الفتاة مخطوبة لرجل مسن من أبناء عم والدها كان في الخامسة والستين وهي لما تزل بعد في السابعة عشرة، ولما عزم والدها على تزويجها رغم رفض والدتها وبعض إخوتها طارت مع قمر الدين إلى بيشاور، كان قمر قد ناهز العشرين ربيعا فأتما عقدا الزواج، وفي الشهر السادس من حملها أخذها الشوق إلى أهلها بعد محاولات يائسة للحديث معهم كانوا فيها يغلقون السماعة بوجهها، وبعد أشهر من إلحاحها على العودة رغم المخاطر على حياتها، أذعن لرغبتها ولكنه لم يتخل عنها، فجاء معها وسلما نفسيهما إلى السفارة السعودية وأعلن أنه سيتحمل كل العواقب ولكنه مع كل ذلك سيقف أمام (عمه) بشجاعة وشرف ويطلب منه أن يبارك زواجهما، قال لي مرة ونحن أمام المغاسل"أنا مستعد أن أعيش راعي غنم عند والد زوجتي حتى أموت ولن أتخلى عنها ولا عن ابني"، والأغرب من ذلك انه كان يلح بشكل أسبوعي على إدارة السجن أن يزودوه بأخبار زوجته وتطورات حملها، كان يقول لهم" أريد أن أعرف أخبار ابني وزوجتي"، وبعد فترة من إقامته بيننا نُقل إلى سجن آخر وانقطعت أخباره.

من النادر أن نجد من الرجال من يتمتعون بحس أخلاقي رفيع يحول بينهم وبين استغلال عواطف الإناث في مجتمعات محافظة جداً تتغاضى عن الرجل وتسامحه وتفتك بالمرأة وتسحقها إن هي انجرفت فتعيش البنت حسرتين، خداع الرجل ونبذ المجتمع وظلمه. فالحب في بداياته بين الرجل والمرأة يكون حارقاً جارفاً أصم، ولكنه بعد حين يخفت أواره وتهدأ عواصفه، لهذا تكون العواقب وخيمة والنهايات محزنة لأولئكِ اللواتي ارتبطن بمن لايملكون رصيداً من النبالة والرجولة تحملهم على الشعور بالمسئولية والإحساس بالواجب. في الأربعينات الميلادية كتب أديب الحجاز حمزة شحاته عن الرجولة ووصفها بأنها عماد الخلق الفاضل، ونحن اليوم في علاقاتنا بالإناث بحاجة إلى كثير من الرجولة والشعور بالمسئولية والكثير الكثير من الصدق.

فما بين قصص حب فقَستْ عن مثقف استغل معجبة، ونجم عبث بهائمة ولهى، وكاتب لبس رداء التحرر واستبطن الجاهلية العمياء ومضى يحيك حبائله لفريسة أخرى، ومابين قصة حب شرقية انتهت بإحراق الفتاة وتشويهها مدى الحياة، وأخرى هندوسية تمرد فيها المحبان على عائلتيهما لتنتهي بقتل أربعة عشر إنساناً قطعت رقاب بعضهم؛ من بين هذه الأحزان تشخص أعظم قصص الحب التي خلدها الأدب الإنساني، وتناقلتها الشعوب وترجمت إلى كل اللغات، عن روميو وجولييت وشاه جهان وممتاز محل وعن ليلى العامرية وقيس بن الملوح، وعن إيزيس وأوزوريس وعن وفاء الرسول لخديجة، وعشق المعتمد بن عباد لجاريته اعتماد التي تزوجها وعاشت معه السراء والضراء، ونهاية الدجيما ومحبوبته سميحة ، فتلك القصص تلهمنا وتوقظ فينا أنبل المشاعر وأرقها وأصدق العواطف في لحظات الضعف والتلطخ بالأدناس.

لقد أدركت في سنوات مراهقتي شيوخاً يتحلقون بعد صلاة الفجر في مسجد الحميدي جنوب بريدة يتوسطهم الشيخ ويقرأ أحدهم في روضة المحبين لابن القيم، ثم يسيحون في عالم من النقاء عن أولـئك الذين يعشقون فيعفُّون ثم يرحلون عن دنيانا بأوصاب نفوسهم، عن كيف يشتعل القلب حباً وكيف يخبو ويأسى، عن كرم البخيل بعد عشقه، وعن جبناء رماهم الحب بشباكه فحولهم إلى فرسان في حومة الوغى، وعن سادة أذلهم الهوى وضعضع كبرياءهم .من مثل هؤلاء الشيوخ من فقد رفيقة عمره بعد خمسة عقود من العشرة بالحسنى والرأفة والمحبة الصامتة، فانفطر قلبه ولم يلبث إلا تسعين ليلة حتى لحق بصاحبته.

وتحوي الأفلام والأساطير التي تنتجها هوليود قصص حب مذهلة كتلك الجنية في فيلم سيد الخواتم التي أحبت الملك البشري فكان عليها أن تختار بين الخلود وبين حياة البشر، بين قلبها ورغبة والدها ملك الجن الذي أراها كيف سيكون مستقبلها حزيناً وصقيعاً من الوحدة بعد رحيل حبيبها، ولكنها اختارت الحب.وقد تحدث سلفنا عن وجهاء وقضاة ومؤذنين هزمهم الحب فخلعوا العِذار وألقوا عنهم جلباب الحياء وهاموا على وجوههم في إرضاء الحبيب، وهو مايحدث اليوم حينما تتكشف الخبايا عن شيوخ يسوطون الخلق ليلاً ونهاراً وعظاً وتخويفاً ولكنهم ينهزمون فيخضعون لمن يهوون ويتغاضون عن من يحبون وينقادون تنفيذاً لرغبات من يعشقون ويرتكبون مايحرمونه على الناس.

ولكن إذا كانت هذه القصص تروى على سبيل التندر والاعتبار فإن مخزون الذاكرة الإنسانية من حكايا الحب الطاهر والنقي كفيل بأن ينسينا تلك الأحزان والوجوه القاتمة للنفوس المظلمة ويحيي فينا نبعاً من الخلود يطري حياتنا ويندي جفاف الكراهية من حولنا.



منصور النقيدان



________________________________________


أحاسيس مبعثرة .. تجمعها مدونتي

http://mdmd.maktoobblog.com/
  رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 08:12 AM.



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2018, vBulletin Solutions Inc.
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi
(Valid XHTML 1.0 Transitional | Valid CSS! | SEO) .
For best browsing ever, use Firefox.
Copyright © 2012 makkawi.com. All rights reserved