العودة     الحج ما بين الأمس واليوم..الحج بالأمس كان الذاهب إليه مفقوداً والعائد منه مولوداً

عدد الضغطات : 12,712مساحة شاغرة
عدد الضغطات : 6,193مساحة شاغرة
عدد الضغطات : 8,197عدد الضغطات : 2,768
عدد الضغطات : 5,755مساحة شاغرة
عدد الضغطات : 3,217

الحج ما بين الأمس واليوم..الحج بالأمس كان الذاهب إليه مفقوداً والعائد منه مولوداً


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 29 Oct 2011, 06:50 AM   #1
&&بنت الحجاز&& غير متواجد حالياً
مساعدة إدارية

الصورة الرمزية &&بنت الحجاز&&

رقم العضويـــة: 10341
تاريخ التسجيل: 27 11 2006
العــــمـــــــــر: 37
الجــنــــــــس:
انثى
مكان الإقــامة: بينـ[يا أغلى الناس]ـكم
المشاركــــات: 12,627
قوة التقييــــم: 10 نقطة
&&بنت الحجاز&& will become famous soon enough
نقاط التقييــم: 75
آخر تواجــــــد: 27 Dec 2013 (08:16 PM)
الأوسمة
الوسام الذهبي فريق الاشراف 
المشاهدات: 1203 | التعليقات: 0

الحج ما بين الأمس واليوم..الحج بالأمس كان الذاهب إليه مفقوداً والعائد منه مولوداً






الحج ما بين الأمس واليوم..الحج بالأمس كان الذاهب إليه مفقوداً والعائد منه مولوداً


الجمعة 28/10/2011

سعيد البكري - جدة


كانت قوافل الحجاج في الماضي وعبر مئات السنين تنساب على ظهور الإبل وتسري في الليل، وكانوا يعانون مشقة السفر التي تمتد لأيام متعددة بل لشهور،
•طرق الحج:عرفت الكثير من الطرق في الجزيرة العربية التي كان يسلكها حجاج بيت الله .فقد شهدت الجزيرة العربية في العصر الإسلامي ظهور وتطور ثمان طرق رئيسية للحج والتجارة هي :
1- طريق بلاد المغرب الإسلامي. تلتقي مع الطريق المصري.
2- طريق الحج الكوفي.
3- طريق الحج البصري وتضم حجاج من جنوب العراق وفارس، وتسلك الطريق الذي يعبر جزيرة العرب نفسها. وكان كثير من حجاج فارس والخليج العربي واليمن يفضلون طريق البحر والسفن البحرية.
4- طريق الحج المصري وتضم حجاج مصر وشمال أفريقيا، وكانت من أهم القوافل خلال العصر العثماني، حيث كانت تضم المحمل المصري وكسوة الكعبة المشرفة الجديدة. وكانت تتحرك من القاهرة خلال الأسبوع الأخير من شوال من كل عام، وسط احتفالات عظيمة تتم تحت إشراف الوالي نفسه. وتقطع المسافة في 37 يوما، سالكة طريق السويس وسيناء والعقبة ثم تلتقي في بعض الطرق مع قوافل الحج الشامي، وفي بعض السنوات كانت تستقل السفن من السويس إلى جدة، أو من الموانيء المصرية الأخرى المواجهة لجدة.
5- طريق الحج الشامي وتضم حجاج بلاد الشام والجزيرة وأذربيجان والقوقاز والقرم والأناضول والبلقان، وحجاج إستانبول نفسها، وكان عددها يتراوح ما بين ثلاثين وخمسين ألفا.
6- طريق الحج اليمني الساحلي وتضم حجيج اليمن والهند وماليزيا وأندونيسيا، وينضم إليهم حجاج الحبشة والصومال والأفارقة الذين يصلون إلى مصوع وسواكن وموانيء اليمن.
7- طريق الحج اليمني الداخلي يسلكه بعض ابناء تهامة.
8- طريق الحج العماني.
أما داخل الجزيرة فكان لأهل نجد طريقين فقد جرت العادة منذ القدم الانطلاق من الرياض إلى مكة عبر قافلتين رئيستين الأولى : القافلة الكبيرة أو القوافل الأميرية التي يكون على رأسها الأمير أو الحاكم.
أماكن انطلاق الحجاج:
يتم انطلاق الرحلة من الرياض : فيتفق صاحب الحملة مع الحجاج على الانطلاق بوقت محدد فيضرب لهم موعداً في جهة معينة. فمثلاُ ينطلق بعض الحجاج من تجمع في ( بلدة معكال ) بقرب مقبرتها الحالية اليوم . جنوب المحكمة الكبرى حالياً ويتفق البعض خصوصاً أهل الخبر داخل أسوار الرياض أن يكون الانطلاق من ( محلة دخنه.( والبعض الآخر ينطلق بقرب الجهة الغربية من سور الرياض في ( محلة سلام ) التي تقوم عليها اليوم الحديقة المشهورة. ويجتمع بعض أقسامهم على أن يكون ملتقى الاجتماع جهة الرياض الغربية الجنوبية غرب ( وادي نمار)المؤدي إلى جهة ديراب. طرق الخروج من المدينة : هناك طريقان بعد الخروج منها يسلكها الحاج في الاتجاه الغربي.
الطريق الأول: الطريق القديمة.
أشار الهمداني والاصفهاني وياقوت الحموي في معجم البلدان إلى الطرق الخارجة من حجر اليمامة منذ العصور الجاهلية حتى العصور الإسلامية.ولم تزل هذه الأماكن هي حتى اليوم الطرق الرئيسة المغادرة من الرياض لبلاد الحجاز.
وهذا الطريق هو يقع غرب مدينة الرياض. وهو طريق مهم للمغادر من حجر اليمامة أو الرياض حالياً.وقبل النزول مع هذا الطريق يترك على ميمنته وميسرته شعاب وادي حنيفة المشهورة شعيب "لبن"ونمار.
كما سلك هذا الطريق القوافل المتجهة من بلدة الاحساء إلى بلاد الحجاز وكتب عنها كثير من الرحالة.
وطريق القدية القديم لا تزال بعض آثاره القديمة بادية عليه اليوم فإن النازل يجدها على ميسرته وهي أرصفة حجرية وضعت لترميم هذا المكان وصعود الدواب والناس.وآخر ما تم ترميمه في عهد الملك عبد العزيز وذلك في عام 1355هـ تقريباً وأشرف عليه الشيخ عبد العزيز بن حسن من أهالي الرياض عن أمر الملك عبد العزيز. ويشاهد المرء قبل بدء النزول آثار ودوائر حجرية تقدر أعمارها بأكثر من ثلاثة الاف عام لا تزال إلى اليوم وقد خرجت مع شيخنا إبراهيم بن عثمان - رحمه الله - والباحث الاثري المعني بآثار الرياض والمملكة الأستاذ محمد الحمود الصنداح وفقه الله. وذلك قبل عشر سنوات تقريباً.
الطريق الثاني: ديراب.
ويطلق علية البعض "أديراب".
ويتجه السالك له عبر المرور بشعيب يقال له نمار. وهو اليوم أحد المحلات المشهورة للسكن في الرياض.وكان الأعشى المنفوحي قد أشار له في شعره بالقول:
قالوا نمار فبطن الخال جادهما... فالعسجدية فالابلاء فالرجل .ويصب هذا الشعيب في وادي حنيفة اليوم. وتنتشر بين جوانبه المذيلات والحصون والأبراج التي تزال كل يوم للأسف الشديد ولا مجيب !!!.وقد أُصلح هذا الطريق في عهد الملك فيصل ثم وسع الطريق في عهد الملك فهد رحمهما الله تعالى.وبعد أن ينزل القوافل من هذين الطريقين يأخذون طريقا يسمى الغزيز يحاذي بلدة ضرما والمزاحمية ثم يتجهون إلى فذلة فالقويعية وصولاً إلى عشيرة. وقد يأخذ البعض طريقاً آخر فيمر على الشعراء فالدوادمي فالقاعية وهكذا. وبعد قدوم السيارات في عهد الملك عبد العزيز ودخولها للرياض في أوائل الأربعينيات الهجرية اتجه الملك عبد العزيز في تلك السنة بصحبة والده الإمام عبدالرحمن الفيصل رحمهما الله إلى الحجاز. وأشارت بعض المؤلفات والصحف لتلك المسيرة حيث نشرت في جريدة أم القرى في عام 1343هـ - 1346هـ ودونها يوسف ياسين. وطبعت تحت عنوان الرحلة الملكية وصدرت طبعتها الثانية عن دارة الملك عبد العزيز في عام 1419هـ.وها نحن الان في ظل جهودات حكومتنا الرشيدة فقد تيسر كل شي للحج.وبذلت المملكة مافي وسعها للأرتقاء بالخدمات المختلفة الرامية الى خدمة ضيوف الرحمن، وقد كان من اهم الامور آنذاك الحفاظ على أمن الحجاج، وتقديم ما يمكن من خدمات صحية في ذلك الوقت، فقد اهتم الملك عبدالعزيز على تتبع الأحوال الصحية للحجاج وتفقد أحوالهم منذ أول عام للحج تحت رعايته، حيث خصص لذلك مقراً طبياً لمعاينة المرضى خاصة الفقراء منهم، واصدر توجيهاته لنائبه في الحجاز عام 1344 هـ.كما حرص الملك عبدالعزيز رحمه الله على الإرتقاء بالخدمات المقدمة للحج والحجيج وأمر في العام 1347 هـ بتأسيس مدرسة لتعليم المطوفين ونوابهم، يتلقون فيها دروساً في علم التوحيد، والعبادات، والمناسك وأدائها حسب ما دونه علماء السلف والأئمة الأربعة.وتم افتتاح العين العزيزية التي كانت خير رافد يمد الحجاج والمقيمين في مكة المكرمة بالمياه العذبة منذ شوال عام 1371 هجري,كما تم العمل على تسخير الكثير من الخدمات لضيوف الرحمن حسب الامكانيات المتوفرة انذاك.وتوالت المشاريع في عهد ملوك المملكة على مر السنوات الماضية مرورا بالملك سعود التي كانت أول توسعة للحرم الشريف في عهده، والملك فيصل، والملك خالد، مروراً بأكبر توسعة للحرمين التي نفذت في عهد الملك فهد "رحمه الله"،وصاحبها أضخم شبكة طرق وأنفاق في المشاعر المقدسة ومكة المكرمة ,ثم في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز حفظه الله ورعاه، حيث شهدت المشاعر المقدسة اكبر مشاريعها على مر التاريخ ابرزها جسر الجمرات العملاق، وقطار المشاعر، والتوسعة الضخمة في الحرم الشريف,وحتى عصرنا الحاضر حينما أمر خادم الحرمين الشريفين،"الملك عبد الله بن عبد العزيز"حفظه الله تعالى بدراسة تغطية وتكييف كامل ساحات وأروقة المسجد الحرام.ولعل في الإطلاع على هذه الصور فائدة لنعرف ما نحن عليه الآن وكيف كنا قبل،ولنقدر حجم الجهود التي بذلت لراحة الحجيج في مكة المكرمة والمشاعر المقدسة.
________________________________________

:



 
     
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 05:18 AM.



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2018, vBulletin Solutions Inc.
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi
(Valid XHTML 1.0 Transitional | Valid CSS! | SEO) .
For best browsing ever, use Firefox.
Copyright © 2012 makkawi.com. All rights reserved