العودة     ๑ิ ๑ิ المدارس الفنية التشكيلية.๑ิ ๑ิ

عدد الضغطات : 12,714مساحة شاغرة
عدد الضغطات : 6,195مساحة شاغرة
عدد الضغطات : 8,198عدد الضغطات : 2,771
عدد الضغطات : 5,756مساحة شاغرة
عدد الضغطات : 3,218

๑ิ ๑ิ المدارس الفنية التشكيلية.๑ิ ๑ิ


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 25 Jun 2013, 02:20 PM   #71
زهرانية جياد غير متواجد حالياً
مشرفة منتديات الأسرة المكية

الصورة الرمزية زهرانية جياد

رقم العضويـــة: 10965
تاريخ التسجيل: 10 01 2007
الجــنــــــــس:
انثى
مكان الإقــامة: مكة
المشاركــــات: 6,208
قوة التقييــــم: 18 نقطة
زهرانية جياد is on a distinguished road
نقاط التقييــم: 31
آخر تواجــــــد: 31 Oct 2016 (09:23 AM)
الأوسمة
الوسام الذهبي فريق الاشراف 
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة البشمهندس مشاهدة المشاركة
سلام .......
لؤي كيالي اعدل واحلى رسم اللي مكتوب فوقها روعة.....
وهي اكثر من روعة
وعليكم السلام
اعتذر على التأخير
الاروع متابعتك وتشريفك الراقي
اطيب تحياتي وتقديري
________________________________________

  رد مع اقتباس
قديم 25 Jun 2013, 02:27 PM   #72
زهرانية جياد غير متواجد حالياً
مشرفة منتديات الأسرة المكية

الصورة الرمزية زهرانية جياد

رقم العضويـــة: 10965
تاريخ التسجيل: 10 01 2007
الجــنــــــــس:
انثى
مكان الإقــامة: مكة
المشاركــــات: 6,208
قوة التقييــــم: 18 نقطة
زهرانية جياد is on a distinguished road
نقاط التقييــم: 31
آخر تواجــــــد: 31 Oct 2016 (09:23 AM)
الأوسمة
الوسام الذهبي فريق الاشراف 


ساكتفي بهذا القدر من الفنانين التشكليين والتعريف بهم







فقط ساعرض بعض اللوحات التي اعجبتني :



















من السهل على الفنان ان يمسك الفرشاة ويقوم برسم منظر طبيعى خلاب
او احد الحسناوات وعندها بأمكانه ان يمتطى صهوة خياله
ويبدع بريشته انما عند رسم ملامح طبع الزمن خطوطه
عليها الوضع مختلف فهى اشد صعوبة
,هناك بعض الفنانين وجدوا فى تجاعيد وخطوط الوجه جمال
مختلف فلم يمتنعوا عن رسمه فى لوحات اكثر من رائعة










هذه اللوحة مثلا تحمل اسم الجارة العجوز
وهى لسيدة عجوزة منحنية الظهر
تمسك بحنان يد احد اطفال الجيران وتشير له

باحد اصابعها الى المنزل خلف السيدة سلالم طويلة للسيدة
الطريق رسمه الفنان من الصخور

المتعرجة وكذلك الحوائط ترتدى السيدة الكثير من الثياب الرثة القديمة
لبرودة الجو وتمسك باحد يديها طفلة صغيرة ملامحها جميلة

تمسك بيديها وردة
ولكن هناك بعض الاحساس بالخوف يظهر على الطفلة
اللوحة بسيطة الا من ملامح وجه السيدة التى

ابدع الفنان فى رسمها وتوزيع الخطوط على وجهها
وخصوصا جبهتها وكفة يديها
حتى ان بروز عظم اليد من العجز

والنحافة شديد الوضوح ,
الاضاءة قوية وتم توزيعها بجمال
خصوصا شعاع الشمس المسترسل من اعلى السلم ومن

خلف السيدة, لم يستعمل الفنان الكثير
من الالوان اللون الصريح
هو الاحمر فى الشال الذى تضعه السيدة على راسها

من يتأمل هذه اللوحة عليه ملاحظة التفاوت الزمنى بين عمر
الطفلة الصغيروالسيدة العجوزالفنان هنا له رؤية خاصة

فى ان هذه السيدة فى يوما من الايام كانت طفلة جميلة ايضا










هذه اللوحة تحمل اسم عمل منزلى تظهر لنا سيدة عجوز
تمسك بيديها خيط طويل وهى تحاول ادخال الابرة فيه وتقوم

بعمل محبب اليها وهو حياكاة الملابس وهى

تدقق النظر لكى تقوم بالمهمة بنجاح
تجلس على احد الكراسى الخشبية
وتضع رجلها على احدهما ملامح

السيدة يظهر عليها الانهماك والتركيز فى العمل
وجهها يملؤه الخطوط وخصوصا ذقنها
التى ابدع الفنان فى اظهارها

بهذا الشكل الدقيق تسريحة الشعر
مع الملابس وتداخل الالوان
بهذا الشكل المذهل المكان
غير مرتب فهناك سلة ملابس

بأسفل تنتظر دورها خلف السيدة
بعض الملابس معلقة على الحائط
وهناك بعض اللوحات بجانب
السيدة شفونير يتدلى منه

احد المفاتيح وتعلوه اباجور
وبعض التحف القديمة
الديكور قديم فمن الواضح منذ
زواج هذه السيدة وهى لم تعيد طلاء

الجدران او تقوم بتغيير الموبيليا
فكل شئ شاهد على حياة
هذه العجوزمنذ ان كانت شابة يافعة
من يتأمل هذه اللوحة يشعر انه
امام مشهد حى لاحد الجدات التى تجيد الحياكة















فى هذه اللوحة التى تحمل اسم
الارجوحة وفيها فتاة شقراء جميلة
تستلقى بدلال على الارجوحة مستغرقة فى تفكير

عميق جانب واحد من وجه الفتاة يطل علينا وبسهولة
يمكننا ملاحظة الحزن والحيرة
على ملامحها الجميلة , فى مشهد

رائع تحت ظل شجرة كبيرة تتدلى الزهور
على الفتاة التى فضلت المكوث
هنا بعيد عن الناس لتختلى بنفسها ربما هذا

الجو يساعدها على الانسجام
النفسى مجددا ثوب الفتاة
قطعة فنية اصاغها الفنان برقة وعذوبة
ياقة عالية وكرانيش
كثيرة من اللون الاصفر الفاتح
اعطى انطباع بالبهجة والاشراقة
بالاسفل قبعة الفتاة ملقية
على الارض وبجوارها سلة

من الزهور مسكوبة على الارض
بنظام بديع وتتدرج
فى الالوان ما بين الفاتح والغامق
كانت قد جمعتها الفتاة قبل

ان تستلقى متعبة ما الذى اراد الفنان
ان يلمح به بوقوع الزهور
على الارض ياله من فأل سئ ينتظر هذه الفتاة

اللوحة جميلة وممتعة استعمل
فيها الفنان الوان صريحة
الاخضر الغامق للشجرة بينما العشب
من الاخضر الفاتح مائلا

للاصفر واللون البنفسجى للزهور
, الاضاءة خفيفة
جاءت من شعاع بسيط يحاول
ان يصل للفتاة رغم انف اغصان

الشجرة التى تحاول منعه وهناك بقعة من الضوء
سلطها الفنان على العشب
اللوحة جميلة متكاملة صاغها الفنان

بريشته فى منظومة بديعة






فى هذه اللوحة تطل علينا
فتاة جميلة فى مقتبل العمر
اختارت هذا المكان بمنأى عن
البشر بكامل اناقتها ترتدى فستان من
الحرير الابيض مزين بحزام ورباط للشعر
من الستان بلون الازرق السماوى ليزيد
من اناقتها ورقتها تتشابك يديها بمنديل
من الدانتيل وتتشابك معه
افكارها وحيرتها تجلس
على كرسى من الخشب المتهالك
معلقة قبعتها بلامبالاة على احد جوانبه
خلف الفتاة شجرة عالية
مترامية الاغصان تعانق
السماء فى شكل جميل وتحت
قدميها بعض من الزهور الذابلة وزع

الفنان الاضاءة بشكل حيوى
وجميل فاشعة الشمس
تملأ المكان وتبعث
على الدفء والطمأنينة
اللوحة تحمل
اسم اللحظات التعيسة


فهذا الذى تعيشه الفتاة فمن ينظر
الى اللوحة للوهلة الاولى
يشعر مدى الحزن الذى لم
بها بالرغم من عدم وضوح


ملامحها ولكن جلسة الفتاة مطأطئة الرأس
واجمة شاردة ينبئ عن حزنها
الالوان اختارها الفنان بسيطة وخفيفة


















اللوحة بعنوان the dependet
اختيار الفنان اسم اللوحة جاء محير
فما الذى يتوقف عليه او يعتمد
عليه ترك لنا الفنان حرية اطلاق
العنان لتفكيرنا وفى نفس الوقت
جاءت ريشة الفنان
تنسج لنا لوحة جميلة بها الكثير
عن اجابة لتساؤلنا,
فتاة جميلة تلبس
فستان من الحرير المخملى
محلى بذيل طويل من
الدانتيلا التى اجاد الفنان

غزلها بريشته فمن ينظر اليها يكاد يشعر
بملمسها بيديه
يكشف الفستان عن ذراعيها وصدرها
تجلس بعلياء على
مقعد من الخشب المشغول
ملامح الفتاة ارستقراطية
جميلة انف مرفوع لاعلى فم كالكرز
عينيان صغيرتان تنظران للامام فى حالة
امل وترقب وكأنها فى انتظار
احدهم ترفع شعرها لاعلى وتطوقه بباقة

جميلة من الزهور الوردية اللون
وتمسك باحد يديها سلة
مليئة بالزهور وباليد الاخرى
انتقت واحدة لتقوم باهداها لحبيبها

المرتقب قدومه وتعتمد سعادتها
عليه اللوحة ذات طابع
رومانسى جميل الاضاءة
ركزها الفنان على الفتاة
وجعل من
لون بشرتها الابيض المشرب بالحمرة
يشع جمال واضاءة
اللوحة
تعطى احساس بالصفاء والطمانينة
لمن ينظر اليها وتنقلك الى
عالم من الجمال والرومانسية

  رد مع اقتباس
قديم 25 Jun 2013, 02:30 PM   #73
زهرانية جياد غير متواجد حالياً
مشرفة منتديات الأسرة المكية

الصورة الرمزية زهرانية جياد

رقم العضويـــة: 10965
تاريخ التسجيل: 10 01 2007
الجــنــــــــس:
انثى
مكان الإقــامة: مكة
المشاركــــات: 6,208
قوة التقييــــم: 18 نقطة
زهرانية جياد is on a distinguished road
نقاط التقييــم: 31
آخر تواجــــــد: 31 Oct 2016 (09:23 AM)
الأوسمة
الوسام الذهبي فريق الاشراف 



لوحة عاملة الدانتيلا لفتاة تقوم على غزل خيوط الدانتيلا بمنتهى
التركيز تسريحة شعر الفتاة جاءت جميلة
ترتدى فستان من الا فر
مزين بياقة من الدانتيلا تعقد اناملها
فى شكل وتقوم بنسج الخيوط ياللروعة













من اروع لوحات فيرمير سيدة تكتب خطاب وهى لسيدة جميلة
تضع على راسها غطاء للراس على طاولة مزينة بمفرش مزخرف
من الوان هندسية تجلس لتكتب رسالة ما وهى فى حالة استغراق
تام امامها محبرة وكرسى من القطيفة الزرقاء بالخلف الخادمة
تنظر على مرمى النظر من النافذة فى حالة من الهدوء
بما يتطلبه الموقف تشبك يديها فوق البعض
وكأنها على اهبة الاستعداد لتلبية امر ما من سيدتها النافذة
من الزجاج المشغول وانسدلت الستارة على جانب واحد منها
بشكل جميل ليعطى مساحة لانبثاق الضوء داخل الحجرة
المعتمة تماما فينير وجه السيدة ويعطيها فرصة لرؤية
ما تكتبه بخلف السيدة على الحائط وضعت لوحة جميلة
الارضية كم فى لوحات فيرمير من بلاطات مربعة
من الابيض والاسود وكأنها رقعة من الشطرنج













فتاة تقرأ رسالة
من الواضح ان الفنان يعلم جيدا الحالة
المزاجية للنساء عند استلام او كتابة خطابات فالرسالة
لها وقع مختلف على نفسية المرأة وهذا تحديدا
ما انتجه من اعمال فهذه الفتاة يظهر عليها علامات الحزن
من خبر ما بالرسالة وكم الحال فى استخدامه الموتيفات
الستارة حمراء غير مسدلة عن النافذة وستارة اخرى
خلفها وعلى الطاولة صحن من الفواكه ملقى على المفرش
الغير مرتب دليل على الحالة الغير مستقرة التى تعانى منها الفتاة













لوحة تحمل
نفس اسلوب الرسام فيرمير الدقيق
فى التفاصيل حتى انك تشعر ترى صورة فوتغرافية
لا عمل فنى الارضية كم نرى فى جميع لوحاته من بلاطات
من الابيض والاسود سلة غسيل مكنسة حذاء
من الواضح اان الخادمة كانت منهمكة فى اعمالها المنزلية
وسريعا تركتها لتستلم رسالة غرامية وتسلمها لسيدتها
التى كانت مشغولة بالعزف على الجيتار فى هذه اللوحة الفنان
رسمها من على بعد ما فعكس اللوحات الفنية تتصدر
البطلة اللوحة والموتيفات من حولها فى مقدمة اللوحة
خزينة ملابس غير مرتبة تعلوها ستارة مضمومة
على بشكل جمالى وباب مفتوح عليه اثار زيت او بقع ما وسادة
ملقية على الارض واخيرا تجلس السيدة متأنقة
وسط كل هذه الفوضى وتقوم بالعزف وهى تنظر لجانب وجهها
للخادمة وتستلم منها الخطاب ويزين الحائط اكثر من لوحة فنية







  رد مع اقتباس
قديم 25 Jun 2013, 03:23 PM   #74
ترانيم الحجاز غير متواجد حالياً
مكاوي متميز

الصورة الرمزية ترانيم الحجاز

رقم العضويـــة: 39396
تاريخ التسجيل: 07 09 2012
الجــنــــــــس:
انثى
مكان الإقــامة: أم القرى
المشاركــــات: 1,401
قوة التقييــــم: 7 نقطة
ترانيم الحجاز is on a distinguished road
نقاط التقييــم: 15
آخر تواجــــــد: 01 Nov 2015 (06:01 PM)
الأوسمة
وسام التميز 
جميل تواجدك يا زهرانيتنا العزيزة


وجميل كل ما تأتين به لنا


سيظل موضوعك هذه معرض فني بل متحف نزوره ونتمتع بما فيه من جمال ورقي حضارة ريشة والوان


شكرا لكِ من الأعماق مصحوبة بكل مافي هذا الكون من رموز ومظاهر جمال وإبداع.


//ترانيم الحجاز.
________________________________________

كل الشكر والإمتنان لعبق الصباح على هديتها الغالية.


العاب بنات
  رد مع اقتباس
قديم 10 Nov 2013, 12:50 PM   #75
زهرانية جياد غير متواجد حالياً
مشرفة منتديات الأسرة المكية

الصورة الرمزية زهرانية جياد

رقم العضويـــة: 10965
تاريخ التسجيل: 10 01 2007
الجــنــــــــس:
انثى
مكان الإقــامة: مكة
المشاركــــات: 6,208
قوة التقييــــم: 18 نقطة
زهرانية جياد is on a distinguished road
نقاط التقييــم: 31
آخر تواجــــــد: 31 Oct 2016 (09:23 AM)
الأوسمة
الوسام الذهبي فريق الاشراف 
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ترانيم الحجاز مشاهدة المشاركة
جميل تواجدك يا زهرانيتنا العزيزة


وجميل كل ما تأتين به لنا


سيظل موضوعك هذه معرض فني بل متحف نزوره ونتمتع بما فيه من جمال ورقي حضارة ريشة والوان


شكرا لكِ من الأعماق مصحوبة بكل مافي هذا الكون من رموز ومظاهر جمال وإبداع.


//ترانيم الحجاز.
الشكر موصول لمتابعتك ولكلماتك الرائعة غاليتي
لاعدمتك حفظك الله واااسعدك
اعتذر لتاخري في الرد
  رد مع اقتباس
قديم 10 Nov 2013, 12:53 PM   #76
زهرانية جياد غير متواجد حالياً
مشرفة منتديات الأسرة المكية

الصورة الرمزية زهرانية جياد

رقم العضويـــة: 10965
تاريخ التسجيل: 10 01 2007
الجــنــــــــس:
انثى
مكان الإقــامة: مكة
المشاركــــات: 6,208
قوة التقييــــم: 18 نقطة
زهرانية جياد is on a distinguished road
نقاط التقييــم: 31
آخر تواجــــــد: 31 Oct 2016 (09:23 AM)
الأوسمة
الوسام الذهبي فريق الاشراف 
نتابع









لوحة جميلة بعنوان the song of the nubian


من اسم اللوحة اغنية نوبية
نعرف ان الفنان هذه المرة يجسد لنا مشهد للحياة النوبية
المغنى الذى يجلس فى الشارع على احد الادراج
ويمسك بيديه الة العزف ومن الواضح انه مندمج فى الغناء
وذو صوت جميل التفت حوله فتاة حسناء تسمع له بانصات
وترتدى الملابس النوبية تقف خلفها احد السيدات ترتدى السواد
وتضع على رأسها وعاء من الفخار
ويظهر رجل بملامح نوبية خلف السيدتان
الاضاءة جاءت قوية والالوان صريحة







هذه اللوحة بعنوان the snake charmer



وهى لرجل يقوم بالعزف للثعبان فى حين ان الثعبان يتمايل
ويرقص على الموسيقى هذه كانت احد المهن المنتشرة
وهى تعرف باسم الحاوى المكان فى فناء احد البيوت الريفية يجلس
رجل اسمر اللون بيده رق ويلتف حوله الرجال والنساء ليشاهدوه
يجلس ثلاث رجال على مقعد خشبى وبجانبهم سلة من البرتقال تناثر
قشره على الارض سيدة تحمل طفلة ترتدى ملابس الفلاحات
الذى من الواضح انه لم يتغير كثيرا عن وقتنا هذا فالجلباب
الواسع ذو الوسط والشال الاسود الطويل المتدلى على الارض
, من الواضح ان الفنان كان واقعى الى شكل كبير
فهو جسد المشهد كما شاهده تماما بدون اى رتوش حتى فى اتساخ الارض





لوحة بعنوان the puplic scrip
نموذج مختلف من الملابس بالنسبة للسيدات والرجال
فالسيدات يرتدين اليشمك نموذج تركى دخل مصر مع الحكم العثمانى
هناك ايضا بعض من الرجال يرتدون ملابس مختلفة كالطربوش
وعمامات الرأس باشكال مختلفة من الواضح ان السروال
او البنطلون المتسع وضيق من عند اسفل القدم كان موضة فى
هذا الزمان يلف عليه من على الخصر قطعة كبيرة من القماش
باحكام كحزام ويضع بداخلها السلاح فى اللوحة رجل يجلس
باسفل ومن الواضح انه رجل دين فامامه المصحف الشريف
بلحية بيضاء يجلس على سجادة بنقوش جميلة وينظر لاعلى
بنظرة يملؤها التساؤل لهذا العبد الاسود الذى يقف بابهى حلله
يمسك بيديه عصا طويلة ورفيعة ومن الواضح ان هذه العصا كان
الرجال يحملوها معهم فى ذلك الوقت دائما المشهد اقرب منه
بمشهد تمثيلى على مسرح للوحة فنية صنعت باتقان شديد






فى هذه اللوحة بعنوان رسالة وهى كم نرى لفتاة والجارية
التى تقوم بابلاغها رسالة خاصة بصوت خافت
ومن الواضح انها رسالة عاطفية قد بلغها بها حبيب الفتاة
عندما قابلته الجارية فى احد الاسواق ونرى الفتاة فى حالة انتشاء
وفرح من سماعها الرسالة على وجهها
الجانب الاخر يظهر فى الصورة رجل ربما والد الفتاة
تظهر عليه ملامح الغضب ربما كان يسترق السمع وسمع
ما لا يرضيه يمسك بخنجر معلق على وسطه فى حالة تأهب لقتل احد:
اللوحة غنية بالتفاصيل والالوان والازياء فملابس الفتاتان غاية فى الجمال
والنقوش على الحائط والسجاد والارضية
نقوش وزخارف عربية اصيلة ومتناسقة
الاضاءة قوية استعمل الفنان الالوان الصريحة لابهار
المشاهد تحتاج هذه اللوحة تكبيرها للتأمل فى ابعادها الجمالية



هذه لوحة بعنوان solo wall
,وهى لاحد السجون واعتقد انها جدار قلعة قايتباى
حيث كانت تستخدم كسجن فى ذلك الوقت يقف خارج السوربعض
من الناس ليتكلموا مع ذويهم من خلال الفتحات بين القوالب
الضخمة من الحجر ابدع الفنان فى رسم السور بهذا العلو
وبهذا الحجم من الضخامة يخرج من بين ثنايها بعض الاعشاب
التى قد نمت هناك بالاسفل هناك رجل من المجاذيب
يقف وحيدا ينظر الى اعلى طويل الذقن رث الثياب
من الواضح ان عزيز لديه وضع داخل هذه القلعة






هل عادة تدخين الشيشة للنساء والفتيات قديمة :!!
كل هذا الزمن فى هذه اللوحة من قرن ونصف من الزمان نرى
الفنان يرسم لنا فتاة جميلة تجلس خارج المنزل
وتتكأ بيديها على احد ركبتيها تضع وشاح على
راسها وترتدى ملابس مثيرة وبجانبها
الشيشة تجلس فى احد الشوارع الضيقة
وتظللها البيوت المتلاصقة وهناك فى اخر الشارع
بعض البيوت والمارة فى الشارع واضح ان الفتاة
تسكن فى مكان اثرى وقديم من شكل الحوائط
المحيطة بالفتاة اللوحة جميلة وبسيطة ركز الفنان
فيها على عنوانها وهو فتاة عربية والشيشة الاضاءة
فى هذه اللوحة جاءت منقسمة الى جزءين مظلمة وقوية
من ينظر للوحة للوهلة الاولى يعتقد انها لوحتين
ولكن عند تأملها يفهم مغزى الفنان فى انه جعلها
تقوم بتدخين الشيشة فى مكان مظلم وبعيد عن اعين المارة






واضح ان عادة تدخين الشيشة
عادة قديمة ومترسخة فى هذه اللوحة
يجلس هذا الرجل على اريكة عربية بجوار
المشربية بملابسه الكثيرة والثقيلة ويعلق على صدره
حقيبة ليضع بها اسلحته وهذا طراز الملابس فى هذه الفترة الزمنية
الجزء الاعلى عبارة عن جاكت او صديرى به الكثير
من الجيوب والجزء الاسفل ام سروال او قطعة قماش فضافضة
يجلس خالع خفيه وتظهر عليه ملامح الهم والحزن
ويقوم بتدخين الشيشة والتى لم يختلف شكلها كثيرا
عن شيشة هذه الايام اللوحة اسمها المدخن وكمعظم لوحات
الفنان ركز على الديكور العربى البياض فى
ملابس الرجل اضفى جمال على اللوحة والاضاءة
جاءت خافتة من ثقوب المشربيات





نساء تلعب الشطرنج فى المقهى عنوان هذه اللوحة
رسم الفنان مقهى على نظام المقاهى فى القاهرة منذ قرنين
من الزمان فهى كم نرى ليس بها اى طاولات او كراسى
واضح ان صاحب المقهى استعاض عن هذه الاشياء بمجموعة
من الاقفاص الخشبية لتحل محلها
وكم نرى رجل من الزبائن يقف بمحاذاة السيدتين
يتابع لعبهم يرتدى عقال فوق راسه من نفس لون الجلباب
ويضع بندقية على ظهره فى الجانب الاخر نرى عامل المقهى
بملابسه عبارة عن جلباب وعمامة على الرأس يقف ليصنع
الشاى والقهوة وبجواره على الحائط يعلق ادواته واوانيه
التى يستعملها فى اخر اللوحة هناك بعض من الزبائن يجلسون
على المصاطب والاقفاص الخشبية يتسامرون ويتحدثون
الديكور فقير جدا ملابس السيدتان
جاءت على غير عادة ملابس النساء فى ذلك
الوقت فهى خفيفة ولكن الوانها جاءت صريحة
وقوية اضاءت اللوحة المكان شبه مظلم الا من شعاع
من الشمس يخرج من فتحة من السقف ليصنع هالة
من الضوء رسمها الفنان ببراعة يحسد عليها





هذه اللوحة بعنوان LIGHT OF THE HAREM


ضوء من الحريم
من عنوان اللوحة نعلم انها لاحد الفنانين المستشرقين وهى لسيدة جميلة

تقف بعلياء فى ابهى ثيابها وهى عباءة عربية جميلة
تقوم بربط حجابها وتمسك لها بالمراة احد
الوصيفات او الخادمات فمن الواضح من الديكور والملابس
ان هذه السيدة شديدة الثراء ربما زوجة
احد الاغنياء او اميرة تميل السيدة براسها وترفع
احد يديها واليد الاخرى تمسك بالوشاح من الالوان المز ركشة
المتداخلة ترتدى زى شرقى من الذهبى اللامع وتربط
وسطها بحزام بني فاتح
ملامح السيدة جميلة تمتاز برشاقة القوام
مع الطول المفرط بالرغم من انها لا ترتدى حذاء
سوى قدميها على الارضية من الرخام
,ترتدى الوصيفة ايضا عباءة من
الزهرى جميلة وتعقد شعرها الاشقر على شكل ضفيرة وراءها
,الحائط من اللون النبيتى المحلى بالذهبى
  رد مع اقتباس
قديم 10 Nov 2013, 12:55 PM   #77
زهرانية جياد غير متواجد حالياً
مشرفة منتديات الأسرة المكية

الصورة الرمزية زهرانية جياد

رقم العضويـــة: 10965
تاريخ التسجيل: 10 01 2007
الجــنــــــــس:
انثى
مكان الإقــامة: مكة
المشاركــــات: 6,208
قوة التقييــــم: 18 نقطة
زهرانية جياد is on a distinguished road
نقاط التقييــم: 31
آخر تواجــــــد: 31 Oct 2016 (09:23 AM)
الأوسمة
الوسام الذهبي فريق الاشراف 





في لوحة "يحبّني، لا يحبّني"،
تستند فتاة شابّة على جدار رخامي ابيض وهي ترتدي
ثوبا كلاسيكيا شفافا بلونين احمر واخضر، بينما تربط شعرها الأسود
بشريط ذهبي. المنظر الايطالي يوفّر خلفية مثالية للحظات من العزلة.
الخلفية الكثيفة من أشجار السرو وأزهار الدُفلى تنقل اهتمام
الناظر إلى المرأة ذات الملامح المرهفة. إنها تعبث في بتلات الورد الأبيض
بينما تتملّكها الحيرة بشأن حقيقة شعور الرجل الذي تحبّه.
هذه هي إحدى أنجح لوحات غودوورد.
وهي تلخّص هاجسه بالأفكار الكلاسيكية
المثالية التي قادته إلى روما حيث أسّس له فيها مرسما.
لقد ظلّ الرسّام وفيّا في تمسّكه بالأفكار الإغريقية والرومانية.
واستمرّ في إغواء المتلقي من خلال تصويره
نساءً جميلات في حالة تأمّل صامت رَسَمَهنّ بطريقة
لا نظير لها من الإتقان والبراعة الفنية.






في اللوحة المسمّاة "ساعات الراحة" يقدّم غودوورد رؤية
جديدة عن الأزمنة القديمة. نساؤه الجميلات اللاتي يجلسن
في بيئة متوسّطية يستحضرهنّ من عالم بعيد جدّا عن محترفه في لندن.
ورغم انه عُرف بافتتانه وشغفه بالمواضيع الإغريقية والرومانية
فإنه يُنظر إليه كرسّام مبدع في توظيفه للألوان المكثّفة
والتصاميم ذات التراكيب والبُنى المجرّدة.
هذه اللوحة نموذج جيّد لموضوع طالما ألف غودوورد رسمه.
وفيها يصوّر امرأة إغريقية تستند إلى درابزين يطلّ على البحر.
المرأة ذات الشعر الأسود ترتدي فستانا بلونين ذهبي وبنّي وتبدو
وهي مستغرقة في التحديق في الأفق. قد تكون بانتظار
حبيب ما أو ربّما كانت تتخيّل عالما من الأحلام والتهيّؤات البعيدة.
مروحتها ملقاة على الأرض بإهمال
بينما تجلس على الكرسيّ الخشبي في هذا المكان الهادئ.
الدرابزين الرخامي منحوتة عليه صورة جنود يتقاتلون بالسيوف.
وقد يكون في هذا تلميح إلى حبيبها الذي تنتظر عودته من أرض المعركة.






هذه اللوحة بعنوان "سيّدة من بومبي" في العام 1916م.
من المهم الإشارة إلى أنه اختار أن يربط المرأة بالمدينة
التي كانت مصدر الهام كبير لفنّاني القرن التاسع عشر.
الزخارف المرسومة على الجدار في خلفية اللوحة تشبه تلك
التي سبق لـ تاديما أن رسمها. هناك أيضا بلاط الأرضية،
الستائر ذات الألوان الداكنة والطاولة التي تدعمها قدم تأخذ شكل أسد.
لوحة "العطر الجديد" تتضمّن هي الأخرى قدم طاولة منحوت على شكل نمر.
هذا الرمز الكلاسيكي كثيرا ما يظهر في العديد من لوحات غودوورد.
واختياره لمثل هذه الرموز يضفي على جميلاته الغريبات
سمة كلاسيكية توحي بالقدم أكثر من كونه إعادة بناء اركيولوجي للماضي.
وهناك عناصر مشتركة بين مختلف لوحاته: جدران الرخام،
الأقمشة الغريبة، النساء المثيرات، وقطع النحت الكلاسيكي.. إلى آخره.
الجانب السردي في اللوحات قليل دائما. كما أنها تخلو
من الشحنات العاطفية والانفعالية.
الأمكنة والاكسسوارات القديمة هي جزء لا يتجزّأ من المزاج
الذي تثيره الصورة عن عالم بعيد. التوتّر بين الآثار القديمة
والتمثيل الحيّ للنسيج، بين الرخام البارد واللحم الناعم،
بين التصاميم المجرّدة والجاذبية الحسّية، هي كلها
مكوّنات مهمّة من ملامح عالم غودوورد.






وفي لوحته بعنوان "كَسَل"،
يصوّر غودوورد امرأة ذات شعر داكن ووجنتين متورّدتين.
المرأة تجلس فوق مقعد رخامي مستدير على شاطئ البحر
بينما راحت تداعب قطّة باستخدام ريش طاووس.
وخلفها تظهر أزهار الدُفلى بألوانها الزاهية والمتناغمة مع لون فستانها الأصفر والبنفسجي.
فكرة النساء اللاتي يداعبن قططا صغيرة كانت احد مواضيع غودوورد المفضّلة.
كان غودوورد مفتونا لدرجة الهوس بالجمال الأنثوي.
وقد رسم في محترفه سلسلة من اللوحات التي
تستكشف الجماليات المختلفة لجسد الأنثى.
ونساؤه الإغريقيات، بخدودهن الطريّة وأعناقهن الطويلة البيضاء،
أراد أن يكنّ ايقونات في الكمال ونموذجا في الفتنة الأبدية.
الفساتين الإغريقية الشفّافة، والحليّ والمجوهرات الفخمة،
والخلفيات المنعكسة على الرخام، والحسّية الاكزوتية؛
كلّها عناصر تدفع الناظر لأن يصل الحاضر بالماضي الغابر
ويتخيّل شكل حياة المحظيات اللاتي كنّ يشعلن قصور العالم القديم بجمالهن وسحرهن.
ويمكن القول إن أهم عنصر جذب في لوحات غودوورد
هو التمثيل الحسّي للنسيج والتناغم اللوني الذي يوازن
بين البرودة الشاحبة للرخام والحمرة الساخنة للوجوه والشفاه.
  رد مع اقتباس
قديم 02 Dec 2013, 01:27 PM   #78
زهرانية جياد غير متواجد حالياً
مشرفة منتديات الأسرة المكية

الصورة الرمزية زهرانية جياد

رقم العضويـــة: 10965
تاريخ التسجيل: 10 01 2007
الجــنــــــــس:
انثى
مكان الإقــامة: مكة
المشاركــــات: 6,208
قوة التقييــــم: 18 نقطة
زهرانية جياد is on a distinguished road
نقاط التقييــم: 31
آخر تواجــــــد: 31 Oct 2016 (09:23 AM)
الأوسمة
الوسام الذهبي فريق الاشراف 





لوحة اخرى بعنوان MIRROR
المرأة وهى لوحة بسيطة
لطفلة صغيرة تمسك بيديها مرآآآة ويظهر جانب واحد
من وجهها وتنظر لنفسها
بأعجاب شديد باحد يديها ترفع شعرها
لترى ايهما اجمل ,تركه منسدل
ام ان ترفع احد جانبيه
تجلس الفتاة على مقعد خشبى ترتدى فستان
من القطيفة الحمراء على كنزة
من الساتان الابيض اللوحة خالية
من اى ثراء عدا مضمون اللوحة
واللون الاحمر للقطيفة الذى اعطى
قوة للوحة الخلفية جاءت داكنة وباهتة .









هذه اللوحة عنوانها DRESSING FOR THE BALL
فستان الحفلة وهى لسيدة جميلة تمسك باحد يديها مرأة
لتتطلع لنفسها باليد الاخرى تمسك بضفيرة لشعرها
فى المرأة الكبيرة على الحائط نشاهد الجانب الاخر
من وجه الفتاة وظهرها فمن الواضح ان هذه الفتاة مغرمة
بالمرأة فهى لم تكتفى بمرأة كبيرة
ولكنها تمسك باخرى صغيرة لتطمئن على مظهرها
ترتدى فستان من الرمادى اللامع محلى باكمام
وياقة وايضا ذيل من الدانتيل ويظهر حذاءها
من الجلد الاسود الحقيقة موديل الفستان رائع ولا ادرى كيف خيال
ودقة الفنان اظهرته بهذا الشكل فكأنه موديل
مستوحى من اكبر مصممى الازياء الحائط من اللون النبيتى
وكونسل مذهب محلى بمراة كبيرة وعليه بوبنير
من الذهب فى احد الاركان هناك مزهرية كبيرة بها اوراق خضراء
كسرت حدة لون الحائط واخيرا نقوش
السجاد التى رسمها الفنان باتقان شديد حتى كأنك تشعر بملمسه وسماكته
الاضاءة جاءت قوية ومؤثرة
.





لوحة جميلة ومبهرة بالملابس
والالوان والديكور تحمل اسم fair discfer
وهى كم نرى لثلاث فتيات
جميلات يرتدين فساتين جميلة من نفس الموديل
ولكن الالوان مختلفة ويضعن على شعرهم قبعات جميلة
تجلس احدهن فوق احد الارفف وتطل من النافذة الكبيرة
لتلقى بوردة من الواضح ان عشيق الفتاة يقف اسفل

النافذة ينتظر حبيبته ان تطل عليه
بينما الاخت الثانية
تقف بخجل وتستر بالستارة
فى رقة متناهية
والاخت الثالثة
تجلس على المنضدة الخشبية الكبيرة وامامها سلة
من الزهور تقوم بتنسيقها الفتيات
يظهر عليهم السعادة
والامل الارضية والاثاث من الخشب اللامع السجادة
ونقوشها كالوحة داخل اللوحة اختار الفنان الالوان المتدرجة وغلب
عليها اللون الابيض الزهور من الابيض والبنفسجى
تتماشى تماما مع لون فستان الفتاة التى تقوم بتنسيقها الاضاءة
جاءت قوية فالشمس البازغة خارج النافذة تضئ المكان
اهتم الفنان بالمشهد بالخارج فالاغصان تتدلى من الشجر
لتعطى المزيد من التفاءل والسعادة




اللوحة عن
الجدة ووضعية نومها
  رد مع اقتباس
قديم 19 Mar 2014, 02:48 AM   #79
صباوي غير متواجد حالياً
مكاوي متميز


رقم العضويـــة: 36346
تاريخ التسجيل: 10 07 2011
الجــنــــــــس:
انثى
المشاركــــات: 1,590
قوة التقييــــم: 8 نقطة
صباوي is on a distinguished road
نقاط التقييــم: 10
آخر تواجــــــد: 08 Nov 2017 (11:12 PM)
ما اجملها من رسوم من الواقع،،،،،،،واقع الماضي الجميل والبسيط،،،،،ربنا لا يحرمنا من ابداعات زهرانية المنتدى الغالية،،،،،،،ربي يسعدك
  رد مع اقتباس
قديم 02 Apr 2014, 02:11 PM   #80
زهرانية جياد غير متواجد حالياً
مشرفة منتديات الأسرة المكية

الصورة الرمزية زهرانية جياد

رقم العضويـــة: 10965
تاريخ التسجيل: 10 01 2007
الجــنــــــــس:
انثى
مكان الإقــامة: مكة
المشاركــــات: 6,208
قوة التقييــــم: 18 نقطة
زهرانية جياد is on a distinguished road
نقاط التقييــم: 31
آخر تواجــــــد: 31 Oct 2016 (09:23 AM)
الأوسمة
الوسام الذهبي فريق الاشراف 
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صباوي مشاهدة المشاركة
ما اجملها من رسوم من الواقع،،،،،،،واقع الماضي الجميل والبسيط،،،،،ربنا لا يحرمنا من ابداعات زهرانية المنتدى الغالية،،،،،،،ربي يسعدك

فعلاً رسومات مااروعها ومااجملها
كجمال حضورك العطر صباوي
دمتِ بووود
  رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 08:05 PM.



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2018, vBulletin Solutions Inc.
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi
(Valid XHTML 1.0 Transitional | Valid CSS! | SEO) .
For best browsing ever, use Firefox.
Copyright © 2012 makkawi.com. All rights reserved