عرض مشاركة واحدة
قديم 06 Jan 2011, 08:15 PM   #53
زهرانية جياد غير متواجد حالياً
مشرفة منتديات الأسرة المكية

الصورة الرمزية زهرانية جياد

رقم العضويـــة: 10965
تاريخ التسجيل: 10 01 2007
الجــنــــــــس:
انثى
مكان الإقــامة: مكة
المشاركــــات: 6,208
قوة التقييــــم: 21 نقطة
زهرانية جياد is on a distinguished road
نقاط التقييــم: 31
آخر تواجــــــد: 31 Oct 2016 (08:23 AM)
الأوسمة
الوسام الذهبي فريق الاشراف 
ليــــــــبيــا



من عادات الزواج في ليبيا أن تقوم والدة العريس ومعها بعض النسوة بزيارة بعض البيوت ؛ لاختيار الفتاة المناسبة لابنها ، ثم تصفها له ، وبعد موافقته يرسل والده إلى والد الفتاة لخطبتها، فإذا حدثت موافقة يتناقشا في أمور المهر وموعد عقد القران والزفاف وغيرها... ويسمى الاتفاق المتعلق بهذه الأمور "بالشرط" .... ويرسل العريس عن طريق نساء منزله ما يسمى بـ "البيان" وهو عبارة عن الحلي والمصوغات الذهبية، وهدايا مختلفة .

وتبدأ الدعوة إلى حضور احتفالات الزواج يوم الخميس، ويُسمى بـ "يوم المستأذنات"، وهو قبل الزفاف بأسبوع ؛ حيث يرسل كل من أهل الزوج والزوجة نساءً وظيفتهن دعوة الناس إلى حضور الزفاف، ويُسمى هؤلاء النسوة بـ "المستأذنات" .

وقد جرت العادة أن السيدة التي تدعى إلى حفل الزواج تقدم للمستأذنات نقوداً يأخذنها لأنفسهن .

· من الاثنين إلى الخميس

وتبدأ الاحتفالات في يوم الاثنين التالي.. وفي هذا اليوم يرسل العريس إلى عروسه سلة فيها عطور وكحل وبخور وشمع وحناء وبعض الهدايا الأخرى التي يستقبلها أهل العروس بالدفوف والزغاريد، وتغني "الزمزامات" - وهن نساء حرفتهن الغناء والطرب

وفي مساء يوم الثلاثاء يحتفل بتجميل العروس فتقوم "الزيانة" - وهي امرأة متخصصة في التجميل - بتخضيب يدي العروس، وتسمى هذه الليلة بـ "ليلة الحنة الصغيرة" . ويستمر تجميل العروس وتخضيب يدها بالحناء إلى يوم الأربعاء. وفي هذا اليوم يذهب أهل العريس إلى أهل العروس في مواكب فيها "زمزامات" ويستمر الاحتفال.

وفي هذا اليوم أيضاً تقدم أم العريس للعروس مقداراً من الذهب، كما تدفع مقداراً من النقود إلى "الزمزامات" .

وبعد ذلك تخرج العروس وبصحبتها بعض النسوة ، ليكشفن وجهها إلى السماء ، لترى النجوم، ويسمى هذا الوقت بـ "ليلة النجمة"...

وفي مساء يوم الخميس.. تُزفُّ العروس إلى عريسها في موكب كبير بصحبة "زمزامات" .

عندما يصل الموكب إلى منزل الزوجية يحضر العريس "قلة" بها ماء تمر رمزاً للتفاؤل .

تجدر الإشارة إلى أن العريس يقدم لعروسه هدية أخرى تسمى "كلام .."، ثم يتبادل العروسان تناول قطع السكر.

هذا، وتساعد "الزيانة" العروس في تحميل يدها بالسكر لتوصيله إلى فم الزوج.. ثم يخرج العريس ويبيت خارج منزله، ويرجع مساء الجمعة للزفاف الحقيقي بعروسه


وفي منطقة الجغبوب بالصحراء الليبية لا تتزوج الفتاة الصغيرة قبل شقيقتها الكبرى.. والسن العادية للزواج هي 16 سنة للفتيات ، و 20 سنة للفتيان . ولا يرى العريس عروسه قبل الزواج، وإنما تختارها له أخته ، أو أمه ، أو قريبته.

والوالد هو الذي يخطب لابنه.. وتستمر ليالي الفرح سبعة أيام
ويطلق على الليلة الأولى كلمة "الرمي"، وهي التي يحمل فيها أهل العريس الملابس والحلي والسمن والأرز وبعض الأغنام إلى بيت العروس.

والليلة الثانية يطلق عليها "ليلة الحنة" وتأتي فيها أم العريس مع نساء الحي لتخضيب يدي العروس وقدميها بالحناء الحمراء وسط قرع الدفوف بدون عزف على مزمار أو غناء، فهما من الممنوعات في الجغبوب .

والليلة الثالثة يطلق عليها "ليلة كابوسة !! على أهل العروس". لأن نساء أسرة العريس يأتين لأخذ العروس من بيت أبيها إلى بيت زوجها .



















العروس مع الزيانة






































**








________________________________________


التعديل الأخير تم بواسطة زهرانية جياد ; 06 Jan 2011 الساعة 08:47 PM
  رد مع اقتباس