عرض مشاركة واحدة
قديم 30 Dec 2004, 02:58 PM   #1
ولد الشاميه غير متواجد حالياً
مكاوي مخضرم

الصورة الرمزية ولد الشاميه

رقم العضويـــة: 1577
تاريخ التسجيل: 20 05 2004
المشاركــــات: 10,329
قوة التقييــــم: 26 نقطة
ولد الشاميه is on a distinguished road
نقاط التقييــم: 10
آخر تواجــــــد: 25 Oct 2006 (01:21 AM)
الأوسمة
وسام التميز 
المشاهدات: 661 | التعليقات: 6

(( طلاب مكة المكرمة يعيشون معاناة موسمية .... وتقديم الاختبارات حل أمثل ))












تعاني العديد من المدارس التي تقع داخل نطاق المنطقة المركزية للحرم ازدحاما شديدا مما يستدعي العديد من الاباء والطلاب ان يطالبوا بتقديم الاختبارات الفصلية من كل عام وذلك لصعوبة وصول المعلمين والطلاب على حد سواء لحضور الاختبارات وادائها في الوقت المحدد الأمر الذي يستدعي لفت نظر المسؤولين في وزارة التربية والتعليم لمنح مكة المكرمة استثناء في ذلك وتقديم الاختبارات لمدة أسبوع على أقل تقدير وبدءا من العام المقبل حتى لا تجدد المعاناة السنوية المتمثلة في التأخير والازدحام. و(المدينة) تفتح هذا الموضوع والقضية وتتشرف آراء الطلاب والمعلمين والقيادات التربوية والمرورية لابداء الرأي وخرجنا بالتالي: أوقات الذروة الطالب الجامعي حازم الروقي يقول ان الوضع الذي يعيشه طلاب مكة وطالباتها أيام الحج هو وضع صعب جدا والسبب في ذلك يتمثل في الازدحام الذي يصادفونه في ذهابهم وايابهم خصوصا والبلد في مثل هذه الاوقات يعج بالحافلات الضخمة والسيارات الكبيرة التي تنتقل بين أحياء مكة والمشاعر المقدسة وهذا الأمر يخلق ازدحاما شديدا في أوقات الذروة. لا مكان لنا وائل العتيبي قسم الهندسة بجامعة أم القرى يؤكد على هذه الازمة التي يتعرض لها طلاب الجامعة خصوصا ان طلاب الجامعة يعانون الامرين ايام الاختبارات فهم يقعون بين سندان قدوم وفود الحجيج ومطرقة أصحاب العمارات الذين يطالبونهم باخلاء الشقق قبل انتهاء شهر ذي القعدة بايام عديدة وابان ان هذه المشكلة لا تساعد طلاب الجامعة على أداء الاختبارات بصورة جيدة . صلب القضية أما طالبة الصف الثالث الثانوي وفاء ع: فقد اكدت لـ(المدينة) عظم حجم المعاناة التي يعيشها الطلاب أيام الحج لا سيما وانها تتزامن مع أيام الاختبارات وهذا الأمر هو صلب القضية فنحن كطلاب نعيش أيام الضغط والقلق أثناء الاختبارات ومما يضاعف ذلك علينا هو هذا الزحام الشديد والاكتظاظ الذي تعيشه شوارع مكة وطرقاتها أثناء موسم الحج. وطالبت باتخاذ إجراءات مناسبة تكفل للطلاب أداء الاختبارات في أجواء هادئة نسبيا بعيدا عن الاختناقات المرورية . باب جديد اما الطالب بندر بن سلطان أحد طلاب المرحلة الثانوية فقد طرق بابا جديدا حيث تحدث لـ(المدينة) قائلا ان موسم الحج هو موسم رزق وطلب للمعيشة ونحن كشباب يبحث عن الكسب الحلال نحاول ان نجد عملا في أيام الحج التي تكثر فيها المكاسب. أصحاب القرار وعن رأي أولياء الأمور يقول زيد الفريدي يقول ان معاناة طلاب مكة المكرمة اثناء أيام الاختبارات هي معاناة يجب ألا تمر على أصحاب القرار مرو الكرام، فالطلاب حقيقة يجدون كل صعوبة في تنقلاتهم وحركتهم خصوصا وان أيام الاختبارات تتزامن مع بداية وصول وفود الرحمن إلى البقاع المقدسة وامتلاء جوانح مكة بالحافلات الكبيرة والسيارات الضخمة التي تنقل الحجيج من مكان إلى آخر. وطالب الفريدي بمراعاة هذه الظروف الخاصة بطلاب مكة واولياء امورهم والمعلمين كذلك ويكمن الحل كما يقول الفريدي في تقديم الاختبارات إلى وقت كاف بحيث يتسنى للطلاب اداؤها في أجواء مستقرة بعيدا عن اختناقات المرور وربكة السير أو أي أمور أخرى قد تعكر صفوهم. وضع خاص صالح الثبيتي أحد أولياء الأمور أبدى امتعاضه من تجاهل المسؤولين لهذه المسألة وقال ان المفروض في هذه الازمة ان تكون محط اهتمام مسؤولي التربية والتعليم في المنطقة فهم يعلمون حقا بالوضع الذي تعيشه مكة أثناء ايام الحج والاختناقات التي تحصل هنا وهناك فلم لا يتم مراعاة هذا الظرف الذي تعيشه مكة المكرمة. تفويت الفرصة خالد اللحياني يقول: ان تأخير الاختبارات في مكة المكرمة إلى هذا الوقت ليس في مصلحة الأهالي لأنه قد يفوت عليهم فرصة الاستفادة من موسم الحج مشيرا إلى ان الحل يكمن في تقديم الاختبارات في الأعوام الدراسية المقبلة وان يكون لمكة المكرمة وضعية خاصة لدى وزارة التربية والتعليم تراعي عند وضع الخطة الدراسية للعام الدراسي حسب ظروف مكة مع موسمي الحج والعمرة. موسم للعمل ويقول المعلم نزار الشريف يعد موسم الحج من المواسم الهامة لدى الكثير من الشباب لمحاولتهم العمل خلال هذا الموسم ولكن تأخير الاختبارات إلى هذا الوقت فيه اجحاف بحق هؤلاء الشباب وحرمانهم من العمل لأنهم سوف يكونون بين مطرقة الاختبارات والدراسة وسندان العمل والكسب المادي خلال موسم الحج. التعليم العام وابدى المعلم سعود العتيبي استغرابه من تقديم اختبارات كلية المعلمين وجامعة أم القرى قبل اختبارات التعليم العام مشيرا إلى انه من الأولى تقديم اختبارات طلاب التعليم العام. وطالب العتيبي وزارة التربية والتعليم باعادة النظر في التقويم الدراسي وفي السنوات المقبلة ومراعاة وضع مكة المكرمة. وشاركه بندر المالكي مشرف الإعلامي التربوي بتعليم العاصمة المقدسة تحدث قائلا من الضروري ان تكون للعاصمة المقدسة خصوصية في كل شيء فاذا كانت تحظى بهذه الخصوصية عند الله سبحانه وتعالى وعند المسؤولين على أعلى مستوياتهم في الدولة وعند جميع المسلمين فمن المفروض ان تشمل هذه الخصوصية وتستمر في كل ما يتعلق بشؤون البلد الحرام واتطلع لأن ينظر المسؤولين لهذه الخصوصية بعين المصلحة والحرص على راحة الجميع. رأي المسؤول الأستاذ منصور ابومنصور مساعد مدير التعليم (بنين) بالعاصمة المقدسة لم يعد لدينا في تعليم البنين ذلك العدد من المدارس الكثيرة داخل نطاق الحزام الاول باستثناء مدرستين تقريبا ضمن الخط الدائري الأول وقد كانت معاناتنا في السابق ولكن هذه المشكلة تقلصت في الآونة الأخيرة خاصة بعد ان خرج العديد من السكان إلى مواقع خارج الحزام بحكم الهدميات والتوسعة مما خفف المعاناة بالنسبة لنا علما بأن وزارة التربية والتعليم تمنح صلاحيات للإدارات التعليمية في العاصمة المقدسة لتقديم الاختبارت في هذه البقعة المباركة متى ما رأى المسؤولون حاجة لذلك.

«®°•.¸.•°°•.¸¸.•°°•.¸.•°®»انتهى«®°•.¸.•°°•.¸¸.•°°• .¸.•°®»

«®°•.¸.•°°•.¸¸.•°°•.¸.•°®»«®°•.¸.•°°•.¸¸.•°°•.¸.•° ®»

*•~-.¸¸,.-~*ولكم مني التحية والشكر*•~-.¸¸,.-~*
اخوكم \ ولد الشاميه ( اهل الدهب بالوقيه )

________________________________________

 
     
رد مع اقتباس