عرض مشاركة واحدة
قديم 21 Feb 2008, 02:53 AM   #29
خالد غير متواجد حالياً
أصدقاء المنتدى

الصورة الرمزية خالد

رقم العضويـــة: 168
تاريخ التسجيل: 07 03 2003
الجــنــــــــس:
ذكر
مكان الإقــامة: مكة المكرمة
المشاركــــات: 5,688
قوة التقييــــم: 23 نقطة
خالد will become famous soon enoughخالد will become famous soon enough
نقاط التقييــم: 133
آخر تواجــــــد: 07 Jun 2017 (07:14 AM)
الأوسمة
وسام التميز وسام التميز 

طاهر زمخشري


الشاعر طاهر زمخشري

إلى المروتين

أهيم بروحي على الرابيه = وعند المطاف وفي المروتين
وأهفو إلى ذكر غاليه = لدى البيت والخيف والأخشبين
فيهدر دمعي بآمــاقيه = ويجري لظاه على الوجنتين
ويصرخ شوقي بأعماقيه = فأرسـل من مقلتي دمعتين
أهيم وعبر المدى معبد = يعلق في بابه النيرين
فإن طاف في جوفه مسهد = وألقى على سجفه نظرتين
تـراءى له شفق مجهد = يواري سنا الفجر في بردتين
وليس له بالشجا مولد = لمغترب غـائر المقلتين
أهيـــم وقلبي دقـــاته = يطير اشتياقاً إلى المسجدين
وصدري يضج بآهاته = فيسري صداه على الضفتين
على النيل يقضي سويعاته = يناغي الوجوم بسمع وعين
وخضر الروابي لأنـاته = تردد من شجوه زفرتين
أهيم وحولي كؤوس المنى = تقطر في شفتي رشفتين
فأحسب أني احتسبت الهنا = لأسكب من عذبه غنوتين
إذا بي أليف الجوى والضنى = أصاول في غربتي شقوتين
شقاء التياعي بخضر الربــى = وشقوة سهم رماني ببين
أهيـم وفي خاطري التائه = رؤى بلد مشرق الجانبين
يطـوف خيالي بأنحائه = ليقطع فيه ولو خطوتين
أمـرغ خدي ببطحائه = وألمس منه الثرى باليدين
وألقي الرحال بأفيائه = وأطبع في أرضه قبلتين
أهيم وللطـير في غصنه = نواح يزغرد في المسمعين
فيشدو الفـؤاد على لحنه = ورجع الصدى يملأ الخافقين
فتجري البوادر من مزنه = وتبقي على طرفه عبرتين
تعيد النشـيد إلى أذنه = حنيناً وشوقاً إلى المروتين


مناجاة الرحاب المقدسة في مهبط الوحي

في دمي ثورةُ الحنين لهيباً
ليس يُطفيه من عيوني نَميرُ
وبنفسي لَوَاعجٌ من جَوى الشجوِ على خافقي لظاها يثُور
واحتراقُ الضلوع في عاصفِ الحب جحيم يشِفُّ عنه الزَّفيرُ
واشتعالُ الهوى العَتيِّ بأنفاسي قَتَامٌ في الجوِّ منه قَتِيرُ
* *
كلما نَاح طائرٌ فوق أَيْكٍ
كان لي من نُوَاحه تَذْكيرُ
فترامتْ خوافِقِي أُغنِياتٍ
من فؤادٍ برَجْعِها مَخْمُورُ
لحَمى البيتِ عندَ أكرم وادٍ
غيرِ ذِي الزَّرعِ وهو روضٌ نضيرُ
للقداساتِ في ذُرَى مَهْبط الفرقانِ للخيرِ وهو فيضٌ وَفيرُ
* *
تَرْشُف النفسُ عذْبَه وهو أَشهَى
من عِذابِ المنى جَلاَها السرورُ
في النجومِ التي تَدَلَّتُ مصابيحَ، وللغابرِ الوضِيءِ تُشِيرُ
في الرحابِ التي بها هَمس الصخر وعن سالفٍ بِمَجْدٍ يُنيرُ
في الروابي التي بها فاضتِ الآياتُ بَارَى النظيمُ فيها النثيرُ
في الجبالِ الدَّكْناءِ تربِضْ في الخيْف، ومن بينها يلوح ثَبيرُ
يلثُمُ الشمسَ كلما لاح منها
مطلعٌ مُشرقٌ، وصبحٌ مُنيرُ
فَيرينا الضياءُ شيئاً من الماضي أُزِيحَتْ للعينِ عنه السُّتُورُ
ولواءُ الأمجادِ يخطر خَفَّاقاً، ووجهُ الحياةِ ضَاحٍ زَهِيرُ
أبداً تَبْسمُ الأماني حَوَالَيْه، ومنها في كلِّ جيلٍ عبيرُ
في الدروبِ التي بها سارتِ الراياتُ والهُدى للسُّرَى دُسْتُورُ
في الصَّحَارَى التي بها زَحَفَ الدينُ وَضَوَّى بنُورِه الدّيْجُورُ
في الرمال التي بها هتفَ النصرُ يباريه جَحْفَلٌ مَنْصُورُ
في المجالات كلها تنشر النور، ومجلى الضياء فيها البشير
* *
الأمينْ الأَمينُ قد ضَمَّه اليتمُ صغيراً فَبرَّ وهُوَ كَبير
باليتامى وبالمساكين يَأْسُو
من جراحاتِ بُؤْسهمْ ويجيرُ
اليتمُ الراعي الشِّياه أَجيراً
في صباه، وهْو البشيرُ النذيرُ
والشعاعُ الوضئُ منه منارٌ
وبلأْلآئِه النُّهى تَسْتَنِيرُ
سيدٌ مصطَفى إذا قيل عنهُ:
أكرمُ الخلق فهو مولىً جَدِيرُ
إجْتَبَاه الذي بَرَاهُ وزَكَّاهُ، فطابَتْ فروعُه والجذورُ
وَحَبَاه لا صولجَاناً به يزهو، ولا ما بِه عَتِياً يَجُورُ
بل جلاهُ لكل عينٍ ضياءً
من أَفانِينِه يَعُبُّ البصيرُ
وهُدَاهُ لكل قلبٍ مزامير، وفي رجعها الطروبِ الحبورُ
أحمدٌ أو محمدٌ أو أمينٌ
هِيَ أسماءُ للجلالِ تُشِيرُ
مُفْردٌ في كمالِهِ إنْ أَرَدُنا
دقَّةَ الوصفِ عَاقَنا التقصيرُ
قد تسامى به الخليلُ انتساباً
وبواديه لا تَزَالُ البذورُ
* *
خيرُ وادٍ به القداسةُ تَخْتَالُ، وفي العُدْوَتَينْ نُوْرٌ ونُورُ
وهو مَهْوَى النفوسِ يهفو إليهِ
كلُّ قلبٍ برحبِه يستجيرُ
كلما هَاجَه أدِّكارُ الخطيئاتِ ونادى محا الخطايا الغفورُ
وإلى قُدْسِه تُقَاد الضحايَا
وإِلى رَحْبِهِ تُساقُ النذورُ
والمحاريبُ في حماه ظِلالٌ
والقداساتُ في مَداها زُهورُ
والتسابيحُ بالمهابةِ شدوٌ
والبشاشاتُ في صَدَاها عُطورُ
* *
ورؤَى الأمسٍ في انطلاقِ المسافات عَذَارى يلفُّهُنَّ الحبورُ
كلها تُسْمِعُ الليالي أَناشيدَ، ومن رجعها يَشِيعُ البكورُ
والتباشيرُ من سناهُ مدى الدهرِ مصابيحُ مكرُماتٍ تُنيرُ
بالهدى، والتقى، وبالخيرِ والرشدِ على ضوئها الحياةُ تَسيرُ
بتعالِيمه التي شادتِ الأمجاد والدينُ حارسٌ وظهيرُ
بالذي حَكَّمَ العدالةَ في الناس فآخى بها الغَنِيَّ الفقيرُ
إِذْ أَنال الفقيرَ أسخى عَطاءٍ
من كريم يجودُ وهو الشَّكُورُ
فرضُ عينٍ ينالُ منه ثَواباً
وزكاةٌ كفاؤُها التَّكْفير
* *
وعروسٌ تَميسُ في موكبِ الفتنةِ تشدو فَتَسْتَعِيدُ الدهورُ
نَايُها لايَنِى يُغَرد في الكونِ، ورجعُ الصدى جمالٌ مُثيرُ
وهو مازال في المرابِع يختالُ فُتُوناً به المجالى تَمُورُ
* *
سَرِّحِ الطَرف كيف شِئْتَ لدى البطحاءِ يرجعُ إليكَ وهو قريرُ
فالصفاءُ الذي يصفِّق بالبشر جلالٌ يهتزُّ منه الشعورُ
والضياءُ الذي يُغَرِّدُ في الأفقِ جمالٌ يَعُبُّ منه الضميرُ
والروابي التي بها يَضْحَكُ النُّورُ فراديسُ والخمائلُ حُورُ
والعروسُ التي تُدِيرُ لنا الصفوَ على حُبِّها فؤادِي أسِيرُ
أسرتني على هواها القداساتُ وفي فيئها تَمِيسُ العُصُورُ
وهي غنَّاءُ في مَفَاتِنِها نايٌ صدى لحنِه شَرابٌ طَهُورٌ
من ينابيعَ بالقداسةِ تهمى
ونَدَاها ـ مدى الزمانِ ـ غزِيرُ
أين ذاك الندى؟ وتلك المجالات؟ ولا أين فالنوى مقدور
* *
يا عروسي التي بها هتفَ القلبُ، وغنَّى بها الفؤادُ الكسيرُ
يا عروسَ المنى الطروبَ لمضنىً عاث فيه الشَّجا وعزَّ النصيرُ
أَسْعفي مِزْهري بأندى الأغارِيد فقد ثَارَ في الحنايا الهجيرُ
وذَريني أبثُّ في رَجْع لحني زفراتٍ لها بقلبِي هَديرُ
فشظايا الفؤاد فوق جفونِي قطراتٌ من الدِّماءِ تَفُورُ
لفَظَتْهَا خوالجٌ دكها الأينُ، ومن مُقْلتي لَظَاها مَطِيرُ
كان يجري به الحنينُ دموعاً ثم أجراه بالدِّماء الحرورُ
وندوبُ الجِراح في عمقِ إِحساسي عليها من المآقي نَظِيرُ
فإذا بالأنين ينثرُ آهاتي عقوداً لها القوافي نُحورُ



موطن القداسات

منبع الإشراق صداح المنى =يملأ الدنيا ضياء هاهنا
والقداسات السخيات الهبات =منهل يجري بفيض البركات
يعبر الأجيال من ماضي لآت =بالهدى فاض نميراً من هنا
يغمر الدنيا جلالاً وسنا =وهو ينساب دفوقاً محسنا
مهبط الفرقان يا خير الرحاب =أنت بالإشراق بسام الروابي
والأماني البيض تهمى كالسحاب =بالهدى، بالحق يسري من هنا
ينشر الخير حبوراً وهنا =من ربا للدين قامت موطنا
زمر الرايات سارت للجهاد =وهي بالعرقان تدعو للرشاد
حولها الأبطال من كل جواد =بالهدى بالعدل نادوا من هنا
فارشفي يا نفس من نبع طهور =فاض بالإشعاع من سفح ثبير
لم يزل يروي على كل الدهور =بالهدى كل البرايا من هنا
________________________________________

لا تلتفت ••
واصنع لرحلتكَ الأليمةِ مركباً •• من حسنِ ظنّكَ بالسماء

حسابي الوحيد في تويتر

التعديل الأخير تم بواسطة خالد ; 02 Feb 2010 الساعة 01:40 PM
  رد مع اقتباس