عرض مشاركة واحدة
قديم 20 Feb 2008, 12:55 PM   #3
خالد غير متواجد حالياً
أصدقاء المنتدى

الصورة الرمزية خالد

رقم العضويـــة: 168
تاريخ التسجيل: 07 03 2003
الجــنــــــــس:
ذكر
مكان الإقــامة: مكة المكرمة
المشاركــــات: 5,688
قوة التقييــــم: 24 نقطة
خالد will become famous soon enoughخالد will become famous soon enough
نقاط التقييــم: 133
آخر تواجــــــد: 27 Mar 2020 (10:22 PM)
الأوسمة
وسام التميز وسام التميز 
وقال حسان بن ثابت رضي الله عنه عند فتح مكة :
عفت ذات الأصابع فالجواء = إلى عذراء منزلهـا خـلاء
ديار من بني الحسحاس قفر = تعفيها الروامس والسمـاء
وكانت لا يزال بها أنيـس = خلال مروجها نعم وشـاء
فدع هذا ولكن من لطيـف = يؤرقني إذا ذهب العشـاء
لشعثاء التـي قـد تيمتـه = فليس لقلبه منهـا شفـاء
كأن خبيئة من بيـت رأس = يكون مزاجها عسل ومـاء
إذا ما الأشربات ذكرن يوما = فهن لطيب الـراح الفـداء
فوليها الملامـة إن ألمنـا = إذا ما كان مغث أو لحـاء
ونشربها فتتركنـا ملوكـا = وأسدا ما ينهنهنـا اللقـاء
عدمنا خيلنا إن لم تروهـا = تثير النقع موعدهـا كـداء
ينازعن الأعنـة مصغيـات = على أكتافها الأسل الظمـاء
تظـل جيادنـا متمطـرات = يلطمهن بالخمـر النسـاء
فإما تعرضوا عنا اعتمرنـا = وكان الفتح وانكشف الغطاء
وإلا فاصبروا لجـلاد يـوم = يعين الله فيه مـن يشـاء
وجبريل رسـول الله فينـا = وروح القدس ليس له كفاء
وقال الله قد أرسلت عبـدا = يقول الحق إن نفع البـلاء
شهدت به فقوموا صدقوه = فقلتم لا نقـوم ولا نشـاء
وقال الله قد سيرت جنـدا = هم الأنصار عرضتها اللقاء
لنا في كل يوم مـن معـد = سباب أو قتـال أو هجـاء
فنحكم بالقوافي من هجانـا = ونضرب حين تختلط الدماء
ألا أبلغ أبا سفيـان عنـي = مغلغلة فقد بـرح الخفـاء
بأن سيوفنا تركتـك عبـدا = وعبد الدار سادتها الإمـاء
هجوت محمدا وأجبت عنه = وعند الله في ذاك الجـزاء
أتهجوه ولست له بكـفء = فشركما لخيركمـا الفـداء
هجوت مباركا بـرا حنيفـا = أمين الله شيمتـه الوفـاء
أمن يهجو رسول الله منكم = ويمدحه وينصره سـواء ؟
فإن أبي ووالده وعرضـي = لعرض محمد منكم وقـاء
لساني صارم لا عيب فيـه = وبحري لا تكـدره الـدلاء

مما أورده مؤرخ مكة المشهور (محمد بن اسحاق الفاكهي) في كتابه (أخبار مكة، ج4،ص60) تلك الأبيات التي يرثي فيها الشاعر كثير بن كثير بن المطلب السهمي أهل الحجون.
عينيّ جودي بعبرة أسراب = بدموع كثيرة التسكابِ
إن أهل الحصاب قد تركوني = موزعا مولعا بأهل الخرابِ
كم بذاك الحجون من حي صدق = من كهول أعفة وشبابِ
سكنوا الجزع جزع بيت أبي = موسى إلى النخل من صفي السبابِ
أهل دار تتابعوا للمنايا = ما على الدهر من بعدهم من عتابِ
فارقوني وقد علمت يقينا = ما لمن ذاق ميتة من إيابِ
أحزنتني حمولهم يوم ولوا = من بلادي وآذنوا بالذهابِ
فلي الويل بعدهم وعليهم = صرت خلواً وملني أصحابي

قالت سُبَيعة بنت الأحبّ، وكانت عند عبد مناف بن كعب، لابن لها منه يقال له خالد، تعظِّم عليه حُرمة مكة، وتنهاه عن البغي فيها :

أبُنَـيَّ لا تظلِـم بمكَّـة لا الصغيـرَ ولا الكبيــرْ
واحفـظ مَحـارمَهـا بُنَـيَّ ولا يغرّنْـك الغَـرورْ
أبُنَـيَّ مـن يظلـم بمكَّـة يلـق أطْـرافَ الشُّرورْ
أبُنَـيَّ يُضْـربْ وجهـهُ ويَلـُحْ بخدّيـه السَّـعيـرْ
أبُنَـيَّ قـد جَرّبتهـا فوجدتُ ظالمهـا يبـور(1)
الله أمّـنهـا ومـَا بُنيـت بعَـرْصتهـا قُصورْ
والله أمن طيرَهــا والعُصم(2)تأمن في ثَبيرْ(3)
ولـقد غزاهـا تُبَّــع فكسـا بَنيَّتهـا الحَبير(4)
وأذلّ ربــي مُلـكَـه فيهـا فأوفـى بالنُّـذورْ
يمشـي إليهـا حافيـاً بفنـائهـا ألفـا بعيـرْ
ويظلّ يُطعم أهلَهـا لحمَ المَهارى(5) والجَـزورْ
يَسقيهمُ العسـلَ المُصفّى والرّحيض(6) من الشعيرْ
والفيل أُهلـك جيشـه يرمون فيهـا بالصخـورْ
والملْك في أقصى البلاد وفي الأعاجم والخزير(7)
فاسمع إذا حُدّثـتَ وافهـم كيف عاقبـة الأمـورْ


الهوامش:
(1) يبور: يهلك.
(2) العصم: الوعول، لأنها تعتصم بالجبال.
(3) ثبير: جبل في مكة.
(4) بنيتها: يعني الكعبة. والحبير: ضرب من ثياب اليمن موشَّى.
(5) المهارى: الإبل العراب النجيبة.
(6) الرحيض: المنتقى، والمصفى.
(7) الخزير: أمة من العجم، ويقال لها الخزر أيضاً.
________________________________________

لا تلتفت ••
واصنع لرحلتكَ الأليمةِ مركباً •• من حسنِ ظنّكَ بالسماء

حسابي الوحيد في تويتر
  رد مع اقتباس