عرض مشاركة واحدة
قديم 11 May 2013, 01:08 PM   #63
زهرانية جياد غير متواجد حالياً
مشرفة منتديات الأسرة المكية

الصورة الرمزية زهرانية جياد

رقم العضويـــة: 10965
تاريخ التسجيل: 10 01 2007
الجــنــــــــس:
انثى
مكان الإقــامة: مكة
المشاركــــات: 6,208
قوة التقييــــم: 20 نقطة
زهرانية جياد is on a distinguished road
نقاط التقييــم: 31
آخر تواجــــــد: 31 Oct 2016 (08:23 AM)
الأوسمة
الوسام الذهبي فريق الاشراف 




حسين أمين بيكار






هو فنان تشكيلي مصري من أصل قبرصي تركي يدين بالبهائية




فنان تشكيلي متميز ينتمي إلى الجيل الثاني من الفنانين المصريين.
وهو صاحب بصيرة نافذة، وذوق رفيع،





أحب الموسيقي منذ نعومة أظافره، كما كتب رباعيات وخماسيات زجلية
تمتلئ حكمة وبلاغة، ظل معطاء طوال حياته، ومعلما للكثي
ر من الأجيال. وهو صاحب مدرسة للفن الصحفي وصحافة الأطفال
بصفة خاصة، بل هو رائدها الأول في مصر.
له أسلوب بسيط واضح ارتفع بمستوى الرسم
الصحفي ليقترب من العمل الفني، أما لوحاته الزيتية
فتتميز بمستواها الرفيع في التكوين والتلوين وقوة التعبير،
فهو فنان مرهف حساس ،وناقد فني شاعري الأسلوب.




ولد حسين أمين بيكار في 2 يناير عام 1913
بحي الأنفوشي بالإسكندرية، التحق بكلية الفنون الجميلة عام 1928،
وكانت وقتها تسمى مدرسة الفنون العليا وكان عمره آنذاك 15 عامًا،
ليكون من أوائل الطلبة المصريين الذين التحقوا بها.
درس في البدايات على أيدي الأساتذة الأجانب حتى عام 1930،
ثم على يد يوسف كامل وأحمد صبري. عقب التخرج عمل في تأسيس متحف الشمع،
وانجاز بعض الأعمال في ديكور المعرض الزراعي.





انتقل بيكار بعد ذلك إلى المغرب حيث قضى ثلاث سنوات مدرسا للرسم
وهي مرحلة هامة
في تكوين، حيث رسم بيكار أول رسومه التوضيحية هناك
عندما وضع مدرس اللغة الإسبانية كتابا لتعليم اللغة للتلاميذ،
طلب من بيكار مدرس الرسم آنذاك أن يترجم الكلمات إلى صور.
عاد بيكار إلى القاهرة عام 1942، وعمل معاونا لأستاذه
وصديقه الفنان أحمد صبري، وتولى رئاسة القسم الحر
خلفا لصبري الذي انتقل لرئاسة قسم التصوير،
وسرعان ما تولى بيكار رئاسة هذا القسم بعد إحالة صبري للتقاعد.





بيكار في طفولته




في طفولته تفتحت عيناه على بيت بسيط عار
من الأثاث تقريبا مع جدران جرداء خلت من أى لوحات أو صور
أو حتى ألوان.كان والده رجلا مسنا يعمل أمينا لمخازن السلطان عبد الحميد.
والدته سيدة بسيطة من أصل تركى دؤبة على أشغال الأبرة
وكانت ترسم بالقلم الرصاص وردة أو فراشة وعندما
يراها تفعل ذلك يشعر بالدهشة إذ كيف تتحقق هذه الأشياء
على مفرش تطريز وكان ينظر إلى هذا العمل باعتباره عملا ساحراً.
ومثل أى طفل من أسرة بسيطة حريصة على تعليم إبنها التحق بالمدرسة
الأولية وكانت أول مدرسة في شارع "أبو وردة "
والتعليم مجانى ومع المجانية تصرف المدرسة زوجا جديداً
من الأحذية سنوياً لكل تلميذ لمقاومة الحفاءالذي كان سائداً
في مصر في ذلك الوقت. في نفس الوقت كان في بيت الأسرة
عود اشتراه والده حتى تتعلم أخته الموسيقى.. هي فشلت لكن
هو "حسين "شغف بالموسيقى
وبدأ يعلم نفسه بنفسه حتى أصبح ظاهرة
الحى كله يعزف على العود ويغنى الأغانى الخفيفة
والطقاطيق الصغيرة... وفى يوم من الأيام عرضت عليه
إحدى الجارات أن يعلمها الموسيفى نظير ريال فى الشهر..
وكان أول ريال تقاضاه منها ثمن علبة ألوان زيت اشتراها
وبدأت أولى محاولاته الناجحة فى رسم اللوحات وكانت
منقولة من كارت بوستال لمناظر من سويسرا .
.بيوت مائلة ويحيرات تنعكس عليها الزهور والأشجار.
وعندما حصل بيكار على الشهادة الإبتدائية هاجر
مع والدته وأخته إلى القاهرة ليلتحق بمدرسة الفنون الجميلة العليا
<وكان والده قد توفى قبل ذلك بفترة >.



بيكار يعزف العود بريشة أستاذه أحمد صبري عام 1934
وفى مدرسة الفنون الجميلة بدأ يدرس الرسم على أيدى أساتذة
أجانب ودرس الرسم بالزيت تحت رعاية أستاذه أحمد صبرى
رائد فن البورتريه وتوطدت العلاقة بينهما لاكتشاف صبرى
ميل بيكارلفن البوتريه..
وزاد من تأكدها حبه للموسيقى والغناء الشرقى القديم
.ومرت الأعوام ليصبح بيكار مساعداَ لمعلمه فى تدريس التصوير
بمدرسة الفنون الجميلة





غلاف أول عدد من مجلة السندباد بتاريخ 3 يناير 1952
ومع الموسيقى عمل مدرساً للتربية الفنية وانتقل لفترة
لدمنهور ثم عاد للقاهرة ثم إلى قنا ومنها
سافر في أول بعثه للتدريس بمدينة تطوان
في بلاد المغرب في منطقة كانت تحت الاحتلال الإسباني
وكانوا يدرسون للأطفال اللغة الإسبانية
إلى جانب اللغة العربية.وكان ان طلب من بيكارعمل رسوم
وصفية لكتاب بدائى جداً يحتوى رسوم بسيطة كشجرة _تفاحة_قطة....
وهنا اكتشف بيكار اللغة البسيطة التي تصل إلى وجدان الطفل ويقول بيكار
عن ذلك :لقد أعطونى فكرة عن شيء كنت أجهله....
فالرسومات توصل الفكرة بسرعة.وكان ذلك في أيام الحرب الأهلية الإسبانية
(1939 _1940) وفى هذه الفترة رسم بيكار كتابين مما أتاح
له خبرة في أمور لم يكن تعلمها وقتها في المدارس. ولما عاد إلى
مصر بدأت صلته بدار المعارف وكانت في ذلك الوقت أكبر
دار نشر فعمل كمستشار فنى بها ,فكان يصمم أغلفة الكتب
وتصميم كل مطبوعات الدار في ذلك الوقت





ومن هذه الأعمال على سبيل المثال التقويم السنوى وكتب كامل الكيلانى
(رائد قصص الأطفال في العالم العربى) وعن هذه المرحلة يقول الفنان بيكار
<في البداية كنت أعمل أغلفة القصص أولاً ثم دخلت عالم الكيلانى
فأخذت أرسم القصة بكاملها. كنت أفكر في تعليم القراءة من خلال العين
.وهذه ميزة الرسم ,حيث تنطبع في ذهن الطفل صورة الكلمة.
وبدأبيكارفى سلسلة "الكتاب العجيب
" وقامت دار المعارف بإصدارها وكان بيكار يؤلف القصة ويرسمها





أجمل إبداعات الفنان بيكار مجلة السندباد.
"سندباد"..مجلة الأولاد في جميع البلاد ،
تصدر كل خميس ومع العدد هدية ،عن دار المعارف بمصر
،ورئيس التحرير الأديب محمد يعيد العريان.
وعن هذه الفترة من تاريخ قصص وأدب كتاب الأطفال في مصر يروى الفنان بيكار
لنتحدث عن الشخصية المعنوية..
لقد كان "محمد سعيد العريان
" صاحب الفكرة نفسها أن يصدر مجلة للأطفال يسميها
"السندباد " يعنى أن يكون بطل المجلة رحالة يجوب العالم كله
مما يعنى أن تجوب المجلة وترحل في أجواء مختلفة وثقافات متنوعة..
ومادام السندباد رحالة فمن الازم أن يكون شكله وزيًه وأدواته عربية –شرقية
(مخلته ومنظاره وعصاه)
وأحياناً يأخذ كلبه معه لأنه خير رفيق.
ونظراً لتلاحم الشكل والمضمون في تصورى،
لقد عرفت فلسفة المجلة. العريان يريد مطبوعة للطفل
أى أن المناخ الطفولى لابد أن يكون موجوداً حتى في العنوان ...
وهكذا اختزلت كل ما قرأته وعرفته في شخصية جذابة جدير بالذكر هنا
ان بيكار كانت له تجربة ناجحة في الكتاب المدرسى..
فقد كلف برسم كتاب القراءة الجديدة للصفوف
الأربعة الأولى بالمرحلة الابتدائية "كتاب الأرنب شرشر"
وكانت تجربة جديدة لتعليم القراءة من خلال الصورة المرسومة.
________________________________________

  رد مع اقتباس