عرض مشاركة واحدة
قديم 01 May 2013, 12:33 PM   #53
زهرانية جياد غير متواجد حالياً
مشرفة منتديات الأسرة المكية

الصورة الرمزية زهرانية جياد

رقم العضويـــة: 10965
تاريخ التسجيل: 10 01 2007
الجــنــــــــس:
انثى
مكان الإقــامة: مكة
المشاركــــات: 6,208
قوة التقييــــم: 21 نقطة
زهرانية جياد is on a distinguished road
نقاط التقييــم: 31
آخر تواجــــــد: 31 Oct 2016 (08:23 AM)
الأوسمة
الوسام الذهبي فريق الاشراف 




لم يكن للعرب قبل الإسلام حظ يذكر بالنسبة للفنون التشكيلية
اللهم في جنوب شبه الجزيرة العربية حيث قامت فنون تشكيلية ناضجة في اليمن
على ان السبب في عدم اقبال العرب على الفنون التشكيلية
انما يرجع الى طبيعة شبه الجزيرة الصحراوية التي لا تساعد على قيام عمائر
او صناعات فنية ولا حتى حرف يدوية بسيطة ثم حياة البدو غير مستقرة
فهم في تنقل مستمر ولكن ليس معنى هذا ان العرب كانوا لا يهتمون بالفنون
الاخرى فقد بلغوا في ميدان الشعر والأدب والخطابة درجة عالية
من الإبداع وعلى هذا وذاك نستطيع القول في ثقة ان الفن الاسلامي
اخذ قوامه الروحي من شبه الجزيرة العربية اما قوامه المادي
فقد تم صياغته في اماكن اخرى كان للفنون فيها قوة وحياة
وكانت الدعوة الى الاسلام قد اخذت طريقها الى انحاء المعمورة
فدخل الناس في دين الله افواجاً وانتشر الإسلام في فترة وجيزه
انتشاراً لم يسبق له مثيل في تاريخ دين من الاديان الأخرى وقد توالت
الفتوحات الإسلامية التي امتدت من الهند شرقاً الى الاندلس (اسبانيا)
غرباً وبذلك اخذ الفن الوليد الذي صاغ قوامه المادي من فنون الدول
التي خضعت للفتوحات الاسلامية اسمه من الدافع الاول والعامل السياسي
في خلقه ووجوده ألا وهو الاسلام فقيل الفن الاسلامي
وعلى الرغم من معرفة العالم بنشأة الفن الاسلامي فإن كثيراً من علماء التاريخ في الفنون
من الاوروبيين يطلقون عليه الفن الشرقي والآخر الفن العربي
لقد قام الفن الإسلامي على اسس من الفن الفارسي ومؤثرات بين الفنين
الصيني والهندي وليس هذا اننا ننكر دور الفاتح او الحاكم العربي
او نقلل من شأنه في عملية تكوين الفن الإسلامي بل ولا نكون مبالغين
اذا قلنا ان نصيب العربي في عملية ابداع الفن الاسلامي هو بمثابة حجر الزاوية في كيانه .







يرى الدكتور عفيف بهنسي
أن الفن التشكيلي في البلاد العربية ظهر متأخراً،
وفُسر هذا التأخر بأسباب كثيرة تقوم على اتهام الثقافة العربية
بالتخلف وتأثير السياسات الاستعمارية عليها مما
أدى لاضعاف الثقة بالتراث والتاريخ الثقافي العربي.
لذلك لم يتضح ظهور الفن الحديث في البلاد العربية
الا بعد الدعوة القومية التي أدت الى التحرر السياسي
ونادت بالتحرر الثقافي، ولكن البديل عن النفوذ الثقافي الغربي
لم يكن جاهزاً لأن التنقيب عن التراث لم يكن كاملاً
وفلسفة الجمال والفن العربي لم تتضح بعد، لذلك بقيت الثقافة الغربية
متغلغلة في طيات الفكر العربي حتى يومنا هذا، هذه الثقافة
وتأثيراتها بدأت منذ الحملة الفرنسية على مصر عام 1799
ورافقها عدد من الفنانين الفرنسيين
وشجع الخديوي اسماعيل فيما بعد الثقافة الفرنسية
وشجع الفنانين المقيمين، وفي الجزائر وشمالي افريقيا
كان الاستعمار بداية للنفوذ الثقافي والفني،
وفي لبنان دعمت الارساليات الدينية الأجنبية الفنون الفرنسية.
ويوضح د. بهنسي كيف تأثرت البلاد العربية بثقافات الدول
التي وقعت تحت احتلالها، كليبيا وتأثرها بالفن الايطالي،
والمغرب والفن الاسباني. وهكذا، ولم تكن فكرة
الحفاظ على الهوية المحلية للفنانين بواضحة بعد في ظل عيش
الفنان العربي صراعاً داخلياً بين الأسلوب المستورد وبين
المضمون المعاش ويسجل في هذا الاطار ـ كما يقول د.
بهنسي ـ لرواد الفن سعيهم لابراز خصائص الفن التقليدي القديم،
على الرغم من غياب الدراسات الجمالية والتاريخية
التي تفسر وتعرّف بالفن العربي القديم.










المصغر الفارسي هو لوحة أو صورة صغيرة الحجم ،
إما تستخدم كتوضيح في كتاب أو تكون عملا فنياً مستقلاً بذاته.
المصغر الفارسي كان ذو تأثير مسيطر على جميع النسخ الأخرى من
المصغرات الإسلامية ، خصوصاً المصغر العثماني في تركيا
و المصغر المغولي في الهند. أصبحت المصغرات الفارسية
ذات طابع وثيق بالثقافة الإسلامية بعدما ركزت على
تصوير معالم و مظاهر إسلامية أو تصوير خلفاء و قادة إسلاميون.







ألبوم الصور













شعر و حدائق









الأمير محمد بيك أمير دولة جورجيا رسمت بواسطة رضا عباسي عام 1620







بناء حصن خفرناك.







رسم فارسي اسلامي

لوحة من قصر هشت بهشت أو قصر الثمانية جنان






لوحة في فندق شاه عباس في أصفهان.







لوحة للطبيب العربي أبو الحسن


وغيرها




















نقش اسلامي



________________________________________

  رد مع اقتباس