عرض مشاركة واحدة
قديم 25 Mar 2010, 08:53 PM   #1
زهرانية جياد غير متواجد حالياً
مشرفة منتديات الأسرة المكية

الصورة الرمزية زهرانية جياد

رقم العضويـــة: 10965
تاريخ التسجيل: 10 01 2007
الجــنــــــــس:
انثى
مكان الإقــامة: مكة
المشاركــــات: 6,208
قوة التقييــــم: 20 نقطة
زهرانية جياد is on a distinguished road
نقاط التقييــم: 31
آخر تواجــــــد: 31 Oct 2016 (08:23 AM)
الأوسمة
الوسام الذهبي فريق الاشراف 
المشاهدات: 30630 | التعليقات: 32

اجـمل القــــــــصور والمتاحف



عرف القدماء أنماطا من فنون العمارة، ففي شبه الجزيرة العربية اعتمدوا على مواد كالحجر والجبس والخشب وما إلى ذلك من مستلزمات البناء.. ويمكن اعتبار بناء الكعبة أحد أبرز هذه النماذج.. أما في اليمن فكان للعمارة صيت رائع في مجال بناء السدود والقصور العظيمة ومنها قصر غمدان حيث استعمل اليمنيون الرصاص في أبنيتهم بصهره وصبه بين حجارة الأعمدة وفي أسسها لربطها وتقويتها، واستعمل العرب الجنوبيون القطران في البناء درءا للرطوبة ومنعا لتسرب المياه إلى أسس الأبنية، كما استعملوا المواد الدهنية النباتية لهذا الغرض.. واستعملوا الجص لكسوة الجدران لتبدو بيضاء ناصعة.. واتخذوا من الحجارة الملونة أداة للبناء فأبدعوا في تنسيقها وكسوا الأبواب والسقوف والأعمدة وبعض الجدران بصفائح الذهب والفضة والحجارة الكريمة وسن العاج والأخشاب الثمينة.. وكان في سد مأرب ومباني سبأ من الرقي العمراني ما يبرهن على عراقة العرب في حضارتهم منذ أقدم العصور.. وتتضح خطوات التطور العمراني من خلال ما اكتشفته البعثات الأثرية، حيث تبينت أنه تم تجديد بعض المدن، وكشفت الحفريات عن طبقات من البيوت فوق بعضها البعض.. وتبين أن اللبن قد استخدم في بعض الأبنية سواء كان مجففا تحت أشعة الشمس أو مشويا بالنار.. وقد بني مسجد الرسول الكريم باللبن، ويذكر أن الرسول كان يساعد بنقله.. ولعل استخدام اللبن يعود لقلة وجود الأحجار.


وقد عثر على آثار قلاع وحصون وأسوار بنيت باللبن، وكانت بيوت زوجات النبي من اللبن.. وفي حين انفردت يثرب عن مكة باستخدام الآجر واللبن والطين في بناء البيوت.. كانت بيوت أثرياء وسادات مكة تبنى بالحجر.. امتازت الطائف قديما ببيوتها الجيدة والمنظمة وسورها التاريخي.

أما البتراء فقد اشتهرت بآثار عمرانها الحجري.. الحصن والهيكل والمسرح المنحوت في الصخر والذي يتسع لزهاء أربعة آلاف إنسان.. فهي مدينة قدت من الصخر لتشد بعظمة الإنسان العربي.. وتدمر وما تقدم عبر آثارها ونصبها التذكارية ونقوشها وأطلال عمرانها الباقية وأعمدتها الشامخة وآثار هيكل الشمس فيها وأبراجها العالية ومدافنها المعروفة.. تروي سيرة عظمة إرادة الإنسان العربي وحضارته العريقة.

نقول هذا دون أن نتوغل عميقا في التاريخ فنعود إلى آثار بابل وأكاد ونينوى والأبراج المعلقة التي أذهلت العالم.. ودون أن نتوقف أمام معجزة الأهرامات..

في الحقيقة إن هذه المقدمة تؤسس للقول بإن بناة الحضارة العربية الإسلامية كانوا الخلف لسلف عظيم مبدع هم أولئك الأجداد العظام.




هذا الموضوع اعرض فيه اجمل القصور والمتاحف القديمة والحديثة جمال ديكوراتها وبنائها وتصاميمها








قصر الحمراء










قصـــــــــــــر الحمــــــــــــراء في غرناطـــــــــة



والقصر ولا شك شاهد حي على عظمة عرب في الأندلس ورقيهم الحضاري ونهضتهم العمرانية والهندسية والفنية وقتذاك

قصر الحمراء هو قصر أثري وحصن انتهى بناؤه في عصر بني الأحمر حكام غرناطة المسلمين في الأندلس بعد سقوط دولة الموحدين. وهو من أهم المعالم السياحية بأسبانيا ويقع على بعد 267 ميلاً (430 كيلومتر) جنوب مدينة مدريد. تعود بداية تشييد قصر الحمراء إلى القرن السابع الهجري، الموافق للقرن الثالث عشر الميلادي، وترجع بعض أجزائه إلى القرن الثامن الهجري الموافق للقرن الرابع عشر الميلادي. ومن سمات العمارة الإسلامية الواضحة في أبنية القصر؛ استخدام العناصر الزخرفية الرقيقة في تنظيمات هندسية كزخارف السجاد، وكتابة الآيات القرآنية والأدعية، بل حتى بعض المدائح والأوصاف من نظم الشعراء كابن زمرك، وتحيط بها زخارف من الجص الملون الذي يكسو الجدران، وبلاطات القيشاني الملون ذات النقوش الهندسية، التي تغطي الأجزاء السفلى من الجدران.

نظرة عامة

الهضبة على الضفة اليسرى لنهر حدره حيث يقع قصر الحمراء ممتدة من غرب الشمال الغربي الي شرق الجنوب الشرقي على مساحة 142000 مترا مربعا بأبعاد 740 متر (2430قدم) طولا الي 205 متر (674 قدم) عند أعرض نقطة بها. من أبرز المعالم هي (قصبة الحمراء) وهو حصن يحتل مكانا منيعا من الهضبة، وباقي الهضبة محاطة بسور أضعف نسبيا مع وجود ثلاثة عشر برج بعضها لأغراض دفاعية. وعلى مرتفع مجاور للحمراء؛ تقوم جنة العريف، وهي حديقة من منشآت ملوك بني نصر، وتحتوي على أجنحة وأروقة محاطة بحدائق جميلة تسقى من خلال قنوات ونوافير ماء.

سبب التسمية

ثمة خلاف بشأن سبب تسمية هذا المعلم البارز بإسم قصر الحمراء، فهناك من يرى أنه مشتق من بني الأحمر، وهم بنو نصر الذين كانوا يحكمون غرناطة بين عامي 629 و897 هـ/1232 و1492 م، بينما يرى آخرون أن التسمية تعود إلى التربة الحمراء التي يمتاز بها التل الذي تم تشييده عليها. ومن التفسيرات الأخرى للتسمية أن بعض القلاع المجاورة لقصر الحمراء كان يُعرف منذ نهاية القرن الثالث الهجري، الموافق للقرن التاسع الميلادي؛ باسم المدينة الحمراء.

تاريخة


بداية لم يكن قصر الحمراء سوى جزء من مدينة الحمراء أو «قصبة الحمراء» التي تشمل قصر الحاكم والقلعة التي تحميه. وكانت مباني دور الوزراء والحاشية تنمو مع الوقت حتى غدت قاعدة ملكية حصينة.
وعندما تولى زعيم البربر باديس بن حبوس حكم غرناطة، بعد ظهور دول الطوائف في بداية القرن الخامس الهجري، أنشأ سوراً منيعاً حول الهضبة التي قامت عليها «قلعة الحمراء»، وبنى داخل هذا السور قصراً أو مركز حكومته، وسميت القلعة «القصبة الحمراء»، وصار قصر الحمراء جزءاً منها، وغدت معقل غرناطة الهام.

**
واتخذ محمد بن الأحمر النصري مركزه في القصبة عام 635هـ/ 1238م وأنشأ داخل أسوارها قصره الحصين واتخذه قاعدة لملكه. وجلب إليه الماء من نهر حدرّه. وأنشأ حوله عدة أبراج منيعة.
وفي أواخر القرن السابع الهجري، أنشأ (محمد بن محمد بن الأحمر الغالب بالله) ـ ثاني سلاطين غرناطة ـ مباني الحصن الجديد والقصر الملكي، ثم أنشأ ولده (محمد) في جوار القصر (مسجداً) قامت محلّه فيما بعد (كنيسة سانتاماريا
تم الأنتهاء من بنائة قبالة نهاية حكم المسلمين في الأندلس على يد يوسف الأول (1333-1353) ميلادي (733-754) هجري و محمد الخامس سلطان غرناطة (1353-1391) ميلادي (754-792) هجري مع انقطاع بين سنتي 760 و763 خُلع خلالهما عن الحكم، ثم عاد إليه مجدداً ليبدأ في المرحلة الثانية من حكمه أهم التطويرات، ويكتب أغلب الأشعار التي يزدان بها القصر.



وأقاموا سوراً ضخماً يمتد حتى مستوى الهضبة.
ويعد قصر الحمراء واحداً من أروع القصور في تاريخ العمارة الإسلامية، ومن أعظم الآثار الأندلسية الباقية حتى اليوم بما حواه من بدائع الصنع والفن، وقد زيّن صناع غرناطة المهرة القصر بأبدع نماذج لاتستطيع البشرية الإتيان بمثله.
ومن المرجح أن سبب تسمية الحمراء هو لون حجارتها الضارب للحمرة. والحمراء عبارة عن مجموعة أبنية محاطة بأسوار تقع على ربوة عالية تسمى السبيكة في الجانب الشمالي الشرقي من مدينة غرناطة. وهذه الأبنية على ثلاثة أقسام: القسم العسكري ويقع شمال شرقي القصر وهو عبارة عن قلعة تحرس الحمراء ولها برجان عظيمان، ثم القصر الملكي في الوسط ثم الحمراء العليا المخصصة للخدم.
يتحدث القصر عن مملكة غرناطة وملوكها وحضارتها وآثارها وجهادها دفاعاً عن استقلالها حينما غدت آخر معاقل العرب والمسلمين في شبه جزيرة إيبرية. وبعد أن تلألأت حضارتها نحو مئتي سنة، انطفأت مشاعلها وظهرت مبانيها دون حياة.

*****


تقع مدينة (الحمراء) فوق هضبة مرتفعة يبلغ طولها بين 736م و740 م وعرضها نحو 200م يحيط بها سور ضخم بقيت منه أجزاء كبيرة، وللسّور أبراج وأبواب عدة مازال معظمها حتى اليوم وتطل هذه الأبراج التي تقع في شمال الهضبة، على مدينة غرناطة الجميلة والمرج.
يتميز موقع هضبة الحمراء بجمال الطبيعة. ويطلّ من جهة الشمال والغرب على مدينة غرناطة وبرجها البديع. كما يشرف من جهة الشرق والجنوب على آكام (جبال سييرا نيفادا المعروفة عند العرب باسم (جبل الثلج) وتشرف على مجرى نهر حدرّة و حي البيّازين (البائسين).
تبدو على يمين ويسار مدخل القصر عدة أبهاء (جمع بهو) عالية يشغلها (متحف الحمراء). وتقسم مباني قصر الحمراء إلى جناحين كبيرين هما:
جناح قمارش: يضم قاعة السفراء. وبرج قمارش الذي يعلوه.
جناح الأُسود: يتوسطه فناء الأسود.








________________________________________


التعديل الأخير تم بواسطة زهرانية جياد ; 18 Apr 2010 الساعة 04:15 PM
 
     
رد مع اقتباس