عرض مشاركة واحدة
قديم 27 Dec 2006, 03:14 PM   #22
الشريف محمد الجودى غير متواجد حالياً
مكاوي فعال

الصورة الرمزية الشريف محمد الجودى

رقم العضويـــة: 665
تاريخ التسجيل: 24 10 2003
الجــنــــــــس:
ذكر
مكان الإقــامة: مكة الكرمة والرياض
المشاركــــات: 3,285
قوة التقييــــم: 20 نقطة
الشريف محمد الجودى is on a distinguished road
نقاط التقييــم: 10
آخر تواجــــــد: 15 Jul 2013 (04:01 PM)
ما أجمل ان يكون حلم المؤمن فى نومه وصحوته وحتى فى انتباهه وغفوته يكون بأحب ما يحب الله ورسوله ، فأذا تحقق ذلك للمؤمن بفضل من الله تعالى ......فقد تخلق بأخلاق الله التى قال عنها الحبيب القريب صلى الله عليه وسلم (ان لله ثلاثمائه خلق من كان فيه واحده منها دخل الجنه ) فقال له حبيبه وصفيه وصديقه وصاحبه سيدنا ابو بكر رضى الله عنه أفى واحدة منها يارسول الله ؟ قال_ صلى الله عليه وسلم :كلها فيك يا ابا بكر .

وعلى ذلك فان الاخلاق الالهيه كلها فى أبى بكر لأنه قد ورث عن رسول الله الخلق العظيم ((وانك لعلى خلق عظيم )) وبالتالى فان سيدنا ابى بكر الصديق رضى الله عنه يعتبر النموذج الكامل الذى يقاس به وعليه المحبون ...فعندما سأله رسول الله _ماذا حبب اليك من دنيا الناس يا ابا بكر ..قال رضى الله عنه ::حبب الى النظر اليك وجلوسى بين يديك وانفاق مالى لديك (((لاحظ الادب....انفاق مالى عليك ...لا لم يقول كذلك ...بل قال _ انفاق مالى لديك وليس عليك ...انه أدب المحب للحبيب )

وهذا الحب الذى اعطى الصديق ابوبكر القدرة على مرافقه سيدنا الرسول الكريم فى أصعب واعجب وأشق وأغرب رحلات الدنيا ، وهى رحله الهجره وهذا الحب هو الذى هون عليه مفارقه ماله وولده ووطنه غير عابىء بكبر سنه وضعف بنيته وهذا الحب ايضا هو الذى جعل منه بطلا فى وجه المرتدين عندما انتقل النبى صلى الله عليه وسلم _الى الرفيق الاعلى ومنع المرتدين الزكاه قال رضى الله عنه قولته الشهيره (((والله لو منعونى عقال بعير كانوا يؤدونه الى رسول الله _صلى الله عليه وسلم _لقاتلتهم عليه .

والحب عندما قذفه الله فى قلوب الانصار _صاروا يحبون من هاجر اليهم ونزع من صدورهم الكفر بالحب (( وعندما يأتى الله بقوم يحبهم ويحبونه يجعلهم أذله على المؤمنين أعزه على الكافرين .

وهذا قول عام فى الحب مؤداه ان أحب الحب هو أن نحب الله ورسوله ونحب ما يرضيه ونحب من يحب _ونحب ما يرضى من يحب _وقد أجمل النبى _صلى الله عليه وسلم _ هذا المعنى العظيم فى قوله _أحبوا الله لما يغذوكم به من نعم وأحبونى لحب الله ، واحبوا اهل بيتى لحبى (((وليس حب الرافضه من دماء وما شابه ذلك )....اللهم تفضل على قلوبنا بمحبتك ومحبة رسولك تملأ قلوبنا ليخرج منها الظلام ويحل النور ((لقد جاءكم من الله نور وكتاب ))فهو صلى الله عليه وسلم نور يستضاء به
________________________________________

تستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها


كان جدى زاهداً والزاهد لا يبالي بالدنيا واهلها، وكان عالماً والعالم لا يبالي بأحد، وكان شجاعاً والشجاع لا يبالي بأحد، وكان شريفاً والشريف لا يبالي بأحد.

.


اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهَارًا

  رد مع اقتباس