منتديات مكاوي

منتديات مكاوي (https://forum.makkawi.com/index.php)
-   سوق سُويقَة (https://forum.makkawi.com/forumdisplay.php?f=54)
-   -   ..:: البيع ( شروط وآداب ) ::.. (https://forum.makkawi.com/showthread.php?t=87491)

alsnabick 27 Jul 2010 12:28 PM

..:: البيع ( شروط وآداب ) ::..
 
بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:
أحببت أن أشارك بهذا الموضوع لبيان بعض الأمور الواجب على الجميع معرفتها والتي غفل عنها البعض هنا

اركان عقد البيع:-

1- العاقدان :وهما البائع والمشتري
2- المعقود عليه : وهو الثمن والمثمن
3- صيغة العقد : وينعقد البيع بكل قول او فعل يدل على إرادة البيع والشراء وللبيع صيغتان
أ- الصيغه القولية وتسمى الايجاب والقبول
ب- الصيغه الفعلية : وتسمى المعاطاه


شروط البيع:-
لايكون البيع صحيحاً حتى تتوفر فيه سبعة شروط متى فقد شرط منها صار البيع باطلا :
1- التراضي بين المتبايعين .
2- أن يكون العاقد جائز التصرف .
3- أن تكون العين مباحة النفع من غير حاجة .
4- أن يكون البيع من مالك أو من يقوم مقامه .
5- أن يكون المبيع مقدوراً على تسليمه .
6- أن يكون المبيع معلوماً برؤية أو وصف منضبط .
7- أن يكون الثمن معلوماً .



من آداب البيع والشراء:-
- أن لا يسم على سوم أخيه، كأن يعرض ثمنا على البائع ليفسخ البيع في فترة الاختيار، وهذا بخلاف المزايدات قبل استقرار الثمن ليتم الاختيار الحر ويتوفر الوقت له؛ قال صلى الله عليه وسلم ''لا يسم المسلم على سوم أخيه'' مسلم·
يتراضيا بثمن ويقع الركون به فيجيء آخر فيدفع للمالك أكثر أو مثله

- أن لا يبيع على بيع أخيه، كأن يعرض على المشتري في فترة الاختيار فسخ البيع مقابل بيعه ما هو أجود أو أرخص ليتم الاختيار الحر·
قال صلى الله عليه وسلم: ''لا يبع بعضكم على بيع بعض'' مسلم·
يتراضيا على ثمن سلعة فيقول آخر أنا أبيعك مثلها بأنقص من هذا الثمن
- أن لا يروّج للسلعة بالكذب وبما ليس فيها وبالقسم بالله باطلا وبالتضليل والغش والغدر كأن يدعي كذبا أنه اشتراها بثمن معين أو دفع له ثمن معين·
عن عبد الله بن أبي أوفى - رضي الله عنه- أن رجلا أقام سلعة في السوق فحلف بالله لقد أعطى فيها ما لم يعطَ ليوقع فيها رجلا من المسلمين، فنزل قوله تعالى: ''إن الذين يشترون بعهد الله وأيمانهم ثمنا قليلا أولئك لا خلاق لهم في الآخرة ولا يكلمهم الله ولا ينظر إليهم يوم القيامة ولا يزكيهم ولهم عذاب أليم'' آل عمران/.77
وقال صلى الله عليه وسلم: ''من حلف على يمين وهو فيها فاجر ليقطع بها مال امرئ مسلم لقي الله وهو عليه غضبان'' البخاري·

- أن تكون مواصفات السلعة وثمنها معلومة لدى المتابعين·

- وأن تبيَّن عيوب السلعة وثمنها ولا يحاول إخفاءها حتى تنتفي كل جهالة أو غموض أو غش في السلع وفي النقود، ويقدم المشتري على الشراء عن ثقة ويتجنب التخاصم·
قال صلى الله عليه وسلم: ''البيّعان بالخيار ما لم يتفرقا، فإن صدق البيعان بورك لهما في بيعهما، وإن كتما وكذبا فعسى أن يربحا ربحا ويمحقا بركة بيعهما'' مسلم·
وقال صلى الله عليه وسلم: ''من باع عيبا لم يبيّنه، لم يزل في مقت الله ولم تزل الملائكة تلعنه'' ابن ماجة·

- على المشتري والبائع التحلي بالسماحة والرفق في المعاملة

- على المشتري أن يكون جادًا في الشراء ، فلا يتعب البائع بهدف التسلية وقضاء الوقت .

- لا تبع مالا تملك ولا تبع السلعة قبل حيازتها .

- احذر من بخس الناس أشياءهم فهذا يؤذي البائع

- احذر النجش وهو أن تزيد ثمن السلعة ولا تريد شراءها بهدف تربيح التاجر على حساب الزبون
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لا تناجشوا رواه البخاري ومسلم

- لا تبع مسروقا أو مغتصبا فأنت بهذا مشترك في اثمها

-إقالة النادم : أن تقبل إرجاع السلعة بعد بيعها لحاجة المشتري إلى المال أو اكتشافه أنه غير محتاج لها وندمه على الشراء فمن حسن المعاملة الشرعية أن يقبل التاجر السلعة من المشتري النادم وله من الله في هذا الفعل الأجر والمثوبة.
عن أبي هريرة قال: قال رسول الله : من أقال مسلما بيعته أقاله الله عثرته يوم القيامة. رواه أبو داود وابن ماجه وابن حبان

بنت الاجواد 27 Jul 2010 04:42 PM

يعطيك العافيه على الموضوع

ويستاهل التثبيت

:)

alsnabick 27 Jul 2010 05:58 PM

الله يجزاك الجنة

شكرا ع المرور والتثبيت

:)

::

المميزة سنتر 24 Jun 2011 03:57 AM

بالتوفيق يالغلا

السليماني2000 22 Oct 2011 12:30 AM

يا اخي الكريم هناك اناس في سوق العقار يكذب على البائع ويقول له ان منزلك مثلا لا يسوى الا مليون وهو في الحقيقه يسوى مليون ومائه الف ويتفق مع المشتري في الخفاء او ياخذ مائه الف نقد والباقي شيك مصدق ماري االدين والشرع في هذ البيع

alsnabick 24 Oct 2011 12:29 AM

السلام عليكم ،،،


للأسف لا يكاد يخلو مجتمع من المجتمعات العربية من صور عدة للغبن ، ولكن المشكلة عندما تتحول بعض هذه الصور المحزنة إلى مشاهد عادية ومقبولة لدى الناس ، رغم ما بها من ضرر يلحق بعدد من المواطنين الضعفاء ،،،


من الأشياء المعروفة لدى كافة شرائح المجتمع ، أن بعض التجار تصله بعض المعلومات الهامة عن قيمة منطقة معينة ، وأن سعر العقار بها سيرتفع بشكل مضاعف قد يصل إلى 1000% خلال فترة وجيزة لأسباب عدة ، فيبادر هذا التاجر بشراء قطع الأراضي الموجودة في تلك المنطقة بأسعار بخسة ، موهما أصحاب تلك الأراضي بأنه قد قام بدفع السعر المستحق فيها ، ولجهلهم بمستقبل ما يملكون ، يقومون بالبيع له بطيب نفس ،،،


هذه صورة من الصور التي أوجدت طبقية غنية جدا في المجتمع إبان ثورة العقار السابقة في نهاية السبعينات ومطلع الثمانينات الميلادية السابقة ،،،


حاليا للأسف يتكرر المشهد ، رغم أننا ندعي أن الوعي قد انتشر في مجتمعنا بصورة كبيرة ،،،


لعل الكثيرين سمعوا عن التوسعات التي ستطرأ على المنطقة المحيطة بالحرم في المدينة المنورة خلال الفترة القريبة القادمة ،،،


التوسعات المذكورة تشمل مناطق عشوائية تسكن بها فئات فقيرة من المجتمع ، ومن ذوي الدخل المحدود ،،،


وهذا المشروع عندما يصل إليهم ، سينالهم تعويض كبير بإذن الله ، كفيل بتحسين وضعهم المعيشي بصورة جيدة ،،،


ولكن المؤسف أنه قبل عدة أشهر قامت موجة شراء قوية للبيوت الشعبية في تلك المنطقة من قبل بعض التجار ، ولم يكن أحد يعلم بسبب هذا النهم في الشراء الذي كان يمارس بشكل خفي جدا ،،،


باع كثير من الناس بيوتهم المتواضعة بمبالغ زهيدة جدا بالنظر لما ينتظرها ،،،


حاليا ظهرت الحقيقة ، وعرف الجميع قيمة تلك المنطقة ، ولم يعد البيع ممكنا فيها ،،،


ولكن ماذا عمن باع ،،،،؟؟



مثل هذه المشاريع ، هي خطط تضعها الدولة لتطوير المدن ، والمساعدة في رفع مستوى المعيشة عند عدد من الناس البسطاء ، والذين يستحقون أن يعيشوا عيشة أفضل من عيشتهم الحالية ،،،


وعندما يسعى بعض التجار لسلبهم هذه الحقوق ، ومنعهم من هذه الفرصة ، وأستئثارها بهم لأنفسهم ،،، فهو من أبشع صور الغبن ، ومن أبشع صور الانانية وحب الذات ، ومن أسباب زيادة هوة الفجوة بين طبقات المجتمع ،،،


مثل هذه المشاريع هي دعم للطبقة الفقيرة ، لترتقي للطبقة الوسطى ، أو دعم للطبقة الوسطى ، لتحسن من وضعها ،،،


وعندما يستأثر بها بعض الأغنياء ، فسوف يزيدون ثراء مقابل ازدياد حال غيرهم سوءا ،،


الحقيقة الوضع محزن جدا ،،،


وأعتقد أن مثل هذه الصورة لا تختلف عن صور الغبن في البيع المنهي عنها في الفقه الإسلامي ، خاصة أن كان البيع خلال فترة وجيزة من ظهور قيمة تلك الأماكن التي تم بيعها ،،،


قانونيا ، لا أعرف ماهو وضعها ، ولكن أتمنى ممن له خبرة في القانون أفادتنا ،،،،


كما أتمنى من جميع من تعرض لمثل هذه الصورة من الغبن ، مراجعة أي مكتب استشاري في القضايا القانونية وسؤاله ، إن كان له أن يسعى لإبطال عقد البيع أم لا ،،،


كل التقدير لك سيدي الكريم ،،،


الساعة الآن 12:54 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions Inc.

Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi