منتديات مكاوي

منتديات مكاوي (https://forum.makkawi.com/index.php)
-   الرواق الأدبي (https://forum.makkawi.com/forumdisplay.php?f=13)
-   -   ¨°o.O ( أدباء من الحجاز , (3) طاهر زمخشري) O.o°¨ (https://forum.makkawi.com/showthread.php?t=62177)

خالد 17 Feb 2008 01:00 AM

¨°o.O ( أدباء من الحجاز , (3) طاهر زمخشري) O.o°¨
 
طاهر زمخشري


طاهر عبد الرحمن زمخشري . ولد في سنة 1914 وتوفي في 20 يوليو 1987 ، شاعر و كاتب من رواد الأدب في الحجاز في فترة نهضته الفكرية والادبية . ولد بمكة في المملكة العربية السعودية . أنهى الدراسة في مدرسة الفلاح . عرف بلقب بابا طاهر لاهتمامه بأدب الطفل وقدم برنامجا إذاعيا يحمل الاسم ذاته . انشأ أول مجلة أطفال سعودية ، مجلة الروضة ، و كان أول عدد لها في تاريخ 17 سبتمبر 1959 م ، ولكن لم تستمر طويلا ، و توقفت بعد 27 عدد بتاريخ 12 مايو 1960م.رأس تحرير صحيفة البلاد.


عاش فترة طويلة في مصر، و إنتقل بعدها إلى تونس حيث توفي هناك.
• حصول على جائزة الدولة السعودية التقديرية 1983.
• كرمته الحكومة التونسية بمنحه وساما رفيعا.
قال عن نفسه:" أنا كومة من الفحم سوداء تلبس ثياباً بيضاء، تقول شعراً قصائده حمراء وخضراء وصفراء " !
غنى له طلال مداح قصيدة سلام لله يا هاجرنا ، و كانت من ألحان غازي علي.

من أعماله:
• - أحلام الربيع 1946 وكان الديوان الأول .
• - أنفاس الربيع .
• - أصداء الربيع .
• - أغاريد الصحراء .
• - على الضفاف .
• - ألحان مغترب .
• - لبيك .
• - أحلام .
• - ورمضان كريم .
• - عبير الذكريات .
• - من الخيام .
• - بكاء الزهر .
• - أوراق الزهر .
• - أصداء الرابية .
• - مع الأصيل وهي مجموعة من التأملات والدراسات النفسية مع بعض الرباعيات الشعرية .
• - العين بحر، بحث يتضمن ما قاله بعض الشعراء في العين .
• - ليالي ابن الرومي، دراسة لبيئة ابن الرومي وعصره مع عرض نماذج من أشعاره .
• - حبيبي على القمر .


يتبع ...

خالد 17 Feb 2008 01:09 AM


قال عنه الأديب المعروف د.عبدالله باقازي :
أبرز الشعراء عفوية الأستاذ الشاعر طاهر زمخشري.. لا زالت جملته الشهيرة: «أنا كومة الفحم السوداء.. تلبس الثياب البيضاء، وتقول: «أشعاراً: حمراء وصفراء وخضراء».. لا زالت هذه الجملة ترن في الآذان تذكر بفنان عفوي بسيط منفتح على بهجة الدنيا، يشرع نوافذ الأمل نحو ساحات الحياة الواسعة.. ويجعل من الحياة بسمة عريضة من التفاؤل!
عندما كتبت كتابي: «مظاهر في شعر طاهر زمخشري» عام 1408هـ الموافق 1988م، كان طاهر زمخشري قد مات.. وقبل أن أكتب الكتاب وأشرع في تأليفه.. هزني شعر الزمخشري.. في كل الفنون التي قال فيها: كان مبدعاً من نوع خاص.. كان شعره الرثائي في أبيه.. وأمه.. وزوجته من أجمل شعر المراثي من الشعر السعودي الحديث بل العربي بعامة.
وقد اعتمدت قصيدة: «إلى المروتين» أنموذجاً شعرياً تحققت من خلاله كل المظاهر الشعرية في شعر.. كانت قصيدة «إلى المروتين» - في رأيي - هي قصيدة الاغتراب ومحاولة الوصول إلى «التوازن النفسي» في رحلة الاغتراب المرضية.. كانت الدلالات الثنائية التي تفوقت على الدلالات المفردة تؤمي إلى محاولة «التوازن» التي كان الزمخشري يقوم بها.. ونشرت القصيدة في عام 1377هـ ولحنها الموسيقار: طارق عبدالحكيم بلحن شجي بعد ذلك .
لكن ما لفت نظري في شخصية الزمخشري - فضلاً عما سبق - جانب «الطفولة» فكل ما في هذا الشاعر يوحي بالطفولة الكامنة والتي تعبر عن نفسها في كثير من الحالات.
من جوانب هذه الطفولة الإنسانية.. تقديم الأستاذ طاهر زمخشري لأول برنامج إذاعي سعودي عن الأطفال عام 1369هـ إبان بداية الإذاعة السعودية بجبل هندي بمكة المكرمة.
ومن جوانبها: إصداره لأول مجلة للطفل السعودي عام 1379ه بعنوان: «الروضة».. ولعل لفظة الروضة بعفويتها الدالة على الطبيعة البكر النقية هي التي أغرت الزمخشري بهذا العنوان وبعنوان البرنامج المسائي الذي قدمه طويلاً في الإذاعة بعنوان: «روضة المساء».
ومن جوانب الطفولة - أيضاً - تخصص ابنه «فؤاد» في «طب الأطفال»!
ومن مظاهرها صوته الطفولي عندما يتكلم هذا الصوت الذي جعل أحد زملائه في فترة نهاية السبعينات الهجرية في حدود 1378- 1379هـ يقترح أن يقدم الزمخشري برنامج: «المرأة» - في الإذاعة - حيث لا نساء يقدمن - وكان صوت الأستاذ الزمخشري في عفوية وتلقائية ينطلق باستهلاله المعهود: «سيدتي.. ربة البيت»!
.. إنها الطفولة الكامنة في أعماق شاعر كبير.. ورمز من رموز الشعر السعودي المعاصر.. أسهم إعلامياً.. إذاعة.. وصحافة وفنياً.. شاعراً مزدوج العطاء.. بين الفصحى والعامية.. وراعياً للفن والفنانين.. وأبرزهم محمد عبده!!

من أشهر قصائده :
قصيدة ( إلى المروتين) وهي قصيدة مغناة :
أهيم بروحي على الرابيه
وعند المطاف وفي المروتين
وأهفو إلى ذكر غاليه
لدى البيت والخيف والأخشبين
فيهدر دمعي بآمــاقيه
ويجري لظاه على الوجنتين
ويصرخ شوقي بأعماقيه
فأرسـل من مقلتي دمعتين
أهيم وعبر المدى معبد
يعلق في بابه النيرين
فإن طاف في جوفه مسهد
وألقى على سجفه نظرتين

قصيدة الموعد المنتظر
حديث عينيكِ قد أفضى به الخَفَرُ
لما تأوَّد في أعطافك الخَفَرُ
يا منية النفس قد طاف المراح بنا
فراح ينشر من أفراحنا السمر
فبادليني الهوى فالبحر موجته
عنا تُحدِّث لا ما ينقل الخبر
وفي الشواطئ للأصداء هينمةٌ
يضمها في شُفوفِ الفتنة السَّحَر
والليل أغفى فأرخى من غدائره
سودًا تهادى على أطرافها العمر
والصمت يسكب في سمع الدجى نغمًا
الحب صدَّاحه والخافق الوتر
وإن أحلامنا في الشط غافية
وفي الحنايا لهيب الشوق يستعر
والذكريات رؤاها كلما هتفتْ
بنا استراحت إلى آمالنا الصور
فيا طيوف المنى.. فاض الحنين بنا
وزادنا شجنًا أن النوى قدر
ولا نزال على الأثباج من لهب
يسري بنا شوقنا والوعد ينتظر

قصيدة : على باب الهوى
على باب الهوى وقف الجمالُ
وفي كبدي بفتنته اشتعالُ
مددتُ يدي إليه أسِرُّ شيئًا
فأجبرني على البوح انفعال
فقلت له بطرفٍ لا يداري
وفي إغضائه ارتسم السؤال
أريدكَ كالسنا يعطي حياةً
بصمت لا يضارعه المقال
أريدك كالنسيم متى تأنَّى
وأسرى طاب بالعطر النوال
أريدك جدولاً ينساب عذبًا
وترقص من ترقرقه الظلال
أريدك في شغاف النفس وقدًا
ولكنَّ الزنادَ له ذبال
يُمِدُّ بصيصه عقلي وحسي
بريٍّ ما لدافقه مثال
فهل يرضيك أن يخبو ذبالي
ويطويني بقبضته الزوال؟



المصادر :
جريدة الرياض : الخميس 25 ربيع الآخر 1426هـ - 2 يونيو 2005م - العدد 13492
http://ar.wikipedia.org

نقيب الحارة 17 Feb 2008 02:02 AM

اخ خالد ..

امتعتنا وذكرتنا بجهبذ من جهابذة الادب والفكر .. لمسات كهذه تسجل وفائك واخلاصك ..

عالمنا الحجازي ذاخر بمثل هذه النوعيات من الرجال ..لكن معظم الناس من طبعهم البعيد عن العين بعيد عن القلب ..

اسمحلي ان اذكر ببعض من يحضرني من علماء وادباء وشعراء هذا الحجاز الخصب برجاله ..

السيد علوي بن عباس المالكي ..

السيد محمد أمين الكتبي ..

الشيخ عيسى رواس ..

الاديب الشاعر حمزة شحاته ..

= = محمد حسن عواد ..

= = احمد قنديل ..

= = عبدالله عريف ..

= = محمد سرور الصبان ..

= =حسين سرحان ..

= = محمد حسين زيدان ..

= = حسن عبدالله القرشي ..

وغيرهم الكثير ..

اخي خالد ..

لك مني الود ،،،

makkah butterfly 17 Feb 2008 02:14 AM

اقتباس:

قصيدة ( إلى المروتين) وهي قصيدة مغناة :
أهيم بروحي على الرابيه
وعند المطاف وفي المروتين
وأهفو إلى ذكر غاليه
لدى البيت والخيف والأخشبين
فيهدر دمعي بآمــاقيه
ويجري لظاه على الوجنتين
ويصرخ شوقي بأعماقيه
فأرسـل من مقلتي دمعتين
أهيم وعبر المدى معبد
يعلق في بابه النيرين
فإن طاف في جوفه مسهد
وألقى على سجفه نظرتين

اعجبتني هذه القصيدة جداا.....!!

واضح ان الكاتب كان قريبا من الاطفال من خلال ماقرأت عنه

فيما ورد بين اسطرك...

جزيل الشكر لك لمجهوداتك استاذ \ خالد..

في انتظار باقي السلسلة..

مع التحية

بنت العزيزيه 17 Feb 2008 02:15 AM

يالله يااستاذ خالد
ذكرتني بالادب ايام المدرسه ههههههههههه
الله يعطيك العافيه على المعلومات والتقرير الرائع
تحياتي

خالد 18 Feb 2008 02:59 AM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نقيب الحارة (المشاركة 625622)
اخ خالد ..

امتعتنا وذكرتنا بجهبذ من جهابذة الادب والفكر .. لمسات كهذه تسجل وفائك واخلاصك ..

عالمنا الحجازي ذاخر بمثل هذه النوعيات من الرجال ..لكن معظم الناس من طبعهم البعيد عن العين بعيد عن القلب ..

اسمحلي ان اذكر ببعض من يحضرني من علماء وادباء وشعراء هذا الحجاز الخصب برجاله ..

السيد علوي بن عباس المالكي ..

السيد محمد أمين الكتبي ..

الشيخ عيسى رواس ..

الاديب الشاعر حمزة شحاته ..

= = محمد حسن عواد ..

= = احمد قنديل ..

= = عبدالله عريف ..

= = محمد سرور الصبان ..

= =حسين سرحان ..

= = محمد حسين زيدان ..

= = حسن عبدالله القرشي ..

وغيرهم الكثير ..

اخي خالد ..

لك مني الود ،،،

أسعدني جداً مرورك أيها النقيب.
وأشكرك على إضافتك ، وبالنسبة للشخصيات الذي ذكرتها فقد سبق وخصصت موضوعين لكل ٍ من : حمزة شحاته و محمد فقي .

والسلسلة متجددة - بإذن الله - وسأحاول إعطاء نبذة مختصرة عن أشهر الأدباء.


تفضل هنا ياسيـدي الفاضل !

لك منّي كل التقدير والود والاحترام.

:)

Face Moon 18 Feb 2008 06:33 AM

مجهود تشكر عليه استاز خالد

وفي انتظار المزيد

احتراماتي

نص مكة 18 Feb 2008 10:45 AM

مررت لاسجل اعجابي الشديد بهذه السلسلة



او الموسوعة ماشاء الله لادباء الحجاز



تحياتي

إماراتية وأفتخر 18 Feb 2008 12:11 PM

بارك الله فيك على الموظوع الجميل

العقرجي 18 Feb 2008 01:10 PM

الله يرحمك عم طاهر ويا سلام عليك يا خالد .. ننتظر منك البقية تعرفنا عليهم والله يعطيك العافية


الساعة الآن 06:07 PM

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir

Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi