المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : عملية ربط المعده


امبراطورة مكه
01 May 2007, 10:05 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،،


في احد عنده خلفيه على هذا الموضوع

بنت البلد الأمين
01 May 2007, 10:24 PM
ربط المعدة – حزام المعدة المتغير Adjustable gastric banding


حزام المعدة القابل للتغيير هو أحد أنواع جراحات السمنة Weight-Loss Surgery
هذه الطريقة الجراحية ليست هي المُثلى لإنقاص الوزن، فهي ليست نظاماً غذائياً عادياً، بل طريقة يلجأ اليها الأطباء بعد استنفاذ كافة السبل المؤدية الى انقاص الوزن مثل الريجيم الغذائي والرياضة وغيرهما.

من الضروري معرفة أن هناك معايير أو شروط معينة يلزم توافرها في المريض حتى يمكن اعتباره حالة مناسبة لإجراء جراحة ربط المعدة، ومن هذه المعايير :-

- الاّ تقل كتلة الجسم لديه عن 40% (كتلة الجسم هي نسبة الوزن بالكيلو غرام الى مربع الطول بالمتر)، ويُفهم من ذلك أن العملية الجراحية لـ ربط المعدة يجب الا تُجرى الا لمن يُعانون سمنة مفرطة تنذر بمضاعفات خطيرة مثل السكري والضغط وأمراض القلب والتوقف المفاجئ للتنفس أثناء النوم
- يجب ألا يكون المريض مصابآ بـ قصور في الكلية أو الكبد .
- ألا يقل عمر المريض عن 18 ولا يزيد عن 60 سنة
- أن يكون المريض قد إستنفذ كافة السبل المؤدية الى انقاص الوزن بالطرق الاخرى وفشل مثل الريجيم الغذائي والرياضة وغيرهما

عدم الدقة في اختيار المريض المناسب لعمليات ربط المعدة قد يؤدي الى مضاعفات صحية خطيرة مثل :-
- نقص الكالسيوم
- هشاشة العظام
- نقص الفيتأمين عقيلات
- فقر الدم
- التهاب المعدة
- أحياناً الاكتئاب
- ترهل الجلد والوجه
- المغص الحاد
- الانسداد المعوي


لذا يجب استشارة طبيب متخصص في امراض السمنة وطبيب الغدد واختصاصي التغذية قبل اتخاذ القرار بإجراء عملية جراحة ربط المعدة حتى يتم التأكد بصورة قاطعة من نتائجها.

في حالة اختيار المريض المناسب لجراحة ربط المعدة وعمل كافة الفحوص اللازمة للتأكد من ذلك، فإن نتائج الجراحة تكون ممتازة.
إذ لا تعتبر العملية الجراحية معقدة من الناحية الفنية ويمكن إجرائها بالمنظار، وهي ليست صعبة بالنسبة الى الجرّاح صاحب الخبرة في هذا المجال، لكن الاختيار الدقيق للمريض المناسب يبقى هو العامل الحاسم في نجاح عملية ربط المعدة ، لذا يُنصح بمراجعة جرّاح مختص للتأكد من صلاحيتك لهذه العملية


أصبحت العملية أكثر انتشارا وأقل خطورة وتتطلب في أغلب الأحيان ساعة واحدة من التخدير العام وليلة واحدة في المستشفى.
يتم تركيب الحزام يكون من خلال فتحتات صغيرة بالمنظار الجراحي، ولا يتفاعل الحزام مع الجسم
ويوضع الحزام حول أعلى جزء من المعدة ليحولها إلى شكل الساعة الرملية بمعدة صغيرة ( جيب صغير )أعلى الحزام، وبالتالي فمن الممكن الرجوع فيها، وإزالة الحزام.

يستطيع الطبيب بعد العملية أن يتحكم بمقدار الطعام الذي يمر عبر الجزء العلوي المتصل بالمعدة والجزء المتبقي منها وذلك حسب كمية الوزن المراد تخفيضه من قبل المريض حيث أن الجزء العلوي من المعدة يتطلب كمية قليلة من الطعام مما يعطي شعوراً فورياً بالشبع يمنع المريض من تناول المزيد من الطعام .

يمكن نفخ وتهوية العوامة أو البالونة الداخلية بالحزام حسب حالة المريض، ودرجة نقصان الوزن المطلوبة، كما يمكن تعديل نفخ العوامة بحقن محلول ملح في الصمام الخاص الذي يوضع تحت عضلات البطن دون تدخل جراحي، وبالتالي نستطيع أن نتحكم في حجم المعدة، فإذا وصل المريض إلى الوزن المثالي يخفف الطبيب من نفخ البالونة فيستطيع أن يأكل أكلاً إضافياً، لذلك يسمى حزام المعده المتغير Adjustable gastric banding

يخسر الشخص عادة خمسين بالمئة من الوزن الزائد خلال السنة الأولى بعد عملية ربط المعده ، لكن عليك أن تتبع طريقة جديدة في الحياة ونمط غذائي صحي

يوجد في الأسواق أنواع عديدة من حلقات ربط المعدة تتراوح أسعارها بين 500 – 2000 دولار تبعآ لجودتها.

الآثار الجانبية الممكنة بعد عملية جراحة تحزيم المعده تتضمن :-
- النزف
- تقرح المعدة
- انزلاق حلقة الرباط
- الالتهاب
- خطر التخدير العام في المريض البدين
إلا أن جميع هذه الاختلاطات نادرة الحدوث ( أقل من %2 ) خاصة لدى استعمال الحلقات المتطورة، ويمكن علاج جميع الاختلاطات عادة بعملية بالمنظار دون الحاجة إلى فتح البطن .

http://forum.makkawi.com/imgcache/296.imgcache

هادا اللي قدرت اجبلك هوة عن ربط المعدة ولو لقيت شي تاني راح افيدك بيه

بنت البلد الأمين
01 May 2007, 10:38 PM
الدكتور جان بياجيني



كيف تطورت عمليات تصغير المعدة؟


تطورت هذه العملية منذ ثلاث عشرة سنة وحتى اليوم بشكل كبير بسبب دخول جراحة المنظار على نظام العمليات الجراحية. وكانت اميركا أول من بدأ بهذا النوع من العمليات ولكن بعد اجراء تجارب على 150 مريض جاءت النتيجة فشل 28% من العمليات لذلك قالوا أنها لا تصلح ولكن بعد 10 سنوات تبنت الدول الأوروبية هذه العمليات وحسنتها.

كيف يتم تصغير المعدة؟

أن طريقة تدبيس المعدة هي من أولى انواع العمليات الجراحية التنحيفية ولم تثبت هذه العمليات جدارتها بسبب عدم ملائمتها لجميع الناس. بعدها ابتكر الاطباء نوع آخر من العمليات وهو تدبيس جزء من المعدة ووصل قسم من المصران بعد تقصيره بها بشكل يمنع بقاء الطعام مدة طويلة في المعدة كي لا تمتص الامعاء الغذاء بشكل كبير , أما النوع الثالث والافضل من هذه العمليات فهو وضع حلقة حول المعدة قابلة للتكبير والتصغير ويتم التحكم بحجمها بحسب حالة المريض. تعتبر عملية التدبيس من ارخص هذه العمليات وعملية وضع حلقة من اغلاها. وبحسب الاحصاءات لقد اجري في امركا عام 2003 ما يقارب 100 ألف عملية ربط معدة.



إلا يسبب تصغير معدة المريض أو قص جزء من امعائه نقص في الفيتأمين عقيلات؟



نعم ولذلك نضطر إلى إعطاء المريض بعض الفيتأمين عقيلات التي تنقصه فمثلا النساء يعانين من نقص بالحديد فيما الرجال ينقص عندهم الفيتأمين عقيل ب.


ما هي سلبيات هذه العمليات وهل ممكن أن تؤدي إلى الوفاة؟


طبعاً ما من عملية جراحية تخلو من مخاطر فكيف إذا كان المريض يعاني من السمنة المفرطة أي لديه مشاكل ضغط أو قلب أو سكري ويعود سبب المخاطر أما لخطأ في اجراء العملية أو بسبب الوضع الصحي الدقيق للمريض وقد حصلت حالات وفاة بسبب العملية. اغلب الأطباء اللبنانيين تعلموا إجراء العمليات من خلال مرضاهم وليس في الخارج أي كان المريض هو التجربة ولذلك كان لا بد من اخطاء في بداية الأمر نتيجة عدم الخبرة , لكن المخاطر لا تتعدى 5 بالاف .

ما هي أهم الخطوات التي تتم قبل اجراء العملية، ومن هو المريض الذي يخضع لهذا النوع من العمليات؟


أولا تجرى العملية لأسباب صحية وليس تجميلية لان ذلك ممنوع في العرف الطبي ولكن عادة عندما تسبب البدانة المفرطة بنوع من المرض النفسي لصاحبه نقبل اجراء عملية له لاخراجه من هذه الحالة بسبب ظلم المجتمع ونظرته نحو البدين. ولا بد من درس حالة المريض الصحية والنفسية وفحص السكري والقلب والضغط والقرحة ولكن توفيراً للمصاريف يتم العمل في لبنان بطريقة عملية اكثر بحيث تجرى التحاليل عند الشك بوجود مرض أو مشكلة معينة ولا بد الإشارة هنا أن المريض الذي يجري هذه العملية يزيد عمره بين 18 -20 سنة .


هل جميع المرضى يتقبلون وضعهم بعد العملية؟


طبعا لا ولكن يعتادون بعد فترة على فكرة انهم سيتقيأون اذا اكلوا اكثر من اللازم , وهناك نوع ضئيل من الناس لا يستطيع تحمل حالتهم الجديدة بسبب تعودهم على الاكل بكثرة وحبهم للاكل مما يجعلهم في حال جنونية إذا شعروا انهم محرومون من الطعام وهؤلاء لا يجب أن تجرى لهم هذا النوع من العمليات. هناك مرضى معتادون على نمط معين من الطعام فمثلا لدي مريض لا يستطيع إلا أن يأكل طنجرة مهلبية كل يوم وهذا ما يجعلوزنه لا يخس حتى لو صغرت معدته.

ما مدى اقبال الناس على هذا النوع من العمليات؟


في لبنان لا يوجد احصاءات دقيقة ولكن يوجد اقبال كبير.




ما هو كلفة هذه العمليات تقريبا؟


يختلف السعر بحسب نوع العملية فعملية قص المصران وتدبيس المعدة تكلف ما يقارب 4 الاف دولار فيما كلفة عملية وضع الحلقة تتراوح بين 5 و7 الاف دولار بحسب نوع السلكون في الحلقة.

هل تتابعون المريض بشكل دائم بعد العملية أو ينتهي دوركم بعد اجراء العملية؟


تكون المتابعة مدى الحياة ونعمل على الوصول لافضل نتيجة لان العملية الناجحة والجيدة هي نتيجة متابعة جيدة بعد العملية ولا ابالغ إذا قلت أنه في لبنان نحصد افضل النتائج بسبب المتابعة بعد العملية بشكل مباشر من قبل الطبيب فيما في الخارج يتابع المريض بعد العملية اخصائيو التغذية.



ماذا لو لم تنجح العملية ولم يخس المريض هل يمكنه رفع دعوى؟


نحن لا يمكننا أن نضمن للمريض نتائج معينة قبل العملية لان في الطب لا نتائج مضمونة ويعاقب الطبيب ويقال انه دجال إذا ضمن نتيجة معينة لمريض ولكن يشرح له مراحل العملية وتوقعات نتائجها.

هل من عمر معين لهذه العمليات؟


في البداية سمح إجراء هذه العمليات من عمر 18 الى 60 عاما ولكن بعد فترة اجازوا اجرائها للأولاد بعمر 13 وما فوق لأسباب صحية ونفسية ويمكننا القول انه من افضل النتائج هي نتائج عمليات الأولاد.



كم كيلو غرام ممكن أن يخسر المريض؟


أحد مرضاي خسر مئتي كلغ، وعادة نتحكم بالوزن حتى يصل إلى الوزن المثالي.




الدكتور جورج الحاج



يرى الطبيب الجراح الدكتور جورج الحاج أن مرض زيادة الوزن في ازدياد ملفت وهو يضرب حاليا ثلث الشعوب ولا يفرق بين غني وفقير ويلاحظ أنه متفشي قي بلدان الشرق الاوسط بسبب قلة الحركة وتغير انواع الطعام واساليبه.



هل يمكن اعتبار زيادة الوزن مرض؟ ولماذا؟


طبعاً انه مرض مزمن وله أسبابه وتفاعلاته فأسباب السمنة أما هرمونية أو جينية وهو مرض مزمن لان علاجه طويل ويتبعه أمراض كثيرة وذات مخاطر اولها هبوط استيعاب الهواء في الرئة وهذا يسبب اختناق بالليل، الضغط، أمراض القلب، السكري، أمراض في القدمين والظهر بسبب ضغط الوزن عليهم وأيضا زيادة الوزن تؤدي لامراض نفسية وعدم الثقة بالنفس….. كما أن هناك أسباب نفسية تسبب زيادة الوزن.


ما هي المراحل التي يمر بها المريض قبل الوصول لعملية ربط المعدة؟


لا شك أن مريض السمنة عليه قبل التفكير بالعملية أن يكون قد استنفذ كل الطرق لتخفيض وزنه فعليه قبل التوجه إلى الطبيب الجراح ان يكون قد مر لدى طبيب الغدد وطبيب التغذية وفشل في تخفيض وزنه معهما بعدها يتوجه إلى الطبيب الجراح الذي بدوره ينسق مع طبيب الغدد واخصائي التغذية لمتابعة حالة المريض قبل العملية وبعدها.


متى يقرر الطبيب إجراء عملية الربط ولمن؟


عملية الربط عادة لا تجرى إلا لاصحاب الوزن الزائد الذي يفوق الوزن الطبيعي بشكل ملفت ولا بد أن يكون للمريض مشاكل صحية حتى نجري له العملية لان العملية لا تجرى لأسباب تجميلية فقط إضافة إلى أنني لا اقرر إجراء العملية دون دراسة الوضع الصحي والنفسي للمريض والتنسيق مع طبيب القلب والرئة كما ابحث عن سبب الوزن الزائد قبل تقرير العملية لان هذه الأسباب هي الأهم قبل التفكير بالعملية أن هذه الاجراءات هي التي تحدد نجاح العملية وتجعلها آمنة أما العملية فليست إلا عملية تقنية يختلف اسلوبها من طبيب لاخر .


هل يتم اطلاع المريض على مخاطر العملية قبل اجرائها؟


طبعا أقوم عادة باطلاع المريض واهله على كل سلبيات العملية وإيجابياتها قبل اجرائها وإذا لاحظت أن الوضع النفسي للمريض لا يسمح انصحه بعدم اجرائها.


كيف تكون ردة فعل المرضى بعد معرفة مخاطر العملية؟


البعض يهرب من العملية والبعض الآخر يقتنع وخصوصا إذا كان الوزن يشكل خطر على حياته وفي جميع الأحوال اعرض المريض على طبيب قلب ورئة وإذا لاحظت أن حالته النفسية غير مستقرة ارسله لطبيب نفسي.



هل لكل طبيب أسلوبه الخاص في إجراء العملية أم هناك تقنية موحدة معتمدة؟


كل طبيب لدية تقنية معينة كما انه يستعمل آلة مختلفة عن غيره من الأطباء إلا أن الجميع يلتقون على نتيجة واحدة.


هل من اختصاص خاص لجراحة تصغير المعدة؟


لا، ولكن لا بد للجراح الذي يريد أن يمارس هذا النوع من العمليات أن يتقن جراحة المنظار ويكون لديه خبرة واضطلاع على مشاكل السمنة ويعمل ضمن مجموعة طبية تتعاطى مع مرضى السمنة. أما العملية بحد ذاتها فيتم تعلمها وكيفية استعمال الحلقة ومكان وضعها في المعدة من خلال الابحاث والدراسات التي تجرى على هذا النوع من العمليات.



متى تفشل عملية ربط المعدة؟


هذا النوع من العمليات ما زال جديدا ولا شيء ثابت حتى الآن لان الأخطاء تظهر على المدى الطويل وجراحة المعدة بالمنظار لا يتعدى عمرها 13 سنة لذلك لا يمكننا الحكم بشكل قاطع ولكن يمكننا القول أن العملية تفشل عند الأشخاص ذوو الوضع النفسي غير الثابت لأنهم لا يحتملون قلة الاكل أو في حالة اخرى اذا كانت الحلقة موضوعة في المكان الخطا - أو إذا كانت نوعية الطعام دسمة , فبعض المرضى الذين نجري لهم عملية ربط يعمدون إلى اكل الأشياء اللينة التي تمر بسهولة من المعدة ويهربون من الاكل الجامد وبهذه الحالة كأننا لم نفعل شيئا حيث يستطيع المريض اكل الكمية التي يريدها كما أن لاسلوب الحياة تأثير كبير على نجاح العملية.




ما هي سلبيات هذه العمليات؟


بعض هذه العمليات لا يمكن للمرأة أن تحمل بعدها بسبب نقص الفيتأمين عقيلات التي تصاب بها من جراء قلة الطعام كما أن مستقبل المعدة يكون فيها مجهول لأننا لا يمكننا إجراء أي منظار لها بعد العملية لأنها تصبح مغلقة كما أن بعض العمليات لا يمكن التراجع عنها.











ما نسبة فشل هذه العمليات وهل تؤدي إلى الموت؟


لهذه العمليات مشاكل بنسبة 12% فيما نسبة الموت قليلة.




إلا تؤدي الحلقة إلى مشاكل من خلال احتكاكها بالجسم؟


قد تجرح الحلقة المعدة أو تدخل إلى داخلها مع الوقت كما أن "النبريش " قد يلتهب أو حتى الالة التي توضع تحت الجلد ليتم من خلالها التحكم بحجم الحلقة قد يسبب التهاب تحت الجلد كما أن الحلقة معرضة للتخريب مع الوقت ولا دراسات دقيقة تجمع مشاكل الحلقة.








كم عدد العمليات التي تجرى في لبنان؟



ما يقارب 1700 عملية سنويا.




http://www.zavenonline.com/ring-operation.shtml

بنت البلد الأمين
01 May 2007, 10:55 PM
ربط المعدة بالمنظار

http://forum.makkawi.com/imgcache/297.imgcache

لماذا سمح بها مؤخراً في أمريكا؟ ولماذا جاء السماح متأخراُ؟


سمحت منظمة الأغذية والأدوية الأمريكية FDA مؤخراً في أمريكا بعملية ربط المعدة بالمنظار. وقد جاء هذا السماح بعد أن تابعت المنظمة تطور هذه العملية في أوروبا واستراليا خلال 22 سنة الماضية على 150.000 مريضاً.



والطريف في الأمر أن أول من ابتكر العملية هو جراح أمريكي سنة 1983 ولكنها لم تطبق بل بقيت قيد التقييم من قبل الـFDA ومع تطور استعمال جراحة ثفب المنظارعام 1993 أصبحت العملية أكثر انتشاراً وأقل خطورة وتتطلب في أغلب الأحيان ساعة واحدة من التخدير العام وليلة واحدة في المستشفى.

تعتبر منظمة الصحة العالمية WHO البدانة مرضاً Disease خطيراً ومزمناً ويزداد انتشاراً كل سنة وخاصة في البلدان المتقدمة.

للوزن الزائد مضاعفات سلبية على سلامة الفرد الصحية تسبب الظهور المبكر للسكري وارتفاع التوتر الشرياني وتصلب الشرايين والنوبات القلبية والدماغية بالإضافة الى أمراض الرئة والتهابات المفاصل ودوالي الأوردة والآفات الجلدية والعقم .

ويمكن أن تؤدي السمنة المفرطة الى متلازمة بيكويك التي تتميز بانقطاع التنفس المتكرر أثناء النوم .

بالرغم من أننا ننصح أغلب البدينين بالرياضة وتغيير العادات الغذائية والمعيشية الخاطئة فإن الصراع مع الوزن هو صراع طويل الأمد ونسبة النجاح الدائم فيه تقل عن %5 .


من هو الشخص المناسب للعملية ؟


هناك فئة معينة من البدينين هم في وضع صعب جداً وهم أولئك المصابون بفرط البدانة الشديد Morbid Obesity حيث يكون وزنهم يزيد بـ30 - 40 كغ أو أكثر عن وزنهم المثالي (الوزن المثالي هو الطول بالسنتمتر ناقص الوزن بالكغ)

نسبة النجاح بتنزيل الوزن في هذه الفئة من البدينين جداً بالطرق التقليدية لا تتجاوز 1% عند متابعتهم لمدة سنتين بعد بدء برنامج الرياضة والحمية.

والسبب الرئيسي هو أن الوزن الهائل يمنعهم من ممارسة أية رياضة بشكل كاف بالإضافة للاكتئاب الذي تسببه حالتهم والذي كثيراً ما يعالجونه بالمزيد من الأكل.




كيف يعمل هذا الحزام ؟



حزام المعدة (Heliogast Band) يربط حول الجزء العلوي من المعدة بحيث تنقسم المعدة الى مايشبه الساعة الرملية ليصبح جزءها العلوي الصغير جداً والمسمى بالجيب هو الذي يعمل كمعدة حقيقية .

ويستطيع الطبيب بعد العملية أن يتحكم بمقدار الطعام الذي يمر عبر الجزء العلوي المتصل بالمعدة والجزء المتبقي منها وذلك حسب كمية الوزن المراد تخفيضه من قبل المريض حيث أن الجزء العلوي من المعدة يتطلب كمية قليلة من الطعام مما يعطي شعوراً فورياً بالشبع يمنع المريض من تناول المزيد من الطعام .

http://forum.makkawi.com/imgcache/298.imgcache

كيف تتم عملية ربط المعدة؟


تتم العملية بالتخدير العام خلال ساعة بيد الجراح المتمرس بهذه العملية. تجرى العملية بالمنظار من خلال خمسة ثقوب كل ثقب لا يتجاوز واحد سنتمتر.

يقوم الجراح بتمرير الحزام حول رأس المعدة مما يؤدي إلى خلق جيب صغير (معدة جديدة صغيرة) مما يؤدي إلى الشعور بالشبع بسرعة، وبطىء في عملية الهضم.



من محاسن هذه العملية عدم الحاجة عادة لفتح البطن كما هو الحال عليه في جراحة قطع المعدة القديمة وما يرافقها من مخاطر فتق جدار البطن والالتهابات وتأخر اندمال الجرح. كانت نسبة الوفيات بالطرق القديمة واحد من عشرين من المرضى في حين أنها بالطرق الحديثة لا تختلف عن مخاطر عملية المرارة مثلاًُ.

كما أن ميزات هذه العملية أنها قابلة للعكس بمعنى أننا نستطيع إزالة الرباط حول المعدة فيما لو شاء المريض أو فيما لو دعت الضرورة الطبية حيث أننا لا نقطع أو نزيل أي عضو من الأحشاء.


التحكم بحجم المعدة الجديد

http://forum.makkawi.com/imgcache/299.imgcache http://forum.makkawi.com/imgcache/300.imgcache

الرباط الذي نضعه حول المعدة يتصل بخزان صغير تحت الجلد يتم حقنه بالماء عند اللزوم وبالتالي يتم تصغير أو تكبير جيب المعدة الجديد بحسب الضرورة أو بحسب استجابة الجسم وسرعة هبوط الوزن. تتم عادة حقنة التعديل في غرفة الأشعة خلال ربع ساعة مرة كل شهرين خلال السنة الأولى بعد العملية.


ما هو معدل هبوط الوزن؟


يخسر الشخص عادة خمسين بالمئة من الوزن الزائد خلال السنة الأولى بعد العملية.

يمكنك أن تخسر من 3- 6 كيلوغرام بالشهر .

تذكر أن حزام المعدة ما هو إلا وسيلة تساعدك على إنقاص وزنك عن طريق الحد من الشهية وإبطاء عملية الهضم .

غير أن تعاونك مهم جداً في نجاح العملية والوصول الى الهدف . مع تحزيم المعدة عليك أن تتبع طريقة جديدة في الحياة ونمط غذائي صحي .


ما هي الاختلاطات الجانبية الممكنة؟


لقد تم إجراء أول عملية لربط المعدة بالمنظار سنة 1993 وقد كانت العمليات الأولى محفوفة بالمخاطر بسبب قلة مهارة الجراحين وسوء تصنيع الرباط المستعمل .

يوجد في الأسواق الآن أنواع عديدة من حلقات ربط المعدة تتراوح أسعارها بين 500 – 2000 دولار حسب جودتها . الحلقات الحديثة والجيدة التي نستعملها في مستشفانا تحمل مضاعفات أقل مثل تقرح المعدة أو انزلاق الحلقة .

الاختلاطات الجراحية الممكنة بعد العملية تتضمن النزف وتقرح المعدة وانزلاق حلقة الرباط والالتهاب بالإضافة لخطر التخدير العام في المريض البدين. جميع الاختلاطات نادرة الحدوث ( أقل من %2 ) وخاصةً لدى استعمال الحلقات المتطورة ( الحلقات القديمة أرخص ولكنها تترافق مع مشاكل كثيرة ). يمكن علاج جميع الاختلاطات عادةً بعملية بالمنظار وبدون فتح البطن .

إن الاختلاطات الجانبية هي أقل بكثير من مخاطر البدانة الشديدة في هؤلاء المرضى حيث أن نسبة أمراض السكري والقلب وارتفاع الضغط والفالج النصفي مرتفعة جداً في هؤلاء المرضى ونسبة نجاح الرياضة والحمية فقط هي متدنية جداً.

للتقليل من احتمالات الاختلاطات الجانبية يجب انتقاء الجراح المتمرس بهذه العملية بالذات والفريق الطبي المرافق له بالإضافة لخبيرة التغذية واستثناء المرضى غير المناسبين (تحت 17 سنة أو فوق 60 سنة والكحوليين وذوي الأمراض النفسية ومرضى القلب).

فريقنا يترأسه البروفيسور كريستيان دوبرين والذي قام بإجراء أكثر من 1040 حالة ربط معدة ( ثاني جراح في العالم من حيث عدد العمليات التي أجراها) بدون أية حالة وفاة واحدة في مركزه ببروكسل ويعتبر أحد أبرز الجراحين في العالم بعملية ربط المعدة .



من هو المرشح للعملية ؟



لمعرفة ما إذا كان حزام المعدة يناسبك أم لا ، يجب أن تتوفر الشروط التالية:

1- يجب أن لايقل العمر عن 18 سنة ولايزيد عن 60 سنة .

2- أن يكون وزنك الحالي ضعف وزنك الطبيعي أو زائد عن الوزن المثالي ب30 كيلو غرام على الأقل .

3- تعاني من أمراض لها علاقة بالسمنة المفرطة أو ناتجة عنها كالسكري وأمراض القلب والمفاصل وغيرها .

4- تعاني من السمنة المفرطة منذ أكثر من 5 سنوات .

5- قد حاولت إنقاص وزنك بالطرق الأخرى وفشلت .

6- خال من بعض الأمراض التي تمنعك من إجراء العملية مثل قصور الكلية أو الكبد .

7- أن تكون على استعداد لإحداث تغيير جذري في حياتك ونمط غذائك حيث قد تكون تحت الرقابة الشديدة من الطبيب المتابع .

8- أن لاتكون مدمناً أو تتعاطى أي نوع من ا لمخدرات أو الكحول .


قد تكون هناك شروط أخرى ، كل حالة تعالج على حدا حسب توصيات الطبيب وبسرية تامة.

بنت البلد الأمين
04 May 2007, 04:44 PM
امبراطورة اولا
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ثانيا انتي طلبتي معلومات عن عملية ربط المعدة وحطيتي الموضوع ورحتي ولا عاد قلتي المعلومات تصلح ولا ماتصلح

بس على الاقل عبرينا بكلمة ياستي لا تقولي شكرا بس قول لا ماتصلح المعلومات اللي تعبتي ولميتيها من النت

على العموم مشكورة ياستي

عبسي
05 May 2007, 12:33 PM
تسلم يدك يا بنت جبل النور كفيتي ووفيتي .... تسلم يدك ..

امبراطورة مكه
05 May 2007, 02:39 PM
مشكورا جدا جدا جدا جدا يا بنت جبل النور
ومعليش على التأخير والمعلومات تصلح
وتسلم يدك